فتيان الزنك

تأليف (تأليف) (ترجمة)
أنشأت سفيتلانا أليكسييفيتش نوعاً جديداً من الأدب قائماً على كتابة رواية من الأصوات المتعددة لشهود مرحلة ما. حازت على عشرات الجوائز الدولية: أهمها جائزة السلام من معرض فرانكفورت للكتاب 2013, وجائزة نوبل للآداب 2015, التي نالتها عن مجمل أعمالها المتعددة الأصوات التي تمثل معلماً للمعاناة والشجاعة في زماننا. في كتابها فتيان الزنك, وثقت سفيتلانا التدخل السوفيتي في أفعانستان ما بين 1979 و 1985. جمعت فيه مقابلات مع جنود عائدين من الحرب, أو مع أمهات وزوجات جنود قتلوا هناك, وأعيدت جثثهم في توابيت مصنوعة من الزنك. كانت نتیجة الحرب آلاف القتى والمعوقین والمفقودین، مما دفع سفیتلانا إلى أثارة أسئلة حساسة حول الحرب، من نحن؟ لماذا فعلنا ذلك؟ ولماذا حصل لنا ذلك؟ والأھم، لماذا صدقنا ذلك كلھ؟ تعرضت سفیتلانا للمحاكمة بسبب نشرھا ھذا الكتاب، وتم إضافة جزء من الوثائق المتعلقة بالمحاكمة في الترجمة العربیة. . . تقول سفيتلانا في خطاب محاكمتها التي جرت بـسبب نشر هذا الكتاب : "إنّ الكتب التي أؤلفها هي وثيقة وفي الوقت نفسه رؤيتي للزمن. أجمع التفاصيل والمشاعر ليس من حيَاةِ فردٍ معيّن، بل من كلّ هواء الزمن وفضائه وأصواته."
التصنيف
عن الطبعة
5 3 تقييم
87 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 16 اقتباس
  • 3 تقييم
  • 3 قرؤوه
  • 43 سيقرؤونه
  • 15 يقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

إن اللحظة الأكثر إيلاما هي تنمي الموت دون القتال، دون عيش صباح آخر معاقاً.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب رائع. وترجمة مذهلة لعبد الله حبه

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين