عزاءات الفلسفة؛ كيف تساعدنا الفلسفة في الحياة

تأليف (تأليف) (ترجمة)
كان يمكن أن يكون عنوان هذا الكتاب: الفلسفة كعلاج نفسي. فهذا الكتاب اللافت سيُشعرنا على نحو رائع بالتحسُّن بطريقةٍ جيّدةٍ، بمعيارَين متساويَيْن من الذكاء والحكمة. عندما سألوا سقراط من أين جاء، لم يقل«من أثينا»، بل «من العالم». (مونتين) لا ينبغي أن نشعر بالإحراج بسبب بلاءاتنا، إذ عبر إخفاقاتنا فحسب سينمو كلّ ما هو جميل...(نيتشه) ما يُسبّب التعاسة... هو السعي وراء السعادة بافتراض أكيد أنّنا سنجدها في الحياة... سيكتسب الشبابُ الكثيرَ لو تمكّنوا من تخليص أذهانهم من الفكرة الخاطئة بأنّ لدى العالم صفقةً عظيمةً سيعرضها علينا. (شوبنهاور) بوتون، أخذ الفلسفة إلى هدفها الأبسط والأهم: مساعدتنا في عيش حيواتنا. (جريدة الإندبندنت) متعة في قراءتها.. الكتابة الجميلة مثل الفلسفة الجميلة دائما تعزّي.. (تايمز) قلّما تجد مناقشات حول كبار الفلاسفة بهذه المتعة «كتاب عبقري وخيالي» (همفري كاربنتر) بارع ومدروس ومسلٍّ، كتاب أنيق يجعل الفلسفة ممتعة وذات صلة بحيواتنا. (ليتيراري ريفيو) بطريقة بارعة، يقدّم دو بوتون أفكار الفلاسفة لمساعدة القرّاء في مشاكلهم. (بابليشرز ويكلي) من مؤلّف كتاب كيف يمكن لبروست أن يغيّر حياتك، هذا عملٌ مبهجٌ يُثْبتُ أنّ الفلسفة يمكن أن تكون مصدرًا أسمى للمساعدة على التفكير في المشكلات الأكثر تسبُّبًا للألم. ويكشف آلان دو بوتون الحكمة العمليّة في كتابات بعضٍ من أعظم المفكّرين في كلّ العصور، لتكون النّتيجة كتابًا غير متوقَّع في العزاء والبهجة في آن.
التصنيف
عن الطبعة
4.1 31 تقييم
517 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 8 مراجعة
  • 39 اقتباس
  • 31 تقييم
  • 57 قرؤوه
  • 215 سيقرؤونه
  • 116 يقرؤونه
  • 33 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

كنتُ متصالحاً مع الكتاب، مع المادة الثرية التي يقدمها، المعلومات الغنية التي تزيد شغف القارئ شغفاً، بالرغم من أن عنوان الكتاب لم يكن دقيقاً، فالمختصر هنا لتاريخ الأدب الإنجليزي فقط؛ لكني أغفر ذلك للمؤلف بإزاء المتعة التي قدمها لي في قالب سردي مشوق. أغرمتُ بالمواضيع المتعلقة بتصنيف القراء واهتماماتهم بأنواع الروايات التي يقرؤونها، كذلك حديثه عن الطباعة والفرصة الكبيرة التي منحتها لانتشار الكتب،،الحداثة، الرومانسية، ما بعد الحداثة، الجوائز وأهدافها ولجانها غير المتخصصة في جائزة بوكر البريطانية مثلاً، مجموعات القراءة ونشاطاتهم ونقاشاتهم التي كانت حديثة على جمهور الأدب، أدباء الإنجليزية العظام. الكتاب ممتع ويستحق القراءة

0 يوافقون
اضف تعليق
4

هذا الكتاب يقدم محتوى أجروء على وصفه بالمسلي حقاً بعكس الانطباع الأول الذي راودني عند قراءة عنوانه. الكتاب ليس فكاهي لكنه يقدم العديد من المدارس الفلسفية في إطار مبسط مليء بالقصص والأمثال والقراءات في تفاصيل احداث مرت على عدد من أساتذة الفلسفة عبر التاريخ.

يبحث الكثير عن مغزى لحياته ونحتاج كبشر لمن يمد لنا العون في اوقاتنا المظلمة والمؤلف في هذا الكتاب يقول أن الفلسفة تعطينا الكثير من العزاءات والعون. هل تلاحظ أنه في الحياة العديد من الأفكار السائدة والتي تبدوا خطأ برمتها بالرغم من اعتناق الكثير بل ربما الجميع لها؟ قد يكون اطلاعك على حياة سقراط وفلسفته أكبر عزاء لك ولشعورك بأنك منبوذ أو لا يمكنك الانقياد مع التيار العام.

الكتاب يتكون من ستة فصول أو أبواب ويقدم كل منها عزاء أو فلسفة يمكن بها مواجهة الحياة وتفهم واحد من تحدياتها المهمة. كل عزاء يتتبع قصة حياة ومدرسة فلسفية يقدمها احد الاساتذة في هذا المجال. قلت أن الكتاب مسلي لكن هذا لا يعني أنه لا يحتوى على مادة دسمة وثقيلة ستتطلب منك تركيز لكي تستحوذ عليها.

3 يوافقون
اضف تعليق
5

بالنسبة لي يعتبر هذا اول كتاب فلسفي أقراه 👌🏿 وجداً عجبني لانه قدم لي عزاءات في امور كثيرة (الافتقار للمال، مخالفة الاراء السائدة، الاحباط، المصاعب وغيرها) هالكتاب ما يلاقي لك حلول لمشاكل حياتك .. هالكتاب بس يقدم لك العزاء لمعاناتك او لمشاكل حياتك، انصح فيه جداً جميل👍🏿

0 يوافقون
اضف تعليق
4

لكل مشكلة حل ! هكذا اعتدنا أن نقول ، لكن الكتاب استنبط لنا من كل مشكلة عزاء ، وبرأيي أن العزاء يفرق جداً عن الحل ، فليس بالضرورة أن نقوم بحل مشاكلنا ، لكن من الجميل أن نتأقلم معها ،

سيأخذك في رحلة مشاكل كبار الفلاسفة ، لتجد لنفسك عزاء بين مشاكلهم ، نيتشه ، شوبنهاور ، مونتين ووو

4 يوافقون
3 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين