فن اللامبالاة : لعيش حياة تخالف المألوف

تأليف (تأليف) (ترجمة)
ظل يُقال لنا طيلة عشرات السنوات إن التفكير الإيجابي هو المفتاح إلى حياة سعيدة ثرية. لكن مارك مانسون يشتم تلك " الإيجابية " ويقول: " فلنكن صادقين، السيء سيء وعلينا أن نتعايش مع هذا ". لا يتهرّب مانسون من الحقائق ولا يغفلها بالسكّر، بل يقولها لنا كما هي: جرعة من الحقيقة الفجِّة الصادقة المنعشة هي ما ينقصنا اليوم. هذا الكتاب ترياق للذهنية التي نهدهد أنفسنا بها، ذهنية " فلنعمل على أن يكون لدينا كلنا شعور طيب " التي غزت المجتمع المعاصر فأفسدت جيلًا بأسره صار ينال ميداليات ذهبية لمجرد الحضور إلى المدرسة. ينصحنا مانسون بأن نعرف حدود إمكاناتنا وأن نتقبلها. وأن ندرك مخاوفنا ونواقصنا وما لسنا واثقين منه، وأن نكفّ عن التهرب والفرار من ذلك كله ونبدأ مواجهة الحقائق الموجعة، حتى نصير قادرين على العثور على ما نبحث عنه من جرأة ومثابرة وصدق ومسؤولية وتسامح وحب للمعرفة. لا يستطيع كل شخص أن يكون متميزًا متفوقًا. ففي المجتمع ناجحين وفاشلين؛ وقسم من هذا الواقع ليس عادلًا وليس نتيجة غلطتك أنت. وصحيح أن المال شيء حسن، لكن اهتمامك بما تفعله بحياتك أحسن كثيرًا؛ فالتجربة هي الثروة الحقيقية. إنها لحظة حديث حقيقي صادق لشخص يمسكك من كتفيك وينظر في عينيك. هذا الكتاب صفعة " منعشة لهذا الجيل حتى تساعده في عيش حياة راضية مستقرة.
4 466 تقييم
9241 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 72 مراجعة
  • 93 اقتباس
  • 466 تقييم
  • 1025 قرؤوه
  • 4602 سيقرؤونه
  • 2191 يقرؤونه
  • 34 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

من امريكا .. مارك مانسون " فن اللامبالاة" ترجمة المبدع " الحارث النبهان"

كتاب تطوير مهارات الحياه بشكل مختلف و حقيقي و عملي .. من الكتب القليلة التي تطرح مفهوم السعادة باسلوب بسيط و باسلوب الاعمال بعيدا عن النظريات ... السعادة هي نتيجة اعمالك و قيمك .. وتحملك لالم هذه الاختيارات .. فاحسن الاختبار .. فانك ستموت في النهاية كما اخبرنا الكاتب ...

3 يوافقون
اضف تعليق
5

لقراءة مراجعة الكتاب يمكنكم تشريفي على رابط المراجعة في مدونتي الشخصية:

https://saraellithy90.blogspot.com/2018/12/subtle-art-of-not-giving-fuck.html

في انتظار تعليقاتكم ومناقشاتكم المثمرة في خانة التعليقات على المدونة

كما يسعدني متابعتكم للمدونة من خلال رابط المتابعة بها ليصلكم كل جديد

0 يوافقون
اضف تعليق
3

" إذا كان هناك احتمالٌ لأن يكون فشلي ناتجًا عنّي أو ناتجًا عن الآخرين، فمن الأكثر احتمالًا، بل الأكثر احتمالًا بكثير، أن يكون ناتجًا عنّي .."

لستُ من محبّي كتب تنمية الذات، ولكن لا شك بأنّه مُختلف عن بقيّة إخوته في محتواه.

ببساطة أنتَ لستَ عظيمًا أو شيئًا مميزًا في هذا الكون، إن لم تصنع لحياتك قيمة فتقبّل موتك قبل موتك البيولوجي.

كثير ممّا ذُكر في الكتاب معلومات بديهية وأعرفها مُسبقًا ، فلطالما كرهتُ النظرة التفاؤلية " الإيجابية"

ولكن استفدت منه واتفقت مع الكاتب في معظم ما قاله.

كتابٌ جيد.

9 يوافقون
2 تعليقات
4

جيد لكن لا يقوم علينا نحن كعرب ومسلمين

3 يوافقون
اضف تعليق
3

كم من الجميل ان يكون المرء متسامحًا مع نفسه؟

في هذه الرواية يتكلم مارك مانسون عن الجزء الذي يصرف بعض البشر نظرهم عنه .. كما ان هنالك خيرًا في الدنيا هنالك شر.. وكما ان هنالك جانبًا جيدًا هنالك جانب سيء. يشدد الكتاب على أهمية ان يبدأ الشخص بالعمل.. ان يتحرك ويعمل شيئًا يعود عليه بالنفع أيًا كان.. ان لا ننتظر الحافز والالهام ليكون محرك دوافعنا.. ان نؤمن بانفسنا وان نعمل لاخرتنا ونتذكر اننا جميعًا ملاقو الموت.. ان لا نتهرب من الحقائق .. ان نرفض ونقول "لا" لكل ما لا يلائمنا .. ان ندرك الطريق الصحيح ونتبعه.. ان نكون مميزين ونعيش فكرة اننا في مكان اعظم مما نتصور.. واننا قادرون على الفعل.. اننا كلنا عرضة للخطأ ولكن لجميعنا هنالك نقطة تحول.. المكان الذي ندرك فيه ذاتنا.. ونطمح لنترك اثرًا بعد زوالنا.. وان نقول الحقيقة ونواجهها ولا ان نغض البصر عنها ونقبل ان الاذلال.. وان الثبات هو ثمرة الحياة ولا لذة الا عند بلوغ الاكتفاء.

من ناحية ترجمة الكتاب: اود ان اضيف ان في بعض المواضع لم تفي الترجمة للكتاب حقه، ولربما كان من المفضل ان اقراه بنسخته الاصلية، لكي يلامس كلام الكاتب قلبي.

شدتني اراء الكاتب ونظرته للحياة.. وبما ان الكتاب اشتهر كثيرًا ولست انا في العادة من يقرأ كتب التوعية النفسية.. ولكن اظن ان الكاتب نجح في ايقاد شعلة لدى ذوي النفوس الضعيفة.. كانه يقول : " قم الان وابدأ".

1 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين