روكامبول #1: الإرث الخفي - بونسون دو ترايل, طانيوس عبده
تحميل الكتاب مجّانًا
شارك Facebook Twitter Link

روكامبول #1: الإرث الخفي

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

رواية «روكامبول» هي مجموعة قصصية ألَّفها الروائيُّ بونسون دي ترايل، وهي سلسلة تُجسِّد أحداثُها الصراعَ القِيَمِيَّ الأبديَّ بين الخير والشر، والعدل والظلم. وتتنوع شخصيات هذه القصص بين الفرسان المُقدِمين أصحاب البطولات، والفتيات الفاتنات، والمجرمين الأنذال، والكهنة والوعَّاظ. ومن الجدير بالذكر أن هذا النوع من القصص لاقى نجاحًا كبيرًا في فرنسا في القرن التاسع عشر، وهي قِصص مشوِّقة للغاية، كُتِبت على طراز «شيرلوك هولمز» و«أرسين لوبين»، استطاع المؤلف من خلالها أن يصل بقُرَّائه إلى أقصى أنواع المتعة والتسلية؛ لدرجة أنه حين توقَّف عن إصدار سلسلتها طالَبَه القرَّاءُ باستكمالها مرة أخرى. وقد ترجمها «طانيوس عبده» إلى العربية ترجمةً لا تقِلُّ في تشويقها عن الأصل الفرنسي. الصداقة إنها الكلمة التي قُبِرَت في تراب المطامع المادية الرخيصة. تنطبق هذه العبارة على رواية الإرث الخفي، فقد وثق الأميرالاي «أرمن دي كركاز» بصديقه «فيليبون» الذي حسبه خليلًا، ولكنه أخلف ظنَّه، وأرداه قتيلًا، وتزوَّج من امرأته، واستولى على أملاك ولدها، وألقاه في اليَمِّ كي تكون الأموال طُعْمةً خالصةً له ولولده، ولكن الخادم الوفي «بستيان» استطاع أن يكشف خديعته وأن يُعِيد الثروة إلى ابن أرمان دي كركاز. وتبرهن لنا هذه القصة على أنَّ الصداقة وهي أسمى المعاني الإنسانية قد تُباع في مَتْجَرٍ للمطامع الإنسانية الوضيعة. والمتتبع لأحداث هذه القصة يجد أنَّ الكاتب قد لخَّصَ صراع البشر في استماتتهم على الأموال في رحاب قصةٍ أثارت في النفس عَبْرَةً وعِبْرةً.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب مجّانًا
4.5 34 تقييم
854 مشاركة

اقتباسات من رواية روكامبول #1: الإرث الخفي

رواية رائعة تعلقت بيها گــلـشَ هواية الاحداث الي بيها تشد القارء مع انو ههـية ١٧ جزء وانة املك ٣ اجزاء كتب خلصت الكتاب الواحد بيومين مــنْ كثر مــآ الرواية مشوقة وممتعة♥️

مشاركة من BEBA,✨👸🏼!
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية روكامبول #1: الإرث الخفي

    36

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    3

    مبدئيا الروايه جميله تشبه قصة مسلسل تركي اسمه (انت وطني ) ولكن المسلسل اجمل ، الي يحب يقرا روايات سريعه وم يحب تعمق التفاصيل حيعجبو جداا جدا 👌🏻.. قراءه ممتعه للجميع #احلام

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    قصة جميلة لكن الكاتب كان ينظر إلى روابط القصة وأن لا تفلت من يديه وأغفل النص فظهر في مواضع منها اعتسافه للأحداث حتى لا يحدث فجوة عند القارئ ومع ذلك فهي قصة جيدة وقفت بعد معرفة أرمان بشأن أهله وأخيه ، وللمراجعة بقية بإذن الله :

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    استطاع "بونسون دو ترايل" في الجزء الأول من روايته التي تمتد إلى ستة عشر جزءاً آخرين أن يقدم إلينا حبكة غاية في الروعة و الإتقان . قدرته على جعلي كقارئه أُحافظ على تركيزي في أحداث الرواية حتى النهاية كانت رائعة ، كذلك النهاية كانت جميلة و مُرضية و ليست مفتوحة . تلاحق الأحداث و المفاجآت أعطاني شعوراً رائعاً أثناء القراءة و حافظ على رغبتي في إتمامها حتى آخر حرف . فقط لدي تساؤل بسيط ربما أعرف إجابته في الأجزاء القادمة و هو السر في تسمية الرواية باسم شخصية ظهرت في نهاية القصة و لم يكن لها ذلك الدور القوي الذي يستحق أن يكون اسم الرواية "روكامبول" ، و لا يحق لي أن انسى جهود من ترجم هذا الجزء من الرواية إلى الفصحى الجميلة حيث إن اللغة فصيحة و رائعة و مثالية و أحدث فارقاً قوياً في استمراري في القراءة و الاستمتاع بالرواية. بقى أن اذكر انه لايزال هناك ١٦ جزءاً آخرين 😂لذا فالأمر يحتاج إلى وضع و نظام لإتمامها كلها هذا العام ٢٠٢٠ !

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ليست بأطول روايه قرأتها ولكن الاحداث الي دارت فيها والمشكلات التي حصلت جعلتها دسمه قليلا ، بصفه عامه الروايه جميله ممتعه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    رواية شيقة ولكن لماذا سميت باسم شخصية ثانوية ؟

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    ممتع و شيق

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة