مي، ليالي إيزيس كوبيا - واسيني الأعرج
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

مي، ليالي إيزيس كوبيا

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

عند قراءة رواية مي: ليالي إيزيس كوبيا، تصبح مي زيادة الإنسانُ على مسافة نَفَس منّا، فنسمع نشيجها وهي في قمَّة عزلتها في مستشفى المجانين، العصفوريَّة، الذي زُجَّتْ فيه ظلمًا، بهدف الاستيلاء على ميراثها العقاريّ والماليّ... ونُصغي إلى أنفاسها وهي تخبو بهدوء، قبل رحيلها الأخير عن دنيا حوَّلها الأهل والأصدقاء إلى جحيم. بل تذهب الرواية إلى أبعدَ من ذلك، في تحليلها الفنِّيِّ لمشكلات العصر الخطيرة، إذ اختار جيل مي الحداثة، لكنَّه رفض دفع ثمنها. لطفي السيِّد، طه حسين، الرافعي، العقَّاد، جبران، شوقي، مطران، الريحاني وغيرهم، هيكلوا فكريًّا مجتمعَ العشرينيَّات حتى الخمسينيَّات، لكنَّهم تركوه معلَّقًا داخل حداثة مستحيلة، شكّلتها المنظومة الدينيَّة والفكرُ المحافظ. واسيني الأعرج، جزائريّ من مواليد سنة 1954. أحد أهمّ الروائيِّين العرب، وأغزرهم إنتاجًا. أكاديميّ في جامعتَي السوربون - باريس، والجزائر 2. حصل على العديد من الجوائز الأدبيَّة المرموقة. تُرجمت رواياته إلى أكثر من 15 لغةً عالميَّة.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.5 34 تقييم
343 مشاركة

اقتباسات من رواية مي، ليالي إيزيس كوبيا

أتَمَنَّى أنْ يَأتِيَ بَعْدِي مَنْ يُنْصِفُنِي.

‫ مَيْ زيادَة

‫ أراني في وطني تلك الغريبةَ الطريدة التي لا وطن لها.

‫ مي زيادة

مشاركة من عبدالسميع شاهين
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية مي، ليالي إيزيس كوبيا

    34

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    رواية مي ايزيس كوبيا

    مي زياده الكاتبه الاديبه الشاعره صاحبة الكلام المنمق واللبقه طيلة الوقت في شكلها وهندامها وعائلتها الثريه مي كاتبه روائيه مبدعه سردت جميع الاحداث اللتي عاشت فيها بطريقه كئيبه ومؤثره استخدمت المصطلحات الخفيفه اعجبني التناسق في حديثها وفي سرد لياليها كان للكاتب واسيني الاعرج دور كبير في اخراج هذه المذكرات بشكلها السليم

    اعجبني ثبوت مي في العصفوريه ( مستشفى المجانين ) اللتي دخلتها ظلما للاستيلاء على ممتلكاتها من قِبل ابن عمها حبيبها ومعشوقها لطالما فضلته على العقاد والكثير من الادباء المصرين واللبنانين كجبران خليل جبران وغيرهم

    ادى غرور مي بنفسها وبلسانها المسترسل دائما الى الفن وتكبرها على جميع الرجال الى نهاية مأساويه لم تكن متوقعة ابدا .. من باب الترشيح فأنا ارشحه لمن يحب السرد المفصل والمفردات التصويريه لكل شيئ ارشحه لكل فتاه قويه مالكه للكثير من المواهب سيعجبها التشابه اللذي بينها وبين مي زياده ..

    روايه جميله سردها خفيف مفصل بطريقه مبدعه مخطوطات اكثر من رائعه ..👍🏻👍🏻

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من. الروائع. ابدع واسيني الأعرج. في الكتاب لانه يرصد المشاعر الإنسانية. لمي زيادة ومعاناتها في المستشفى

    يتضمن كتاب ليالي إيزيس كوبيا مخطوطة نادرة بقلم الكاتبة العربية الشهيرة / مي زيادة , وهو عبارة عن يوميات المرحلة الأخيرة من حياتها. إنه شبيه بـ (سيرة غير ذاتية) تناولها الأعرج بقلم الروائي, وبحس إنساني استلهم شخصية هذه الأديبة العربية الشهيرة, من نواح عدة, وليس بقلم المؤرخ, ونظرته التاريخية المجردة فحسب!

    إن كل ما سبق أن قرأته عن مي زيادة شيء وما أقرأه الآن عنها من خلال هذا الكتاب شيء آخر ، دموعي تسيح وقلبي يعتصر ألماً ،حين أتصفح فيما بين يدي حروفا تنزف أسى وأوجاعا لا تداوى وحرمة تنتهك وتستباح !! لم أتصور يوماً ما بشاعة البشر إلى أين قد تصل بهم تجاه بعضهم كما وصل إليه حال هذه الكاتبة ذات الموهبة الفذة, والعبقرية المتفردة آخر أيام حياتها؟!!،تصور لنا السيدة مي عبر هذه المذكرات ذلك المسخ ابن عمها والذي مهما كتبت حروفها عنه فلن تصل إلى ما وصل إليه قلبي وعقلي من تصور هذا الشرير الذي استغل عاطفتها الفياضة تجاهه أبشع استغلال, انه يراها بحاجة للحب بعد ما فارقها المحبون وبقيت وحيدة تلازمها الذكريات المؤلمة. مي لم تصرح بحالتها النفسية للقراء قط بل إنها تشخصها ضمنيا حين تقول « أنا فقط مصابة بالاكتئاب بسبب الفقدان «. وهي أيضاً تعرف حجمها الحقيقي ككاتبة وتقدر ذاتها التي لم يعبرها الكثير . انها بعد ما ذهبت إلى لبنان وأحست بالخيانة تجاه المحيطين بها بدأت تتصرف بحذر وخوف جعل جوزيف وعائلته يستخدمون هذا الخوف ضدها ويزجون بها إلى (العصفورية) في نهاية الأمر, وكان شعورها بالوحدة والفقد هو ما جعلها مضطرة للجوء إلى ذلك الوحش المستبد المسمى (جوزيف ).

    مي في (ليالي العصفورية) لم تكتب آلامها وأوجاعها فحسب, وانما كتبت سيرة موجزة لحياتها في هذا المكان الموبوء بالعزلة والوحشة، وقد شبهت كل من أحبته وأخلص معها بالغيوم ,فنجدها تكرر أثناء الكتابة عبارات الغيم, وأحيانا تصور نفسها كذلك كالغيوم -هتانةٌ أنت يا حبيبتي- أصعب مشهدين تصورتهما أمامي حين قرأت يومياتها, وكانا تأثيرهما علي قاسياً لدرجة انهمار دموعي واثارة مشاعري هما مشهد دخول أعوان جوزيف العصفورية وتخبط مي وصدمتها عندما أتوا ليأخذوها وليزجوا بها في تلك المصحة العقلية .والمشهد الآخر الذي أيضاً أثر بي هو صباح المحاضرة بعد انتصار مي وخروجها من العصفورية ، حيث أحسست فعلا أني قريبة من مي في تلك اللحظة !! . ليس من السهل على أي كاتب أن يجعلك ترى المشهد أو ما يتحدث عنه أمام عينيك لكن مي حالة استثنائية حين وصفت لنا حالتها وما شعرت به تجاه كل ما يمت لقصتها في العصفورية بصلة وبكل صدق وشفافية . ان من يقرأ لمي زيادة لا يشعر بالفارق الزمني بيننا وبينها ,لكونها عقلية سبقت عصرها . وأخيراً أتمثل بروح العظيمة مي وأقول على لسانها:

    عزيزي واسيني الأعرج!! تمنيت أن يأتي بعدي من ينصفني وتوقعت أن يكون من عشاق مي زيادة الذين عاصروها ، ولكن لم يكن لي ذلك وقدر لي أن يكون ذلك الشخص هوأنت ،كنت كالغيمة التي هطلت بغزير غيثها فجرفت كل كدرة على أوراق الشجر والزهور وروتها ،وتشبعت الأرض بالمطر حتى اكتفت ! واسيني... هل توصل امتناني لروز خليل ولأم الصبايا ولابنتها ولذلك السائق ؟ واسيني... كنت أكثر الرجال صدقاً، لم أتصور أن يكتب عني رجل بكل هذا الإنصاف والحب! أشعر أنك كنت معي وتراني وتشعر تماماً بما أشعر به.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    اي ما كان الوصف الذي يرتضيه المؤلف لهذا التدوين روايه أم سيره ذاتية لم اقرء لمي ذياده سوي كتاب واحد منقول من الالمانيه واني لاكبرها لنقل هذا الكتاب الرائع غير اني لا أنكر ضيق الفترة التي تواجدت بها وما ضرب علي المرأة من حجاب خلال تلك الفتره

    غير أن ما اطلق عليه ألأعرج مخطوطه دونت بقلم مي زياده لست احاكم صدقها من عدمه ولا نسبها من سفاحها غير أن ماورد بها من تهجم كبير علي شخصيات معروفه كالعقاد ولطفي السيد وطه حسين والرافعي وان كنت لا أحب أراء البعض منهم سيما طه حسين والعقاد ألا أن التهجم علي حياتهم الخاصه وإظهار ما قدموا من إنتاج أدبي ونقد بدافع الغيره أمر ممقوت ليس عليه دليل تجريد أولئك من عدالة النقد والانحياز الي العواطف فوق العلم ومبادئ الفضيله أمر غير مقبول ألا بدليل لايصلح اعتماد كلمات الاعراج او ما نسب لمي زياده كبرهان علي ذلك

    وناخذ مما جاء بالوثيقه المدعاة مثال موقفها من طه حسين حيال ازمته ومحاكمته بصدد اراؤه في كتاب الشعر الجاهلي ومناصرتها له واصطفافها معه كان بدافع من قناعة بما دون بالكتاب أم بحرية الفكر والرأي وعدم تكبيله وتقيده أم بدافع من العاطفة العمياء اري السبب الاخير هو الأجدر بالقبول لأمرأة وضعت نفسها بأرادتها المعيبه مشفي المجانين

    في حال تخلي عنها طه حسين ولم يصطف بجانبها فهل كانت قضيتها قضية فكر ورأي وحرية معتقد يجب الاصطفاف لها أم قضية شخصيه حجر ومؤامرات عائلية حول أطماع ماليه لا شأن للرأي والفكر بها ولا يصطف فيها غير العالم بدواخلها

    وليس كل من اغرته نفسه بأمرأه يجب أن يصطف جانبها فيما علم وفيما جهل

    وذاك مثال واحد وكل هذا التجديف بحق أولئك الذين تدلهت عقولهم وانقطعت انفاسهم ركدآ وراء مي زياده مما تراه مدعاة فخر

    اري العاهرات وبائعات الهوي اكثر اسرابآ من الرجال تتبعهن

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    تمنت مي أن يأتي من بعدها من ينصفها ، وقد بذل واسيني جهدا كبيرا في هذه الرواية ليعرفنا على مي أكثر ويدخلنا في دهاليز حياتها المظلمة وبذلك أضاء لنا دربا لنتعرف فيه أكثر على حكايتها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أفظع عقوبة.. هي ان يسرق الإنسان من حقه في الوجود.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    من أجمل ما قرأت

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رائعة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون