قزم مينورا - منى سلامة
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

قزم مينورا

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

لم يكَد ينجو من الموت بأعجوبةٍ .. حتى تراءت له بوضوحٍ ألغازُ هذا العالمِ العجيبِ الذي حُبس بين جدرانه، أين المفر وكلُ خطوةٍ يخطوها تغوصُ به في أعماق الخطر أكثر، وتُلزمه بقوانين يشُقُّ عليه احتمالها ؟! استهلََّّ رحلةَ البحثِ عن هويتهِ المفقودةِ بصحبةِ تلك الثائرةِ العنيدةِ متقلبةِ المزاج، التي استودع فيها ثقته مضطرًا، يعرفُ جيدًا أن الوصولَ إلى الحقيقةِ سيدفعهُ إلى كشفِ الأسرار المُخبأة في جُعبة ماضيه، لكن عليه أن يتوخى الحذرَ، وألا يدعَ أحدًا يعرفُ أنه يملكُ في رأسِه أكثر من عين واحدة.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 46 تقييم
519 مشاركة

اقتباسات من رواية قزم مينورا

حتى أصبحنا يا صديقي كقطيع في مرعى لا يرى أبعد من العشب الذي يأكله والبقعة التي يغمرها بفضلاته، يعجز عن ردع صاحب العصا، وكف بصره عمدا عن الذئب المتنكر برداء كلب حراسة، ينهشنا واحد تلو الآخر....

مشاركة من سعيد عبدالبديع
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية قزم مينورا

    46

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    رائعة بكل ما تحمله الكلمة من معنى ...

    في البداية كنت متردد من قرائتها بسبب تباين الاراء على موقع goodreads والاسم الغريب ولكن هذا السبب اثار فضولي وجعلني أقرأ الرواية واشكر فضولي الذي اثارني لقراءة هذه الرواية المتميزة اصابني الذهول حقاً عند وصولي للشطر الاخير من الرواية رغم ان هذه الروايات عند كُتاب و روائيين اخرين يحتاجون الى اضعاف عدد صفحات ماكتبته المتميزة الدكتورة منى الا انها ابدعت حقاً تخيلت شخصيات الرواية كأنهم ادميين لكن فوجئت بإنهم مملكة نمل ، كل شيء متميز في الرواية سواء السيناريو وسرد الرواية و خيال الكاتبة واللغة التي تخلو من الاخطاء النحوية ، اسلوب الكاتبة يتطور بشكل كبير ملحوظ وينتقل بسرعة مذهلة من رواية الى اخرى ... اعتقد ان تقييم الرواية المنخفض عند البعض يعود الى عدم فهمهم للرواية بسبب تعقيدها وهو احد اسباب اعجابي بالرواية او عدم اكمال الرواية ، اخشى و اخشى جداً ان يكون تقييم القراء يعود لكونها منقبة ....

    في النهاية اسأل الله التوفيق لكِ دكتورة منى والمزيد من النجحات والاعمال المميزة

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    واحدة من افصح الروايات التي قرأتها ... لغة رائعة وسلسة تظهر جمال اللغة العربية بابهى شكل. بعد قراءة الرواية كنت كل فترة افتح اي صفحة بشكل عشوائي واقرأ لاستمتع بجمال الجمل.

    الرواية ممتازة ولن تندم ابدا على قرائتها ، حبكة القصة جميلة ،الشخصيات رائعة والنهاية مفاجئة بكل ما تعنية الكلمة..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    فانتازيا وخيال على قدر كبير جداً من التميز والخصوبة ، كان لهما الفضل الأكبر فى اعطائي تقييم العلامة الكاملة رغم عدة ملاحظات سأذكرها فى نهاية المراجعة.

    --------------------------

    قصة رائعة جداً وخيال بديع بدون شك يؤكد لى موهبة الكاتبة الحقيقية. ليس فقط الخيال ، هناك عامل أخر مهم هو تنوع الكاتبة فى الموضوعات التى تتناولها فى رواياتها. كل رواية لها تناقش قضية ما سواء اجتماعية أو سياسية أو فلسفية. هذا بلا شك يساهم فى توسيع دائرة تواجدها ويخاطب فئات متعددة من القُراء على اختلاف ذائقتهم وثقافتهم.

    الرواية موضوع هذه المراجعة هى سياسية بالدرجة الأولى مغلفة ببراعة بغلاف من الفانتازيا والخيال.

    هى رواية عن الهوية العربية المفقودة أو على وجه الدقة التى تم طمسها ليس فقط من قِبل عدونا الأزلي ، بل أيضاً ساهم فى ذلك من خانوا القضية وباعوها فى مقابل مكاسب دنيوية تتمثل فى السلطة والحكم وقهر أى بذرة أمل أو لمحة عزيمة تتمثل فى امكانية اتحادنا على قلب رجل واحد للتخلص من هذا السرطان الجاثم على صدورنا منذ أيام النكبة.

    نشر ثقافة الجهل ومنحها ألقاب براقة تعمي من يراها عن الحقيقة وتجعله ينساق وراء القطيع وزرع بذرة الخضوع وقبول الذل والهوان ونشر ثقافة السمع والطاعة وتعطيل العقل والتفكير والتدبر وطرح الاسئلة والمناقشة فى مقابل الفتات الذى لا يُسمن ولا يُغنى من جوع.

    فى نفس الوقت الذى يكون فيه عدونا على قلب رجل واحد وعلى عقيدة متينة - رغم أنها مُزيفة - ومدعوم بكافة الإمكانيات التى تجعله دائماً فى المقدمه وتجعلنا نظن أننا أقزام لا قِبل لنا بمواجهته رغم أننا نملك ما يفتقده هو: العقيدة السليمة الراسخة فى وجداننا لكنها للأسف مُشوهه ومُعطلة ، والأعداد الغفيرة التى لو تم توظيفها واستغلالها بالشكل الأمثل لما استطاع أن يقف أمامنا أى عدو مهما كان.

    استخدمت الكاتبة الإسقاط والرمزية بشدة لتقديم فكرة روايتها ، كل هذا مصحوباً بجو من الفانتازيا الجميلة. كل عنصر وكل اسم فى الرواية هو رمز واسقاط على الواقع تستطيع بسهولة تخمينه.

    جاءت النهاية مفتوحة نوعاً ما لتشير إلى أن الصراع مستمر وأبدي وأن الفوز والحسم مشروط بجلاء البصيرة والإيمان بالقدرة على المواجهة فقط لو نفضنا عن أنفسنا ثقافة الخنوع والهوان والرضا بالجهل الغارقين فيه حتى الثُمالة.

    رواية بديعة فعلاً وتستحق القراءة بكل تأكيد.

    --------------------------

    ملاحظات على الرواية:

    - الكاتبة استخدمت تراكيب لغوية بارعة وبديعة جداً لا شك فى هذا ، لكن كان الاستخدام مفرط بدرجة كبيرة وأعطانى إحساس بنوع من الاستعراض اللغوي الزائد عن الحد وكان من الممكن تقليله وعدم الإفراط في استخدامه.

    - هناك مشكلة أخرى تتمثل فى حاجة الرواية للقليل من التنظيم والترتيب فى أحداثها. الفصل الواحد يجمع شتى أنواع الأحداث والصراع المختلفة التى تدور فيها الرواية. كنت أفضل أن يكون كل فصل خاص بحدث واحد فقط ثم الفصل الذى يليه يختص بحدث أخر وهكذا لأن هذا سبب بعض الارتباك لي أثناء القراءة.

    - احياناً أجد الحوار انتقل من نقطة إلى أخرى بشكل مفاجىء وتشعر أن لا هناك رابط واضح يُمهد لهذا الانتقال.

    - الشخصيات رغم براعة فكرتها وأسمائها كانت بحاجة لقليل من التفصيل حول خلفياتها. كنت أُفاجىء بوجودها أو دخولها فى الحوار مع سير الأحداث وكأنها كانت معروفة لنا منذ بداية الرواية.

    - عموماً هذه الملاحظات لم تمنعني عن تقييم الرواية بالعلامة الكاملة. الفكرة المبتكرة والفانتازيا الجميلة يشفعان لأى ملاحظات لفتت انتباهي.

    - شكراً دكتورة منى على هذه الرواية التى اعتبرها ثاني أفضل رواية قرأتها لكي بعد رواية بلاد تركب العنكبوت. ونلتقى فى مراجعات لباقى رواياتك مُستقبلاً ان شاء الله.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون