الأب الغني والأب الفقير

تأليف (تأليف)
هل تبحث عن الثراء والحرية المالية؟ هل مللت من وظيفتك ومن رئيسك الذي يثقلك بالمهام؟ هل شعرت أن ما تستحقة من مال لقاء وظيفتك لا يكفي، ولا يتوفر، وانك كلما زاد مرتبك الوظيفي زادت ديونك ومصاريفك؟ هل سمعت بعبودية القرن الحادي والعشرين؟ وهل تعرف أنك لازلت فقيرا؟ إلى أبعد حد؟ سيقلب روبرت كيوساكي جميع موازينك في كتابة : الأب الغني والأب الفقير: مايعلمه الأغنياء لابنائهم ولايعلمه آباء الطبقة الوسطى.
عن الطبعة
  • 48 صفحة
4.3 16 تقييم
244 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 4 مراجعة
  • 8 اقتباس
  • 16 تقييم
  • 51 قرؤوه
  • 101 سيقرؤونه
  • 32 يقرؤونه
  • 18 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

حياتي أصبحت قسمين:

ماقبل هذا الكتاب وما بعده.

كتاب رائع بكل ماتحمله الكلمة من معنى,يغيرك تماما ليس فقط في التفكير المالي بل في نظرتك الى الحياة ككل .

0 يوافقون
اضف تعليق
4

قرأته... وتمنيت لو قرأته في عمر أبكر... نسق في عقلي مهارات ماليه... لا بد لكل منا الالمام بها من عمر المدرسه... يعطيك حافزا بانك ان اردت الثراء ستصبح ثريا... فقط تعلم المعنى الحقيقي للمال.. احببته كثيرا وانصح بقرأته بتمعن

2 يوافقون
اضف تعليق
4

ب

0 يوافقون
اضف تعليق
3

هل تبحث عن الثراء والحرية المالية؟ هل مللت من وظيفتك ومن رئيسك الذي يثقلك بالمهام؟ هل شعرت أن ما تستحقة من مال لقاء وظيفتك لا يكفي، ولا يتوفر، وانك كلما زاد مرتبك الوظيفي زادت ديونك ومصاريفك؟

هل سمعت بعبودية القرن الحادي والعشرين؟ وهل تعرف أنك لازلت فقيرا؟ إلى أبعد حد؟

سيقلب روبرت كيوساكي جميع موازينك في كتابة : الأب الغني والأب الفقير: مايعلمه الأغنياء لابنائهم ولايعلمه آباء الطبقة الوسطى.

يؤمن روبرت كيوساكي أن الجامعات لا تقوم بتدريسك ما ينفعك مالياً، بل تقوم بحشو رأسك بما يجعلك موظفاً أجيراً عند أحد رجال الأعمال، فلم لا تكون أنت رجل الأعمال؟ هذا ماعلمه الأب الغني لروبرت، ولم يعلمه إياه الأب الفقير، فلقد كان لروبرت أبوان: إحداهما الأب الفعلي وهو الأب الفقير، والذي كان معلماً في إحدى الجامعات وكان يشجع ابنه لكي يجتهد ويدرس ويحصل على منحة دراسية في إحدى الجامعات الراقية، ومن ثم الحصول على وظيفة جيدة براتب ممتاز، وكان الأب الغني وهو والد صديقه، رجل أعمال لم يكل تعليمه للصف الثامن حتى! ولكنه تعلم أبجديات العمل والحصول على المال، وقواعد الثراء، ويقوم بتوظيف من هم مثل الاب الفقير برغم مؤهله الدراسي المتواضع.

تعلم روبرت من والده الغني كيف يفكر الأثرياء، إن الأمر ليس جشعاً، أو تعلم النصب على الناس، ولكن هناك فكراً معيناً يقودك لتكون ثرياً، هذا الفكر يؤثر على القرارات، والأولويات، ويؤثر على الأفعال وردود الأفعال:

عليك أن تعلم أن الأغنياء لا يعملون من اجل المال، بل المال هو من يعمل من أجلهم

عليك أن تتعلم بعض القواعد المالية البسيطة، (أبسط من الرياضيات والكيمياء،أؤكد لك)

عليك أن تهتم بعملك

عليك أن تعرف تاريخ الضرائب، وقوة المؤسسات

عليك أن تعرف أن الأثرياء هم من اخترع المال

عليك أن تعمل لكي تتعلم، لا أن تعمل من أجل المال

سوف يشرح لك روبرت كل هذه القواعد، كل قاعدة على حدة وفي فصل مخصص، وكلما تجاوزت صفحة، ستطلب بشغف ان تعلم المزيد، ولكي يقنعك روبرت بوجهة نظره الواقعية، سوف يشرح لك نظرية التدفق المالي Cash Flow لموظف عادي (زيي زيك) ولرجل أعمال، أو لنقل صاحب عمل حر (مكتب، سوبر ماركت، متجر، مالك عقار ..)

إن حياة المرء المالية بين نهرين: الدخل، والنفقات. والفرق بين الأثرياء والفقراء(أعني الموظفين والطبقة الوسطى) كيفية التعامل معهما، والتحكم في: (الأصول) و (الخصوم).

ماهي الأصول؟ وماهي الخصوم؟

الأصول كما يخبرنا روبرت هي الأشياء التي تدخل النقود إلى جيبك، والخصوم هي ما تحاول نهب النقود التي بداخل جيبك.

وبشرح واقعي أكثر، عليك أن تبحث عن أصول، وتقوم بتنميتها والصرف عليها في بادئ الأمر، حتى تنتج لك مالاً مثل العقار كالأراضي والمنازل، والتجارة كفتح متجر، أو الاستثمار في محافظ استثمارية أو أموال.

كموظف عادي، أنت لا تملك أصولاً، كل مافي الأمر أنك تحصل على راتب شهري، يذهب في النفقات من حاجيات للمنزل والأسرة، وبعضاً من الترفيه والمطاعم، ويذهب بشكل حتمي إلى الخصوم من فواتير وقروض بنكية وتأمين وتقسيط للبنوك والمؤسسات التأمينية. أنت تعمل حالياً من أجل المال، هذه حقيقة، لأنك فقير لا تملك أي أصول، لأنك –لاقدر الله – قد تخسر عملك في أي وقت

وربما قد تحصل على زيادات وعلاوات سنوية، ولكن ثق تماماً أن النفقات والخصوم ستزداد معها بشكل مرعب.

إذن فالطريق نحو الحرية المالية هو إنشاء أصول، وتنميتها، لكي تنتج لك مالاً، من هذا المال أنت ستعيش، وستنفق، ولكن يكون لديك أي خصوم، وستنمو الأصول ذاتياً، وستنفق عليها مما أنتجته لك! هكذا يعيش الأثرياء، يعمل المال من أجلهم!

سيجيب روبرت كيوساكي على اسئلتك التي ترد على ذهنك الآن بعد قراءتك لتدوينتي، ليخبرك أن ما أخبرتك عنه ليس مستحيلاً ولا يتطلب الكثير من المال على عكس ما تظن، ولا يحتاج إلى انتظار اللحظة المناسبة، لأنها لن تأتي أبداً.

وستقتنع بشرحه، وطريقة تفكيره، وإقناعه لك عن طريق حل مشكلتك الشخصية مع المال عن طريق نظرية التدفق المالي

3 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين