أزهار الشر - شارل بودلير, جان بول سارتر, محمد عيتاني
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

أزهار الشر

تأليف (تأليف) (تقديم) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

ولد شارل بودلير في باريس، في 9 نيسان 1821، وكان في السادسة من عمره حين توفي والده. إن الزواج السريع لوالدته مع جاك أوبيك (1828) قد دمر حياة الولد الهادئة التي اعتادها. وحين عيّن العقيد أوبيك رئيساً للأركان، انتقلت العائلة إلى ليون (1832) ثم عادت إلى باريس (1836)، وبعد أن التحق الولد بمدرسة داخلية في ليون، فقد فعل الشيء نفسه في باريس، حيث دخل إلى كلية لويس ـ لو ـ غران، التي طرد منها لعدم انضباطه، في عام 1839، وهذا لم يمنعه من الحصول على شهادة البكالوريا في العام نفسه. كانت مهنة الأدب وحدها تجتذبه. كان تالق شارك المفرط وحياته الصاخبة تقلقان ذويه، الذين أرسلوه في رحلة حول العالم لـ "يكتسب الحكمة والعقل" (1842). وبعد محطة في جزيرتي مويس وبوربون، أفلت من القبطان الذي عهد به إليه وعاد إلى فرنسا، بعد جولة جانبية في الهند (1842). وارتبط بالسيدة جان دوفال، حبه الكبير، والتقى ببلزاك، ونرفال، وتوفيل غوتييه، وتيودور دو بانفيل. وفي 1857، ظهرت مجموعة "أزهار الشر"، التي حظّر القضاء نشر ست قصائد منها. كانت صحته هشة جداً، لكن نشاطه الأدبي لم يتباطأ. وقد نشر كتيباً حول "تيوفيل غوتييه" وكتاب "الفراديس الاصطناعية"، و"طرائف جمالية" (1860) و"سأم باريس" و"الفن الرومانطيقي"، (1836) وأثناء زيارة لبلجيكا تفاقمت حالته الصحية وآلامه (1866)، وأعادته والدته إلى فرنسا، وتوفي في باريس في 31 آب 1867.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.3 12 تقييم
190 مشاركة

اقتباسات من كتاب أزهار الشر

لا تحتقروا حساسيّة أحد ، حساسية كلٍّ منّا هي عبقريته

مشاركة من zahra mansour
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب أزهار الشر

    12

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    3

    بودلير شاعر الضجر والازدواجية

    يؤسفني أنني لم أجد ضالتي في ديوان شعره هذه، ولعلي سأشرع بقراءة كتابه "اليوميات"

    لقد فقدت هذه الكلمات بريقها عند ترجمتها إلى العربية، بالإضافة إلى أنها أصلاً لم تكن ذاخرة بآراء صاحبها وأفكاره، وإنما كانت عبارة عن تجليات لذاته في صيغة موسيقية.

    وهذه بعض من نفحات روحه الضجرة:

    نعتقد أننا بالدموع ندفع ثمن أخطائنا

    أنا أعرف أن الألم هو الشرف الوحيد

    الذي لا ترقى إليه أرض ولا جحيم

    ما أسعد من يحلق فوق الوجود

    ويفهم دون كبير عناء

    لغة الزهور والأشياء الصامتة

    شبابي لم يكن سوى زوبعة قاتمة

    الميت الفرح:

    في أرض خصبة مملوءة بالحلزون

    أريد أن أحفر بنفسي حفرة عميقة

    أدفن فيها على مهلٍ عظامي البالية

    وأنام في النسيان كما ينام الحوت في أعماق البحر

    إني أكره الوصايا وأمقت القبور

    وأفضل وأنا بعد حي أن أدعو الغربان

    لتمتص الدم من أطراف هيكلي القذر

    على أن أستجدي دمعة من دموع البشر

    أيتها الديدان السوداء

    يا رفاقاً لا يرون ولا يسمعون

    انظروا إلى هذا الميت الفرح الآتي إليكم بحرية

    يا فلاسفة يحبون الحياة ويا أبناء العفونة

    أوغلوا في هيكلي دون ندم وقولوا لي

    إن كان لا يزال يوجد أيضاً

    لهذا الجسد الفاني الخالي من الروح

    والميّت بين الأموات

    مزيد من العذاب

    كثيرة هي ذكرياتي كأني عشت ألف عام

    .....

    إن ما تخفيه من الأسرار أقل مما يخفيه وجداني الحزين

    إنها كهف وهرم واسع يحوي من الجثث

    فوق ما تحويه الحفرة الجماعية

    أنا مقبرة عافها القمر، يسعى فيها

    كما يسعى الندم، دود طويل ينقض دائماً بنهم

    على الأعزاء من أمواتي

    لا شيء يعادل في الطول، الأيام المتعثرة

    عندما يرزح تحت ركام ثقيل من ثلوج السنين

    الضجر تلك الثمرة المرة لللامبالاة الكئيبة

    ليأخذ أبعاداً تجعله أبدياً

    فالدموع تضفي على الوجه السحر

    الذي يخلعه النهر على الطبيعة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    5 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    تففتتت واىصبء

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون