الإنسان الثاني - عباس محمود العقاد
تحميل الكتاب مجّانًا
شارك Facebook Twitter Link

الإنسان الثاني

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

«المرأة» ... هذا المخلوق الذي دارت حوله الدوائر؛ فأصبح كالكوكب يجذِب الأقمار إليه ولا يلحقوا به. و«العقاد» هنا يرى المرأة وقد استحوذت على مدارات الحياة، وشغلت العقول، وبلغت سيرتها الأفق؛ فيحاول أن يُعيدها لطبيعتها الأنثوية بعد أن جرَفتها الحضارة المادية عن كل ذي صلة بأصلها. فقد أرَّق العقاد وضعُ المرأة بعد أن عايش خروجها عن دائرتها التي خُلقت من أجلها؛ فأصبحت لا تريد أن تكون زوجة، ولا أُمًّا، بل شعرت بأن عاطفتها وحُنُوَّهَا على من حولها أصبح دورًا لا يليق إلا بالعبيد والإماء. حتى إن الكاتب وصف عصره بـ«عصر المرأة».
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب مجّانًا
2.5 15 تقييم
199 مشاركة

اقتباسات من كتاب الإنسان الثاني

خُلِقَتِ المرأة أسيرة انفعالات نفسها؛ فما من منقصة أو محمدة فيها إلا وهي بنت الانفعال. فهي عقلية الحب في صباها، أخيذة الدين في هرمها،

مشاركة من خلود خلود
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب الإنسان الثاني

    15

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    1

    في رأيي ، إذا كان العقاد حاضرًا معنا اليوم

    لكان أحرق ما كتبه في هذا الكتاب

    بسبب ما وصلت إليه المرأة اليوم ما سيطيح بنظرياته إلى عرض الحائط

    وبسبب مراجعتيّ ربما :D

    الكتاب في محاولة لمناقشة أهم قضايا المجتمع حاليًا وهي حرية المرأة

    يعرض العقاد آرائه الخاصة مستعينًا بآراء شوبنهور عن المرأة أيضًا

    باختصار شديد وحديث موجز إلا أنه وضّح ما كان يريد الكاتب قوله

    فيرى في البداية أن أسباب الالتفات نحو المرأة ما هو إلا رغبة وشهوة وطمع بها ،، وإنك لا تجد مظاهر هذه الحرية إلا في النوادي والحانات !!

    والسبب الثاني هو الرغبة في الثراء التي دفعت بهم للاهتمام بالمرأة في المساهمة بالأعمال والمال!!

    واصفًا ما ندعو إليه بالمساواة بين الرجل و المرأة

    إلا أن الحقيقة هي أنها دعوة لحرية المرأة وليس المساواة بينها وبين الرجل

    تكوينهما هما الاثنين جسديًا ونفسيًا ليس متساوي، فكيف نطلب المساواة !؟

    كُلّ ما نطلبه هو البعض والقليل من حقوقنا المهضومة التي يتمتع بها الرجل ونُحرم نحن منها

    لكنه يرد علينا ها هنا بتخصيص فصل كامل بعنوان نقائص المرأة

    يوضح فيه كيف أنها غير جديرة بما تطلبه

    أولاً بوصفها واهنة الجلد واهية الجسم

    هي ضعيفة جسديًا إذن كيف تتحمل ثاني أقسى آلم في العالم بعد الموت حرقاً وهو آلام الولادة!

    ثانيًا وصفها بأن جلّ اهتمامها مُنصب على اهتمامها بجمالها ( على الرغم أنني لا أري عيب في ذلك وأن الاهتمام بالمظهر فرض وواجب على المرأة والرجل أيضًا ) إلا أنه اعتبره هوس بالإضافة إلى الهوس بجمع الحُلي والمجوهرات إلى الحد الذي يدفعها للبحث عن ذلك الثري الذي يأتي لها بكُلّ ما تحتاجه وأنها تتركه وتهجره بمجرد توقفه عن ذلك لأن حبها له مُرتبط بإرضائه لاحتياجاتها

    إمّا أنه يتحدث عن طبقة معينة من طبقات الأثرياء، وإمّا أن ما أراه حولي من نساء وأمهات هم ملائكة منزلة من السماء!!

    اتفقت معه في بعض النقاط من حيث أن المرأة تتحكم بها عاطفتها بشكل كبير خاصة في إطلاق الأحكام وأنها كالطفل مزاجية وتسعدها المجاملات أو ما اسماه ( الرياء ) كُلها أسباب فسيولوجية وسيكولوجية تعود أيضًا لاختلاف تكوينها عن تكوين الرجل

    لكن عاطفتها وضعفها لا يعني تفوق الرجل عليها، وإن عنى ذلك لا يعني أن نحرمها حقوقها

    وإن أعطيناها حقوقها لا يجب أن نقول _ كما قال العقاد _ أنها احترام نابع عن شفقة لأنها كائن ضعيف!!

    هذه أولى تجاربي مع العقاد ، ذلك الكاتب الذي كُنت أؤجل القراءة له كثيرًا

    تجربة سيئة ، نعم

    وأعتقد أن العقاد وأن كُلّ منّا إذا قاس ما قاله العقاد هنا على والدته ، على زوجته ، على جدته ، أو على ذاته إذا كانت أنثى

    سنجد أنه يتحدث عن كائن آخر!!

    أمّا عن شوبنهور ، فسأكتفي بعدم التعليق :)

    أسهبت في المراجعة حتى أكاد أعتقد أنها أكبر من صفحات الكتاب

    على كُلّ

    تمّت

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    الانسان الثاني ، اسوء ماكُتب في المرأه .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    أستاذنا العلامة الكاتب الكبير عباس العقاد

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون