عزاءات الفلسفة؛ كيف تساعدنا الفلسفة في الحياة - آلان دو بوتون, يزن الحاج
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

عزاءات الفلسفة؛ كيف تساعدنا الفلسفة في الحياة

تأليف (تأليف) (ترجمة)
تحميل الكتاب
كان يمكن أن يكون عنوان هذا الكتاب: الفلسفة كعلاج نفسي. فهذا الكتاب اللافت سيُشعرنا على نحو رائع بالتحسُّن بطريقةٍ جيّدةٍ، بمعيارَين متساويَيْن من الذكاء والحكمة. عندما سألوا سقراط من أين جاء، لم يقل«من أثينا»، بل «من العالم». (مونتين) لا ينبغي أن نشعر بالإحراج بسبب بلاءاتنا، إذ عبر إخفاقاتنا فحسب سينمو كلّ ما هو جميل...(نيتشه) ما يُسبّب التعاسة... هو السعي وراء السعادة بافتراض أكيد أنّنا سنجدها في الحياة... سيكتسب الشبابُ الكثيرَ لو تمكّنوا من تخليص أذهانهم من الفكرة الخاطئة بأنّ لدى العالم صفقةً عظيمةً سيعرضها علينا. (شوبنهاور) بوتون، أخذ الفلسفة إلى هدفها الأبسط والأهم: مساعدتنا في عيش حيواتنا. (جريدة الإندبندنت) متعة في قراءتها.. الكتابة الجميلة مثل الفلسفة الجميلة دائما تعزّي.. (تايمز) قلّما تجد مناقشات حول كبار الفلاسفة بهذه المتعة «كتاب عبقري وخيالي» (همفري كاربنتر) بارع ومدروس ومسلٍّ، كتاب أنيق يجعل الفلسفة ممتعة وذات صلة بحيواتنا. (ليتيراري ريفيو) بطريقة بارعة، يقدّم دو بوتون أفكار الفلاسفة لمساعدة القرّاء في مشاكلهم. (بابليشرز ويكلي) من مؤلّف كتاب كيف يمكن لبروست أن يغيّر حياتك، هذا عملٌ مبهجٌ يُثْبتُ أنّ الفلسفة يمكن أن تكون مصدرًا أسمى للمساعدة على التفكير في المشكلات الأكثر تسبُّبًا للألم. ويكشف آلان دو بوتون الحكمة العمليّة في كتابات بعضٍ من أعظم المفكّرين في كلّ العصور، لتكون النّتيجة كتابًا غير متوقَّع في العزاء والبهجة في آن.
التصنيف
عن الطبعة
4.1 32 تقييم
617 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 33 مراجعة
  • 39 اقتباس
  • 32 تقييم
  • 64 قرؤوه
  • 251 سيقرؤونه
  • 155 يقرؤونه
  • 34 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 4

    لكل مشكلة حل ! هكذا اعتدنا أن نقول ، لكن الكتاب استنبط لنا من كل مشكلة عزاء ، وبرأيي أن العزاء يفرق جداً عن الحل ، فليس بالضرورة أن نقوم بحل مشاكلنا ، لكن من الجميل أن نتأقلم معها ،

    سيأخذك في رحلة مشاكل كبار الفلاسفة ، لتجد لنفسك عزاء بين مشاكلهم ، نيتشه ، شوبنهاور ، مونتين ووو

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    3 تعليقات
  • 4

    هذا الكتاب يقدم محتوى أجروء على وصفه بالمسلي حقاً بعكس الانطباع الأول الذي راودني عند قراءة عنوانه. الكتاب ليس فكاهي لكنه يقدم العديد من المدارس الفلسفية في إطار مبسط مليء بالقصص والأمثال والقراءات في تفاصيل احداث مرت على عدد من أساتذة الفلسفة عبر التاريخ.

    يبحث الكثير عن مغزى لحياته ونحتاج كبشر لمن يمد لنا العون في اوقاتنا المظلمة والمؤلف في هذا الكتاب يقول أن الفلسفة تعطينا الكثير من العزاءات والعون. هل تلاحظ أنه في الحياة العديد من الأفكار السائدة والتي تبدوا خطأ برمتها بالرغم من اعتناق الكثير بل ربما الجميع لها؟ قد يكون اطلاعك على حياة سقراط وفلسفته أكبر عزاء لك ولشعورك بأنك منبوذ أو لا يمكنك الانقياد مع التيار العام.

    الكتاب يتكون من ستة فصول أو أبواب ويقدم كل منها عزاء أو فلسفة يمكن بها مواجهة الحياة وتفهم واحد من تحدياتها المهمة. كل عزاء يتتبع قصة حياة ومدرسة فلسفية يقدمها احد الاساتذة في هذا المجال. قلت أن الكتاب مسلي لكن هذا لا يعني أنه لا يحتوى على مادة دسمة وثقيلة ستتطلب منك تركيز لكي تستحوذ عليها.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    حين تكون الفلسفة عزاءاً لنا في الحياة، عزاء بشأن الافتقار إلى المال، أو مخالفة الآراء السائدة، بشأن الإحباط أو اليأس أو العجز أو انكسار القلب حتى

    يقدم بوتون في كتابه الرائع هذا 6 فلاسفة استخدموا الفلاسفة كعزاء لهم في الحياة

    إن كنت مهتماً بالفلسفة فإنه كتاب رائع بحق

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    مايميز في قراءتي لهذا الكتاب..أنّ الكتاب جاء في قالب قصصي بسيط وخفيف جداً في تعريف القارئ بالفلاسفة .

    عنوان الغلاف جاء كبير جداً على المحتوى..ومن وجهة نظري لم يقدم لي العزاء.

    أحببت الفصل الأول من الكتاب " العزاء بشأن مخالفة الآراء السائدة " والمعنون بهذا الجزء هو " سقراط " .

    من خلال محاكمة سقراط يشرح لنا المؤلف عن عدم الاكتراث للآراء السائدة الباطلة وإن كثر اتباعها يجب تمحيصها والتشكيك فيها .. اضافةً التمسك بالحقيقة مهما قد يكلّف الأمر.

    امنح تقييمي للكتاب بنجمتين فقط.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    الكتاب جميل جدا , ويعيبه ان بعض الجمل والفقرات غير مترابطة ولكنه يستحق القراءة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    كنتُ متصالحاً مع الكتاب، مع المادة الثرية التي يقدمها، المعلومات الغنية التي تزيد شغف القارئ شغفاً، بالرغم من أن عنوان الكتاب لم يكن دقيقاً، فالمختصر هنا لتاريخ الأدب الإنجليزي فقط؛ لكني أغفر ذلك للمؤلف بإزاء المتعة التي قدمها لي في قالب سردي مشوق. أغرمتُ بالمواضيع المتعلقة بتصنيف القراء واهتماماتهم بأنواع الروايات التي يقرؤونها، كذلك حديثه عن الطباعة والفرصة الكبيرة التي منحتها لانتشار الكتب،،الحداثة، الرومانسية، ما بعد الحداثة، الجوائز وأهدافها ولجانها غير المتخصصة في جائزة بوكر البريطانية مثلاً، مجموعات القراءة ونشاطاتهم ونقاشاتهم التي كانت حديثة على جمهور الأدب، أدباء الإنجليزية العظام. الكتاب ممتع ويستحق القراءة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    بالنسبة لي يعتبر هذا اول كتاب فلسفي أقراه 👌🏿 وجداً عجبني لانه قدم لي عزاءات في امور كثيرة (الافتقار للمال، مخالفة الاراء السائدة، الاحباط، المصاعب وغيرها) هالكتاب ما يلاقي لك حلول لمشاكل حياتك .. هالكتاب بس يقدم لك العزاء لمعاناتك او لمشاكل حياتك، انصح فيه جداً جميل👍🏿

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    P

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • أن مجموعة صغيرة من الأصدقاء الحقيقيين قد تمنحنا الحب والاحترام اللذين قد تعجز الثروة عن منحهما

    مشاركة من zahra mansour
    7 يوافقون
  • لا ينبغي أن نشعر بالإحراج بسبب بلاءاتنا، إذ عبر إخفاقاتنا فحسب سينمو كل ما هو جميل

    مشاركة من zahra mansour
    6 يوافقون
  • لا يكون كل ما يشعرنا بالتحسن جيد لنا بالضرورة كما لا يكون كل ما يؤذينا سيئآ

    مشاركة من hetaf
    2 يوافقون
  • لا يقوم الأصدقاء الحقيقيون بتقييمنا تبعًا لمعايير دنيوية، بل إن جوهر الذات هو ما يهتمون به، مثل والدين مثاليّين، يبقى حبهم لنا غير متأثر بمظهرنا أو مكانتنا في الهرمية الاجتماعية، وبذا لن نخشى ارتداء ملابس قديمة أو الاعتراف أننا جمعنا مبلغًا ضئيلًا هذا العام

    مشاركة من zahra mansour
    2 يوافقون
  • ما ينبغي أن يقلقنا ليس عدد الناس الذين يعارضوننا ، بل مدى قوة الأسباب التي تدفعهم إلى فعل هذا. ولذا ينبغي علينا تحويل انتباهنا بعيدا عن وجود مخالفة الاراء السائدة باتجاه تفسير أسباب ذلك ، وقد يكون من المخيف أن نسمع ان نسبة عالية من المجتمع تعتبرنا مخطئين ولكن قبل التخلي عن موقفنا لابد لنا من التدقيق في المنهج الذي توصلوا عبره إلى نتائجهم . إن مدى منطقية منهج تفكيرهم هو الذي ينبغي أن يحدد القيمة التي سنسبغها على معارضتهم لرأينا

    مشاركة من ميسون
    2 يوافقون
  • ما الفائدة من البكاء على أجزاٍء الحياة؟

    إذ هي بأسرها تدعو للدّموع.

    مشاركة من حوراء الشيخ
    1 يوافقون
  • ثمة ما هو كوني في سيناريو أن تتم إساءة فهمك.

    مشاركة من nirmin hashoum
    1 يوافقون
  • ما مقدار الحب الذي ينبغي أن يبديه المرء لنفسه ؟

    مشاركة من hetaf
    1 يوافقون
  • كل ألم هو إشارة باهتة الى ان ثمة ماهو خاطئ، ماقد يولد نتيجة سيئة او جيدة

    مشاركة من afnan
    1 يوافقون
  • من بين جميع الأشياء التي تمنحها الحكمة لتساعد المرء على عيش حياة كاملة مليئة بالسعادة، يعتبر امتلاك الأصدقاء أعظمها على الإطلاق

    مشاركة من zahra mansour
    1 يوافقون
  • قبل أن تأكل أو تشرب أي شيء، فكر مليًا بمن ستأكل وتشرب معه لا بما ستأكله أو تشربه: إذ إن تناول الطعام من دون رفيق يشبه حياة الأسد أو الذئب

    مشاركة من zahra mansour
    1 يوافقون
  • كما لا يكون للطب أي نفع عندما لا يتخلص من العلة الجسدية، ستكون الفلسفة غير ذات نفع إن لم نتخلص من معاناة العقل

    مشاركة من zahra mansour
    1 يوافقون
  • ‏ما يُسبّب التعاسة هو السعي وراء السعادة بافتراض أكيد أنّنا سنجدها في الحياة..

    ‏سيكتسب الشبابُ الكثيرَ لو تمكّنوا من تخليص أذهانهم من الفكرة الخاطئة بأنّ لدى العالم صفقةً عظيمةً سيعرضها.

    مشاركة من حوراء الشيخ
    0 يوافقون
  • "ستتساءل، ما التقدّم الذي أحرزتُه؟ بدأت بالتصالح مع نفسي". تلك كانت فائدة كبرى حقاً....

    مشاركة من حوراء الشيخ
    0 يوافقون
  • الالتجاء إلى الكتب هو كلّ ما أحتاج إليه كي أطرد الأفكار الكئيبة.

    مشاركة من حوراء الشيخ
    0 يوافقون
  • إننا نعيش في قلب الأشياء المُقدَّر لها جميعها أن تموت.

    لقد ولدتم فانين، وستنجبون فانين.

    ترقَّبْ كلَّ شيء، وتوقَّعْ أيّ شيء.

    مشاركة من حوراء الشيخ
    0 يوافقون
  • لو امتلكنا مالًا من دون أصدقاء، أو حريّة، أو حياةٍ منظَّمة، لن نكون سعداء فعلًا. ولو امتلكنا هذه العناصر، مع الافتقار إلى الثروة، لن نكون تعساء أبدًا.

    مشاركة من حوراء الشيخ
    0 يوافقون
  • تكتنف الحياةَ الاجتماعيّةَ ضروبٌ من التباين بين وجهات نظر الآخرين عنّا وبين حقيقتنا. نُتَّهم بالغباء حين نكون حريصين، ويُعتبر خجلنا عجرفةً، ورغبتنا بالإسعاد تملّقًا. ونناضل كي نوضح سوء الفهم، ولكنّ حناجرنا تُبَحّ، فيما تكون الكلمات الناتجة هي غير ما نعنيه حقًا.

    مشاركة من حوراء الشيخ
    0 يوافقون
  • ألا تعتقد أنه من الجيّد أن لا يحترم المرء جميع الآراء البشريّة، بل بعضها فحسب... وأنّ على المرء احترام الآراء الجيدة لا السيّئة؟... والآراء الجيّدة هي تلك الصادرة عن أناس ذوي فهم، أما السيّئة فتصدر عن الذين يخلون من الفهم... لذا يا صديقي، لا ينبغي لنا أن نكترث إلى هذا الحد بما يقوله العموم عنا، بل ما يقوله الخبراء في شؤون العدل والظلم.

    مشاركة من حوراء الشيخ
    0 يوافقون
  • إننا نُخمد شكوكنا ونتبع القطيع لأننا عاجزون عن اعتبار أنفسنا روّادًا في اكتشاف حقائق لا تزال صعبة ومجهولة حتى الآن.

    مشاركة من حوراء الشيخ
    0 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين