على باب زويلة - محمد سعيد العريان
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

على باب زويلة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

«كتاب رائع بأدق معاني هذه الكلمة وأوسعها وأصدقها في وقت واحد.» هكذا يُقدم عميد الأدب العربي «طه حسين» لهذه الرواية التاريخية الفريدة، والتي تحكي نهاية عهد المماليك في «مصر» بشنق آخر سلاطينهم على «باب زويلة». فبعد أن اشتدَّ الظلم على المقيمين من التُّجَّار الروم وذويهم، وفُرض عليهم ما لا يطيقون من الضرائب؛ إذ بالأمير «طومان باي» ينصح لسلطانه «الغوري» برفع الظلم، فيأمر باعتقال خازن الأموال وتعذيبه ومطالبته بسداد ما نهبه، دون أن يقبل شفاعة صهره الرومي، بل إنه يقضي بالتفريق بين الرومي وأهله، فإذا بالرجل يفر إلى ذويه في بلاد عثمان عازمًا على الثأر لنفسه. حادثة كهذه قد تمرُّ في الأذهان مرور الكرام، إلا أنها غيَّرت مجرى التاريخ؛ فإذا بالحرب تدقُّ أبواب بلادٍ آمنة، وترفع الراية العثمانية على مُلك «مصر».
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.8 6 تقييم
58 مشاركة

اقتباسات من رواية على باب زويلة

ةة ةاذا كانم إذًا ا من اذا من اذا ومن اذا من اذا واذا وصصومن اذا واذا من اذا من من اذا ومن اذا من اذا من اذا اذا وةمن اذا صواذا واذا ةواذا واذا صومن اذا واذا من ةاذا من اذا من اذا من اذا واذا من اذا من اذا واذا ةواذا من اذا صاذا ومن اذا من اذا صصومن اذا صاذا واذا من اذا من اذا صةاذا من اذا اذا اذا ومن اذا من اذا من اذا من اذا من اذا من اذا من اذا من اذا من اذا من اذا من اذا من اذا من اذا صةان ةصكان كان ن من من روزي انه انه كصانع منتخب منتخب في في في راسي راسي ةكان كان عندي واحد بس بس بس بس بس صص ص ما كان كان كان كان رمعي صرص من زمان زمان كثيره مره انا ةة

مشاركة من Hadel Alharthi
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية على باب زويلة

    6

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    4

    شدني عنوان الرواية وكنت أظن أن لهذه الرواية علاقة بزمن الفاطميين ، فباب زويلة أسسه جوهر الصقلي عند تأسيس القاهرة وسمى الباب على إسم أشهر القبائل البربرية (زويلة ) امتنانا لانضمامهم إلى جيشه

    فإذا بي اتفاجئ بمضمون الرواية لأنها تسرد تاريخا لعصر آخر ألا هو عصر المماليك

    فعلى باب زويلة أعدم طومان باي آخر سلاطين المماليك الشراكسة في مصر ليشهد هذا الباب نهاية حكم المماليك وبداية الحكم العثماني ، هذه هي أهم أحداث هذه الحقبة التي سجلتها الرواية التاريخية باب زويلة و التي برع الكاتب في إيصال محتواها في يسر

    فقد نقلني إلى عصر دولة المماليك الأخير و جعلني أعيش تلك الحقبة الزمنية باحداثها الأليمة ( المليئة بالخيانة و المكر) و المفرحة ( المليئة بالحب و الوفاء) فجعلني أشعر بما كان يشعر به الناس آنذاك

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    هي رواية تاريخية بلغة رائعة و سلسة وبسيطة

    تحكي التاريخ بأسلوب مشوق ،

    عن نهاية العصر المملوكي،

    بعد وفاة السلطان قايتباي وتقاتل الأمراء على العرش

    والدسائس والخيانات

    حتى وصل طومان باي الفتى الجركسي إلى العرش ولم يكن همه جمع المال كسابقيه

    ولكن كان همه هو الشعب وحمايته من ابن عثمان الذي يتربص ليصل للحكم

    وبمزيد من الخيانات لم يوفق طومان باي إلى النصر وحارب مرة وثانية وثالثة ورابعة ولم يستسلم وقد أوشك على الخامسة

    حتى جاءه الغدر ممن طلب عونه

    وبهذا انتهى هذا العصر

    رواية في منتهى التشويق

    وأسلوب الكاتب يختلف عن أسلوب المؤرخين الذي يدعو إلى الملل غالب الأحيان

    -

    أعجبني إصرار طومان باي وآلمني الغدر الذي أصابه

    أنصح بهذه الرواية لمن يحب التاريخ أو حتى من لا يحبه فسيحبه بعد ذلك

    والأحرى أن تدرس مثل هذه الكتب في المدارس ..

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    أستاذنا الكاتب الكبير العلامة عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    قصه جميله جدا تحكي نهايه عهد المماليك

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    وع

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون