أقوم قيلا - سلطان موسى الموسى
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

أقوم قيلا

تأليف (تأليف)
أبلغوني عند توفره
أقوَمُ قيلًا كتاب كما يذكر كاتبه أ.سلطان الموسى أنه يسعى لـ”سد الثغرات التي يستغلها الملحدون وأصحاب الديانات الآخرى” من الإسلام. الكتاب مكون من أحد عشر فصلا ١- حقيقة وجود الإله. ٢- قراءة في شخصية إبليس. ٣- زميلتي المسيحية. ٤- لماذا الله هو الحق من بين الآلهة؟. ٥- بين غرائب القرآن وعجائبه. ٦- رحلتي إلى الفاتيكان. ٧- يوم مع صالح. ٨- أم محجن. ٩- ونفسٍ وماسواها. ١٠- حقائق وظواهر طبيعية وأخرى خارقة. ١١- البقرة والعزيز والتابوت.
عن الطبعة
4.4 409 تقييم
3070 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 421 مراجعة
  • 59 اقتباس
  • 409 تقييم
  • 940 قرؤوه
  • 843 سيقرؤونه
  • 289 يقرؤونه
  • 359 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 3

    تحدث الكاتب بشكل عام عن الديانات والإعجاز القرآني، وهدفه من ذلك هو سد الثغرات التي يستغلها الملحدون وأصحاب الديانات الأخرى في الهجوم على الدين الإسلامي، وإثارة الشُبه والتساؤلات التي قد تلتبس وتختلط على من يختلط بهم أو يسمع شيئًا قد لا يدري ما علته، فلا يستريح حتى يعرف الرد التام على هذه الشبهة الضالة لتزول شكوكه وتُشفى نفسه.

    وهذا الكتاب عَرَض بعضًا من الشُبَه التي بَثها الملحدون بهدف زعزعة إيماننا " إن استطاعوا " وقد يصلون إلى غايتهم السيئة باستغلال أصحاب القلوب الضعيفة لتحقيق مرادهم.

    تحدّث الكاتب في أحدَ عشرَ جزءً عن : حقيقة وجود الله- قراءة في شخصية إبليس-صديقتي المسيحية- لماذا الله هو الحق بين الآلهة- بين معجزات القرآن وغرائبه- رحلتي إلى الفتيكان- يوم مع صالح- أم محجن- ونفس وما سواها- حقائق وظواهر طبيعية وآخرى خارقة- البقرة وعزير والتابوت

    بداية جيدة لكاتب بمثل عمره، ورائعٌ أنه قد جذب الكثيرين لقراءة كتابه، ومن طبقات لا تهوى القراءة اساسًا، وقد يكون قد فتَح لهم أفاقًا لقراءة كتبٍ أخرى، فله الفضل بعد الله على هذا العمل القيم،

    و لا أخفي عليكم ففي بعض المسائل المطروحة العديد من الثغرات، بل وأكثرَ الكاتب من التساؤلات التي لم تكن إجاباتها مشبعة، أو غير مقنعة، وللاسف قد تظهر شبه اخرى من خلال رده الموجز والبسيط الذي لا يشفي ولا يريح.

    ولكن وكما قُلت، بدايته جيدة، وكتابه يُعد للمبتدئين في مجال الاديان.

    Facebook Twitter Link .
    14 يوافقون
    1 تعليقات
  • 4

    كتاب لطيف الحجم بسيط التركيب سهل العبارة ...يصلح كمقبلات يستقبل بها الطالب مادة في مقارنة الأديان يوشك على دراستها ...فيتهيأ ذهنه وتستفز خواطره ...

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    #أقوم_قيلا

    اصطدمت بالكتاب مصادفةً على صفحات الفيسبوك خلال العام الماضي، لم أتمكن من الحصول على نسخة ورقية في البداية فبدأت بقراءة صفحات المقدمة من االكتاب PDF، وفي الحقيقة جاءت المقدمة جذابة جداً، مليئة بالتساؤلات المحرّكة للعقل، ومشوّقة، تفتح شهية القراء المهتمين بالبحث في الأديان وفلسفتها، ثم رحت منذ ذلك الوقت أبحث عن نسخة ورقية من الكتاب حتى حظيت بها مؤخراً وانتهيت اليوم من قراءتها.

    يمكنني أن أقول أنني بدأت القراءة بسقف عالٍ من التوقعات، وأنهيته بخيبة أمل، وسألخص نقاط القوة والضعف كلها فيما يلي:

    1- أتى الكتاب على ذكر كم كبير من المعلومات والقصص والظواهر والنظريات المختلفة وهذا شيء جميل ومفيد يدفع القاريء للبحث بشكل مفصل في كل نقطة لتغدو موضوعاً قائماً بذاته، ولكن الكاتب أثار عدداً من الأسئلة دون أين يقدم إجاباتٍ شافية، فأظهر الكتاب قصوره حيث مر عن هذه المواضيع مرور الكرام وبسطحية واضحة، بمعنى أنه جاء شاملاً ولكنه غير مفصل وهذه نقطة تحسب عليه.

    2- قارن الكاتب بين الأديان على امتداد فصول الكتاب وهذه قضية مهمة ولكنها أيضاً تحتاج إلى عمق أكبر وتفصيل أكثر لا يملك أي باحث أن يتحدث عنها ببساطة، وعلى أية حال فعندما دين الحكم بديانة ما فلابد بطريقة أو بأخرى أن يتحيز لدينه.

    3- تناول الكتاب الحديث عن تلبس الجن للإنس للاستدلال به، وهذا بحد ذاته خطأ، لأن هذه القضية مازالت مثاراً للجدل بين العلماء.

    4- تحدث الكاتب عن قضية التعدد وقضايا النساء ورد عليها بردود غير مقنعة أبداً، ولنقل ايضاً أنها جاءت بسيطة وسطحية جداً، ولكن السرد جاء داعماً لها حيث يكون الطرف الآخر في النقاش دائماً عاجزاً أمام الردود الفذّة لباحثنا العزيز.

    5- مواجهة الملحدين المنكرين لوجود خالق للطبيعة بآيات من الطبيعة بحد ذاتها كدعوتهم لتأمل الشجر والسماء والمطر والجبال حجة فارغة بلا معنى وغير مجدية.

    6- لم يعجبني استخدام اللغة كحجة أخرى، والاستدلال بوجود الترادف في اللغة العربية والذي ينفيه فريق كبير من علماء اللغة كالثعالبي مثلاً، وأنا بشكل شخصي أتفق معه.

    كذلك الحديث عن الاشتقاق في اللغة لن يجدي نفعاً إذا ما كان القاريء أجنبياً لا يفهم العربية، أو فلنقل إذا ما ترجم الكتاب لأي لغة أخرى.

    7- ذكر قصة أبي لهب والآية التي تدل عليها يظهر للوهلة الأولى أن الله قد قرر سلفاً جحود أبي لهب وعدم استجابته للإسلام، ولابد أن هنالك من تساءل عندما قرأ تلك الفقرة، كيف يدرك الله ويقرر شيئاً كهذا إذا كان قد وهبنا ما يكفي لنختار بأنفسنا أي ملة أو دين نريد اتباعه؟! وغيرها من التساؤلات التي أثارتها هذه القصة على صغرها لأنها لم تفصل بعمق أكبر.

    8- الحديث عن النظريات العلمية والرد عليها باختصار هو خطأ فادح وشديد الوضوح، فلا أعرف كيف يمكن لباحثنا العزيز أن ينسف نظرية علمية استغرقت مئات السنين لتصاغ بشكلها الحالي في صفحة أو نصف صفحة؟!

    ولأكون أكثر دقة وتحديداً، فإن أكثر ما استفزني الرد على نظرية العوالم الموازية والتي مازالت قيد البحث، والتي جاءت نتيجة أبحاث ونظريات علمية بحتة بردود فلسفية وسطحية جداً.

    وايضاً، رد الكاتب على قضية الأبراج واعتبارها خزعبلات وخرافات، دون أن ينتبه إلى أنه وقع في الفخ الذي وقع فيه الكثير من الأشخاص الآخرين الذي قد يكونون أقل علماً ومعرفة من باحثنا العزيز، فقد أخطا الكاتب في التفريق ما بين علم الأبراج وعلم التنجيم، ففي الوقت الذي يمكن فيه اعتبار التنجيم تخريفاً، لا يمكن الحديث عن الأبراج بنفس الطريقة، والآيات التي ذكرها الباحث لا تنفي وجود الأبراج بل تؤكده لمن يدرك معناها بشكل جيد، والحقيقة أن كاتبنا لم يتحدث عنها بتفسيرها الصحيح الذي ينفي رده العشوائي البسيط.

    9- وأخيراً، استفزني جداً الحديث عن الانعام في الصفحات الأخيرة، واستوقفتني جملة أعتبرها أبشع خطأ وقع فيه الكاتب، والتي تقول ".. الحيوان ذو مقام محتقر" ولا يمكن ابداً أن يكون هذا الكلام صحيحاً أو إنسانياً أو يمت للإسلام بصلة.

    في الحقيقة، كان هنالك تخبط واضح في الكتاب، أعتقد أنه كان بإمكان باحثنا أن ينشر كتاباً من 800 صفحة - مثلاً- بدلاً من 200 بنفس المواضيع المطروحة ولكن بعمق أكبر عند تناوله لكل منها - على حدة- .

    يمكنني القول إجمالاً أن الكتاب مفيد في تعزيز إيمان القراء المسلمين، ولكنه لن يكون كافياً أبداً لتغيير قناعة شخصٍ ملحد.

    لا يقدم الكتاب معلوماتٍ كثيرة للقاريء المتعمق في الأديان، ولكن على أية حال، هنالك كثير من الأسئلة والبحوث التي ستنبت مع قراءتك لكتاب كهذا، ولذلك فأنا أنصح بقراءته لمن يحبون البحث في الأديان للقرّاء المبتدئين فقط، وما غير ذل لن يكون إلا مضيعةً للوقت لا أكثر.

    #ميسم

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    حسناً .. الكتاب و الكاتب أعجبني

    فكرة أن يكون للكتاب قصة وحافز فهذا شيء يعطي قوة للكتاب من وجهة نظري وهذا ماحدث مع كاتبنا قصة الكتاب قوية ومحفزة لقرائته

    ولهذا كانت المقدمة - مقدمة الكتاب - قوية ومبهرة

    الكتاب ينادي لتحريك العقل و الفهم و عبادة الله على بصيرة ، كأنه جاء ليجيب على أكثر أسئلة الملحدين و المشككين و أجده وصل لذلك بحد كبير ..

    تميز الكتاب بلغته السهلة و الواضحه - بطرحه المقنع بشكل كبير - وهذه ميزة رائعة - ولكن أحياناً تشعر برفعة مبالغة فيها

    .. لم أجد فصول الكتاب متسلسلة -بشكل دقيق - هي أقرب للمقالات أو التدوينات -

    بعض الفصول أقوى من بعض و لكن لا بأس

    في آخر الفصول أجد أنه الأقل قوة

    لم ترق لي لغة الكاتب في الحديث عن نفسه - مثلاً أكثر من ذكر "في رأيي الشخصي" - و أخشى عليه من ذلك -

    كذلك فكرة النداء العام للبحث و الإطلاعو التفكر بدون ضابط - لا أراه مسدداً -

    حقيقة : أتمنى للكاتب التوفيق ، و أرجو أن يردف حصيلته العلمية بالتعلم أكثر للكتب الشرعية و حضور دروس العلماء لتزيده علماً و زكاءاً

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب جميل

    ابدع الكاتب سلطان الموسى في اثارة الشكوك في نفسي ثم الاجابه عليها بطريقة مقنعة للغاية

    والحمدالله اتيحت لي الفرصه للقاء الكاتب في ندوة مصغرة مع نادي الكتاب تم طرح علية الكثير من الاسئلة التي توققعت ان يعجز او يتهرب من الاجابة ولكن ابدع بالاجابه عليها

    الان سوف انتقل لكتابة الثاني تثريب

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب رااائع تمنيت ان صفحات الكتاب لاحصر لها ولا نهايه

    حبيت الكتاب جدا حبيتو ويستاهل 5 نجوم واكتر.

    وانصح بقراءتو .

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    6 تعليقات
  • 3

    كتاب مناسب للمبتدئ في القراءة, وفي مجال الحوار والنقد, لايمكن أن يكون الكتاب مفيدا للشكّاك وللملحد, فالأمر أعمق والحوار أشد حدة مما ذكر في هذا الكتاب.

    رأيي يصلح هذا الكتاب كهدية لقارئ مبتدئ أو قارئ صغير العمر.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    جيد جداً،تفرد الكاتب بالحبكه اسلوب الكاتب سهل وغير ركيك انهيت هذا الكتاب في يومين احببته جداً لكن استخدم أدلةًوبراهين قليله ولكن أعجبتني النسخه النهائيه.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    كتاب تعرف بعده لماذا انت مسلم وكيف تستطيع حماية دينك وكيف لك ان تختار الدين الصحيح لو خيرت بانك تؤمن بالله لكنك لا ديني ...

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    سؤال.؟

    الكتاب مخل للعقيده الاسلاميه ولا؟

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    4 تعليقات
  • 4

    كتاب اقوَمُ قيلا للكتاب سلطان الموسى، كتاب في قراءته قمّة المتعة! تحدث فيه عن: إبليس، بعض الديانات الأخرى بطريقة شبه مُفصلة، ومن هذه الديانات: البوذية والهندوسية وغيرها.

    و ربط فيه الكاتب بين العديد من الأشياء في أرض الواقع بالدين وبالآيات القرآنيةالتي ربما كنّا نغفل عنها بعض الشيء وربط أيضاً علم النفس وبعض النظريات بالقرآن،ممتع جداً و شيّق!

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    من أجمل الكتب التي قرأتها ..

    يتحدث اولا عن فطرة الانسان تؤمن بالله ، ثم يمر على اهم 6 ديانات موجوده الان ، يخبرنا بالكثير عن آلهتهم وكيف بدأت الديانه و ما التغير التي طرأ عليها بمرور الزمن ثم كيف اصبح حالها الان ..

    كتاب سلس جدا و يجذبك من بداية سطوره ..

    شكرا أ. سلطان الموسى .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1

    لم ولن أفهم لماذا طُبع هذا الكتاب 25 طبعة، المستوى الذي يخطاب فيه العقول ضحل جدا، فهو من المفترض أن يخاطب العقل ولكن الكاتب افترض سلفا ماهو الصحيح وعليه قام بناء بحثه،

    مثل هذه الكتب لا تستهويني، لأن الكتاب يبعد عن الحياد كالبعد بين المشرق والمغرب.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    توقعت بسبب الضجة المصاحبة للكتاب مستوى أعلى، شاكرين للكاتب مجهودة في تجميع ماقد ذكر عن إعجاز القرآن في موضع واحد، وأيضاً ما أضافة عليه من جديد وأن قل.

    ( الثلاث نجمات بسبب كونه إهداء من شخص قريب ليس إلا ).

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    الكتاب رائع جدا . من الكتب التي تقرأها عدة مرات ولا تمل .

    كتاب يجيب عن اسئله حتى المسلم نفسه كان يسأل بها نفسه .

    رائع جدا .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    1 تعليقات
  • 5

    من أجمل الكتب التي قرأتها أسلوب الكاتب مذهل وأختياره لمفرداته جدا بسيط اتوقع انني سأعيد قراءته فيما بعد

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب رائع يختصر مفهوم جميل ..الإيمان الموروث تقليد اما الإيمان الحقيقي اكتشاف

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب مذهل بما تعنيه الكلمه يخاطب عقلك قبل كل شيء ☝

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    كتاب جميل بمعنى الكلمة غني بحقائق غافلين عنها

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    أنت تقول قيلا.. وأنا أقول قيلا.. ويبقى كلام الله أقوم قيلا.

    يناقش الكتاب عدة مواضيع ويبيِّن المنظور الإسلامي فيها ويقارنه بمناظير باقي الديانات.

    الموضوع الأول عنونه الكاتب بحقيقة وجود الإله..

    تكلم الكاتب في هذا الفصل عن بحث الإنسان منذ العصور الأولى عن الإله الحق الخالق البارئ، ومر على عدة حضارات منها حضارة بابل والحضارة الإغريقية وغيرهما من الحضارات، وتحدث عن آلهة كل حضارة، وعن أصل كل آلهة ومن أين جاءت وكيف اندثرت.

    الموضوع الثاني وضِع تحت عنوان قراءة في شخصية إبليس..

    في هذا الفصل استعرض الكاتب قصة إبليس مع آدم -عليه السلام- وذكر أقوال بعض العلماء في هذه القصة. وتطرق الكاتب أيضاً إلى فكرة كون إبليس من الجن أم من الملائكة، وفكرة كون الجنة التي أُخرج منها آدم -عليه السلام- هي نفسها الجنة التي وعد الله بها المؤمنين في الآخرة أم غيرها، وذكر أقوال بعض العلماء في هاتين الفكرتين أيضاً، والأهم من ذلك أنه استعرض القصة من منظور باقي الديانات الإبراهيمية أيضاً وقارنها بالمنظور الإسلامي.

    الموضوع الثالث بعنوان: زميلتي المسيحية..

    هذا الفصل عبارة عن حوار بين الكاتب وبين امرأةٍ مسيحيةٍ زميلةٍ له عن القرآن والكتاب المقدس "الإنجيل" والفرق بينهما.

    ثم انتقل الكاتب إلى مقرانة بين الله -عز وجل- وباقي الآلهة الباطلة في إجابةٍ عن سؤال: لماذا الله هو الحق بين الآلهة؟

    ثم تكلم الكاتب عن القرآن وهدف نزوله وقارنه بالكتب الدينية الأخرى -سواءً الوثنية أو السماوية المحرفة- في فصل سماه: بين معجزات القرآن وغرائبه...

    ثم تكلم الكاتب عن دولة الفاتيكان وعن تاريخ الديانة المسيحية وعن الكنيسة وتاريخها المليء بالدماء مع أن تعاليم المسيح -عليه السلام- كانت التسامح والتعايش والمحبة، وتكلم عن بداية تحريف الديانة المسيحية وعن اختلاطها بالديانة الوثنية الرومانية التي تتمثل في عبادة الشمس، ثم ذكر حواره مع الشاب المسيحي الإيطالي (أليساندرو) الذي ادعى أننا نحن المسلمون لا نؤمن بالمسيح -عليه السلام- تحت عنوان: رحلتي إلى الفاتيكان.

    ثم ذكر الكاتب في فصل: يوم مع صالح قصة الشاب المسيحي الذي وجد العديد من التناقضات في كتابه المقدس مثل قول الرب في بداية الإنجيل أنه خلق الإنسان بعد ستة أيام من خلق الكون ثم يقول بعد ذلك أنه خلق الإنسان أولاً!!

    ليترك المسيحية ويتحول إلى الإلحاد الذي لم يجد أنه أفضل بكثير من المسيحية ليتركه ويصبح لا دينياً، قبل أن ينتقل للعمل في المملكة العربية السعودية ليحتك بالثقافة العربية الإسلامية ليتعرف أكثر على الإسلام ليسلم بعد ذلك.

    أما في فصل أم محجن تحدث الكاتب عن مكانة المرأة في الإسلام وقارنها بباقي الديانات.

    ثم انتقل الكاتب إلى علم النفس وكيف أن هناك أموراً في نفس الإنسان ذكرها القرآن قبل أن يكتشفها علم النفس بألف وأربع مائة عام في فصل سماه: ونفس وما سوّاها...

    ثم تكلم عن بعض الخرافات وأثبت كيف أن للدين أيضاً دوراً في إثبات الحقائق للناس في فصل بعنوان: حقائق وظواهر طبيعية وأخرى خارقة.

    وأما في الفصل الأخير: البقرة والعزير والتابوت فواضح من عنوانه عما يتحدث، بقرة بني إسرائيل، قصة العزير -عليه السلام-، تابوت العهد.

    أعتذر على الإطالة.

    الكتاب جميل ومهم وممتع في الوقت ذاته، وأنا استفدت منه كثيراً في الحقيقة فأسلوبه مبسط ولا يحتاج إلى كثير من التفكير لفهمه.

    التقييم العام ٥/٥

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • ثق أيهَا الإنسانْ بأن العِلم والعمَل لنْ يأتيِك يوماً علىّ طبقٍ من ذَهب , فإن لم تسِع أنتّ خلفيهمَا .. فلا تتفَاءل كثيراً فيّ انتِظار أنْ يأتي أحدهمَا أو كلاهما إليّك 💛 ..

    مشاركة من Hanifa bin karam
    8 يوافقون
  • (( لا وجود من غير سبب ولا مكان للمصادفة بين العقلاء )) .

    مشاركة من إيمان الطائي
    7 يوافقون
  • جميعنا قد جربنا الموت من قبل ..فلا تقلق..!

    مشاركة من شمس الدوسري
    5 يوافقون
  • "إن من حكمة الله علينا أن خلق لنا الأضداد،فالشي لايمكن معرفته إلا بمعرفة نقيضه، فالنور لايعرف إلا بالظلام،والوجود لايعرف إلا بالعدم، والخير لايعرف الا بالشر، والصحه لاتعرف إلا بالمرض"

    مشاركة من عاشقة الكتاب
    4 يوافقون
  • الحمدلله الصمد الذي لم يلد ولم يولد فكوننا ولدنا ونحن نعرف الله حق المعرفة فهذا يعني أننا في نعمة عظيمة بل نحن محظوظون لأننا اختصرنا قروناً من تاريخ البشرية كان الإنسان فيها يسعى ويحاول جاهداً لبحث عن خالقه

    مشاركة من Sara
    3 يوافقون
  • (جئنا ألى هذي الحياه ونحن نعرف كيف نميز بين الخير والشر

    فبا العقل نعرف ونميز كل شي )

    والعقل هو يخبرنا بأنه طالما هنالك عدل فلا بد من وجود عادل ..

    وطالما أن هناك مخلوقاً فلا بد من وجود خالق ، هي سلسلة لابد من ان نقتضي اثرها حتى تكتمل وطريق لابد من ان نسلكه حتى نصل لآخره .

    مشاركة من بشاير
    3 يوافقون
  • فأنا أقول قيلا وانت تقول قيلا فليبقى كلام الله أقوَم قيلا 💘

    مشاركة من ميمونة
    3 يوافقون
  • اخترت صالحاً اسماً لي فأنا اليوم صالح في بدني وعقلي ولم اعد ذلك التائه الذي يصارع شتى انواع الخراب النفسي......

    مشاركة من شمس الدوسري
    3 يوافقون
  • كنت مثلهم في الماضي لا اتأمل ولا أتدبر ولا أتفكر ، المهم بالنسبة لي أنني كنت أصلي و أصوم رغم أني أعلم بأن الله وجّه معظم آياته إلى أولي الألباب و كان دائما ما يقول سبحانه

    ( أفلا يتفكرون) ؟ ( أفلا يعقلون )؟ ( أفلا يتدبرون ) ؟

    و يسأل ستة مرات في سورة القمر ( فهل من مدّكر )؟

    (فهل من من مدّكر ) ؟

    ( فهل من مدّكر ) ؟

    شدد الله سبحانه على أهمية معرفتنا لمعاني كلامه ، لأن الله لم يخاطبنا إلا بهذا الوحي ، و لو لم نتأمله و نعرف معناه لما استطعنا أن نُدرك عظمة من أنزل هذا الكلام ، و لو لم تكن معرفة معاني النصوص المقدسة مطلباً ربانياً لما كان أول ركن من أركان الإسلام هو أن يقول الإنسان شهادة ألا إله إلا الله بشرط أن يكون

    ( عالماً) بمعناها و عاملاً بمقتضاها ، ولاحظ أن العلم بالمعنى أهم من العمل بالمقتضى في الترتيب

    فتدبروا و افهموا آيات الله فذلك خيرٌ من تلاوتها دون فهم لمعانيها.

    مشاركة من salh11
    3 يوافقون
  • إن التغيير يرتقي احيانا لأن يكون مطلبا ربانيا و يتجلى ذلك في قوله تعالى: (ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)

    ٠

    مشاركة من salh11
    3 يوافقون
  • "انا اقول قيلا وانت تقول قيلا،،، ليبقى كلام الله اقوم قيلا"

    مشاركة من Heela Abdulaziz
    2 يوافقون
  • فلا تنتظر أن ياتيك رزقك بدون عمل او مجهود. ولاتنتظر أن ياتيك العلم من السماء. ابدأ رحلتك في الاكتشاف وطلب العلم بنفسك. لا تتساهل في البحث عن الحقيقة دائما. واسع خلف مايشبع عقلك. ومايرضي نفسك. ومايشفي غليللك. ولا تتكل ع احد سواك. بعد اتكالك ع ربك. رب موسى وهارون..

    مشاركة من بشرى ناصر
    2 يوافقون
  • رغم طغيان ابليس وعصيانة اجاب الله دعائه فطالما ان الله استجاب دعاء ابليس فليس هنالك اي شخص بمعزل عن الدعاء

    مشاركة من غيداء
    2 يوافقون
  • أُريد قرآة هذا الكتاب كيف ذالك

    مشاركة من امل علي
    2 يوافقون
  • ثق ايها الانسان ان العلم والعمل لن ياتياك يوما على طبق من ذهب فإن لم تسع انت خلفهما فلا تتفائل كثيرا في انتظار ان ياتي احدهما او كلاهما اليك

    مشاركة من Alanoud
    1 يوافقون
  • واليوم في عالمنا الإسلامي، أرى الكثير من الممارسات التي شذت عن سنة الله ورسوله، فظهر الغلو والتنطع، وطغى الموروث الثقافي، وعلت العادات والتقاليد على الدين..

    مشاركة من Yahya_N
    1 يوافقون
  • فالملحدون يزعمون دائماً أن سبب إلحادهم هو "العلم" الذي قضى على الدين!! فيأتون بنظريات يخجل العقل من تصديقها حتى وإن كان العلم يباركها، فتجدهم يرفضون فكرة وجود خالق لهذا الكون ثم يأتون بنظرية بديلة اسمها نظرية التطور، ثم تجد أن العلم نفسه هو من ينسف نظرية التطور عند دراسة طبيعة الجينيوم البشري واستحالة تطوره وفقاً لهذه النظرية الغريبة!

    مشاركة من Yahya_N
    1 يوافقون
  • "أنا اقول قيلا وأنت تقول قيلا ليبقى كلام الله أقوم قيلا"

    مشاركة من قراءة
    1 يوافقون
  • بالعقل يعرف كل مايعقل " لم نرَ الله بالعين ولكن عرفناه بالعقل "

    مشاركة من ام غيث
    1 يوافقون
  • الكتاب رائع جدا يتكلم عن كلام الله

    ان كلام الله اقوم قيلا

    مشاركة من علي بافقير
    1 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين