ذات فقد

تأليف (تأليف)
…الموتُ يغتصبني كل ليلة، يزورني في اليوم أكثر من مرة، في كُل مرة يقترب فيها الموت مني، أترك جسدي له ولا أقاوم، فيعبث بروحي ويلهو بها، حتى يمل من اللهو بي ويتركني لميعاد جديد. أفكر فيمن سيأتي ويُنقذني من معمعة الموت تلك، من سيقدر على أن يتعايش مع رائحة الموت التي تفوح من مساميّ الصغيرة، من سيتمكن من إلجامُ صوت الموت الصادح داخل رأسي، من سينتشلني من لجته التي تكاد تُجهزِ عليّ، وتفتك بي. أُفكر وأُفكر وأُفكر بلا إجابات شافية ولا نتائج مُقنعة، فأدور في مطحنة الأفكار وأتيه في دهاليز الأسئلة.
عن الطبعة
3.4 128 تقييم
970 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 23 مراجعة
  • 40 اقتباس
  • 128 تقييم
  • 300 قرؤوه
  • 320 سيقرؤونه
  • 103 يقرؤونه
  • 38 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

رواية كئيبة إلى أبعد حد لكن ما ازعجني أكثر هو النهاية لماذا جعلتها بموت ابنها 😒 يعني الأفضل أن تسمي الرواية إمرأة بدون حظ أفضل 🙄

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
2

رواية اجتماعية نمطها كئيب عن فتاة تعاني فقدان والدها تزوجت من رجل ليحتويها و يحميها تطبيقا لمقولة ظل راجل ولا ظل حيطة لتصطدم بعد الزواج بخيانة زوجها فتتوتر العلاقة بينهما احسست بملل كبير بهذا الجزء لكن لما دخلت في تفاصيل الأمومة و العلاقات الأسرية بين الأباء و الأبناء أضفت حركية نوعا ما على القصة بأسلوب مفعم بالمشاعر و العواطف الإنسانية بلغة بسيطة سهلة تتناسب مع القصة

2 يوافقون
اضف تعليق
2

أثير يا أثير....

لطالما شعرت أن رواياتك تلامس نفسي وتترك بها أثر وكأنكِ تخبرينني بأنني لستُ وحدي بهذه الحياة وأن هناك الكثير ممن يشارككنني الوجع والحزن...

أعتبركِ الروائية الأولى بنظري وأقرأ رواياتك عدة مرات متتالية ...

أعشق طريقة وصفك للمشاعر وأعشق طريقة طرحك للأحداث وانتقادك للمجتمعات سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة ...

ولكنني نضجت يا أثير وأحتاج أن أقرأ روايات أكثر نضجاً ...

سئمت من فكرة المرأة المستضعغة... أحتاج أن أقرأ عن نساء قويات ... نساء تقدسن الحب ولكن لا تقبلن بالخذلان...

نساء تدافع وتطالب بحقها وتقاوم ...

سئمت من أسلوب التكرار ... كفاكِ تكراراً يا أثير

3 يوافقون
1 تعليقات
0

يعني شو بقراها اولا

1 يوافقون
اضف تعليق
0

لكن ماهذا بحقك يا أثير ....رواية ادخلتني في مرحلة اكتئاب 😔

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين