أم سعد - غسان كنفاني
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

أم سعد

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

أم سعد هي "صوت تلك الطبقة الفلسطينية التي دفعت غالياً ثمن الهزيمة. والتي تقف الآن تحت سقف البؤس الواطئ في الصف العالي من المعركة، وتدفع، وتظل تدفع أكثر من الجميع."
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.9 226 تقييم
1184 مشاركة

اقتباسات من رواية أم سعد

الحبوس أنواع يا ابن العم! أنواع المخيم حبس وبيتك حبس والجريدة حبس والراديو حبس والباص والشارع وعيون الناس.. أعمارنا حبس والعشرون سنة الماضية حبس والمختار حبس تتكلم أنت عالحبوس؟ طول عمرك محبوس

مشاركة من فريق أبجد
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية أم سعد

    226

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    ~أتحسب أننا لا نعيش في حبس؟الحبوس أنواع يا ابن العم! أنواع المخيم حبس وبيتك حبس والجريدة حبس والراديو حبس والباص والشارع وعيون الناس.. أعمارنا حبس والعشرون سنة الماضية حبس والمختار حبس تتكلم أنت عالحبوس؟ طول عمرك محبوس.

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    اعتقد ان كل فلسطيني ولد بعد الشتات قد صادف أم سعد هنا أو هناك

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    4 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    حوراية قصيرة بلغة سهلة وبسيطة

    حيث أم سعد هي رمز للأم الفلسطينية والتي على الرغم من أنه لم تطأ قدماها المدرسة يوماً لكنها كانت قادرة على التعامل مع الكلمات ببراعة

    أنجبت فدائياً لا يطلب من الحياة الكثير حتى يشرع بالعطاء كما الزيتون و"الدالية" لا تطلب كثيراً من الماء حتى تغمرنا بعطاءها

    طوت الحياة بين كفيها وأخرجتها سيول حكمة من بين شفتيها

    ملامحها تنطق بالكبرياء والتضحية والألم والقوة والتحدي

    أم سعد باختصار هي أم فلطسينية

    ربما كانت كغيرها من اللاجئين في المخيمات تجرف الوحل بعد ليلة ماطرة لكنها في نظر غسان كنفاني مدرسة ويجب أن نتعلم منها

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كعادته غسان بكلمات قليلة يضع السكين في عمق الجرح، ودماءنا اليوم نضبت، إلا أن رموز غسان أبدية الألم..! .

    .

    جميع أمهات الشهداء .. أم سعد

    جميع أبناء الخيام .. سعد

    جميع الرجال الذين يحملون سلال البرتقال على ظهورهم .. أبا سعد

    ولكن لا .. أم سعد أم المناضلين، والمُهجّرين، والصامدين، والآملين بعودة أكيدة. .

    .

    أم سعد تُرغم على العيش في مخيمات اللاجئين وبيدها غصن كروم إلتهمه اليباس، أو داهمه مغتصب محتل، إلا أنها تعرف الكروم كما تعرف أرضها وهي على ثقة تامة بأن الروح ستعيد غصن الكروم وسيحيى. وفلسطينها كذلك ستعود

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    قال لها : تصبحين على وطن

    فقالت أم سعد : ما فش حد بنام بصحى بلاقي وطن بستناه ....”هذا الكتاب روعه ادبية يحكي عن المرأة الفلسطينة تلك المراة التي تلد الأولاد فيصيروا فدائيين..هي تخلف و فلسطين تأخذ

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    يمكن ان تجد ام سعد في كل زمان و مكان من بلاد الشتات.

    مقولة اعجبتني من فضل عن عبد المولى " إسًا أنا الذي تمزعت قدماه,وهذا الذي تصفقون له " يعني حالتنا هيه هيه من ايام ال 36 بنصفق للناس الغلط

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    ويحك غسان كنفاني كم آلمتني شخصياتك وكلماتك كم آلمتني رواياتك كم آلمنتني أم سعد

    ليت كل الشباب مثل سعد وليت كل الامهات مثل أم سعد ليتني مثله

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    " كنت أفتش عن فلسطين الحقيقية .

    فلسطين التي هي أكثر من ذاكرة، أكثر من ريشة طاووس،أكثر من ولد، أكثر من خرابيش قلم رصاص على جدار السلم.

    وكنت أقول لنفسي : ما هي فلسطين بالنسبة لخالد؟ إنه لا يعرف المزهريه ، ولا السلم ولا الحليصة ولا خلدون .ومع ذلك فهي بالنسبة له جديرة بأن يحمل المرءالسلاح ويموت في سبيلها، وبالنسبة لنا أنتِ وأنا ، مجرد تفتيش عن شيء تحت غبار الذاكرة،وانظري ماذا وجدنا تحت ذلك الغبار ... غباراً جديداً أيضاً!

    لقد أخطأنا حين اعتبرنا أن الوطن هو الماضي فقط ، أما خالد فالوطن عنده هو المستقبل، وهكذا كان الافتراق، وهكذا أراد خالد أن يحمل السلاح.

    عشرات الألوف مثل خالد لا تستوقفهم الدموع المفلولة لرجال يبحثون في أغوار هزائمهم عن حطام الدروع وتفل الزهور، وهم إنما ينظرون للمستقبل،ولذلك هم يصححون أخطائنا، وأخطاء العالم كله ... !”

    “سألت : ما هو الوطن؟ وكنت أسأل نفسي ذلك السؤال قبل لحظة . أجل

    ما هو الوطن؟ أهو هذان المقعدان اللذان ظلا في هذه الغرفة عشرين سنة ؟

    الطاولة ؟ ريش الطاووس ؟ صورة القدس على الجدار؟ المزلاج النحاسي ؟

    شجرة البلوط؟ الشرفة ؟ ما هو الوطن ؟ خلدون؟ أوهامنا عنه ؟ الأبوة؟

    البنوة؟ ما هو الوطن ؟ بالنسبة لبدر اللبدة ، ما هو الوطن؟ أهو صورة أية

    معلقة على الجدار؟ أنني أسأل فقط

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    الرواية تحمل أكثر من ام سعد .. واكثر من سعد الرواية تحمل ( قضية )

    جميلة وهادفة ومؤلمة لكنني تمنيت من كنفاني لو أطال عمر صفحات الرواية أكثر مما هي عليه ..

    شدتني معاني كلمة (اوادم) في الرواية كثيراً ووقفت عند هذا المشهد أكثر من مرة اقلب ما مضى من صفحات القضية لأشاهد كثيراً ممن ( قعدوا عاقلين ) وأكثر من الذين ( أكلوا كف وقالوا شكاراً !! ) لككنا نحتاج من الآوادم من هم ( محاربين ) كسعد ومقاومين كأم سعد ..

    "شو يعني اوادم ؟ - اوادم يعني نقعد عاقلين .. يعني ناكل كف ونقول شكراً ؟ - لا يا حبيبي , اوادم يعني نحارب .. "

    " أوادم يعني نحاااااااااااارب"

    الرواية شتات ، ومقاومة ، وحبس .. الرواية قضية ، وارض ، وسلاح .. الرواية أم سعد ، وسعد ، وكنفاني .. لهذا فالرواية تُقرأ حتى بعد الإنتهاء منها .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    كم ضجَّ قلبي برغبة أنتظر تحققها ؛

    أن أنجب للجهاد أبطالاً يضمدوا جراح الأمة، ويعيدوا لها مجدها ..

    وبين الأماني وتحقيقها تقبع معاني

    الإرادة والثبات ، والصدق مع الله

    أنظر لنساء المجاهدين من أمهات

    كـ (أم سعد) وزوجات وبنات ؛

    نظرة فخر واعتزاز ، واستفهام عن ذاك الثبات

    الذي غمر قلوبهن فلا يجزعن خوفاً على أبنائهن من مخاطر الجهاد ،

    وأُسائلُ نفسي كيف يكون حالي إن طُلب مني

    تقديم أبنائي كما قدمنَّ ، أن أضحي كما ضحَّين ..

    هل سأثبت حينها أم تحتويني الرغبة في السلامة

    فـ أخسرُ عبق ريحان الجنة !

    القراءة الثانية لغسان كنفاني ،

    وكانت الأولى رجال في الشمس لم ترقني

    أما هذه فتحمل بين طيَّاتها روح الأحلام و رغبات القلب

    فـ رافقتها دموع عين لم أستطع مغالبتها .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    "أتحسب أننا لا نعيش في الحبس؟ ماذا نفعل نحن في المخيم غير التمشي داخل ذلك الحبس العجيب؟ الحبوس أنواع يا ابن العم! المخيم حبس، وبيتك حبس، والجريدة حبس، والراديو حبس، والباص والشارع وعيون الناس.. أعمارنا حب، والعشرون سنة الماضية حبس، والمختار حبس.. تتكلم أنت عن الحبوس؟ طول عمرك محبوس.. أنت توهم نفسك يا ابن العم بأن قضبان الحبس الذي تعيش فيع مزهريات؟ حبس، حبس، حبس. أنت نفسك حبس .. فلماذا تعتقدون أن سعد هو المحبوس؟"

    صحيح يا أم سعد، لماذا؟

    سلام على كل أم سعد "هذه المرأة التي تلد الأولاد فيصيروا فدائيين، هي تخلف وفلسطين تأخذ"

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    لم أشعر أنها رواية أبدا .. انها قضية .. قضية الام التي تلد وتربي وتحارب .. نعم هي التي تحارب .. تحارب بدمها وبقلبها وبأعصابها .. تربيتها لسعد لتلقي به في ميدان الحرب هو جهاد اكبر من جهاد سعد نفسه ... تحية واجبة لكل أم تضحى بثمرة شبابها من أجل وطنها وهي راضية

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كنت قد كتبت تقديماً عن الرواية بعد 3 سنوات من قراءتها تجدونها في مدونتي عبر هذا الرابط ( http://y-4design.com/blog/?p=622 )

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    المرأة الفلسطينية خلقت من أجل النضال وانجاب الأبطال وستجدهم في الجنة ان شاءالله

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    برعمت الدالية يا ابن العم برعمت!

    أم سعد

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    وأنا أقرأ هذه القصة ، كان أبيات ( توفيق زيّاد ) يتردد صداها فى أذنى ، والتى كان يقول فيها :

    أنا ابنك خلفتنى ها هنا المأساة

    ععنقاً تحت سكين ، أعيش على حفيف الشوق

    فى غابات زيتونى ، وآكل حائط الفولاذ

    أشرب ريح تشرين ، وأدمى وجه مغتصبى

    وإن كسر الردى ظهرى ، وضعت مكانه صوّانة

    من صخر حطين

    فى كل مرة أقرأ فيها لغسان أشعر كأنى أعرف فلسطين لأول مرة ، كأنه يريد بذلك أن يذكرنا فى كل عمل له بخيبتنا تجاه القضية ، ويعيرنا بفشلنا فى أبسط حقوقها وهو حق معرفتنا بها معرفة تؤكد لها أننا لا زالت معنا ، ولا زلنا معها .

    القصة محاولة من غسان كنفانى فى رسم لوحته الإبداعية عن نضال الشعب الفلسطينى ، والتى تأتى دائماً ممتزجة بما تحمله ذاكرته من ذكريات عن المخيمات وأهلها والتهجير ، كأنه يريد بذلك أن يقول أن الفلسطينى أبداً لا ينفك عن ذاكرته ، كان هذا الذاكرة هى الممر الموصل إلى حيث يدرك ذاته ، والتى بدونها سيصير تائهاً حائراً ، وتصير هويته طىّ النسيان .

    لذا جاءت القصة القصيرة هذه كأنها فصول لرواية كبيرة لم تكتمل بعد ولن تكتمل أبداً ، ففيها ألقى بك غسان وسط علاقات متشابكة فكانت محاولة فى التعرف على الطريق الذى منه تبدأ قبل أن تبدأ .

    غسان هنا يضع وصفاً لشعاع وقطب النضال الفلسطينى وهى الأم الفلسطينية ، هذه التى تحملت كثيراً ، كأن غسان ضاق بالعبئ الذى أثقل كاهله فأراد أن يحملنا بعضاً منه ، عندما كان يرى نساء المخيم وهم يودعون أبنائهم الفدائيين ، ويكونون على أشد الشوق لهم ويتلهفون لاستجداء أى أخبار عنهم .

    " أم سعد " هى إسقاط واستشهاد حى على عظمة الأم الفلسطينية ، تلك الأم التى تحلمت لؤي البعد عن ابنها سعد الذى ذهب ليلتحق بالفدائيين ،لكن رغم ذلك كانت فخورة بنفسها ، فأى شرف أن تقدم الأم الصغرى ابنها للأم الكبرى فلسطين .

    ما زالت كلمات " أبو سعد " التى قالها لجاره أبو سعيد ، والذى أتى ابنه من عند الفدائيين يحمل مرتينة يفاخر بها بين أهل الحى ..

    حينها التفت إليه " أبو سعد " مشيراً إلى " أم سعد " قائلاً :

    " هذه الأم تلد الأولاد ، فيصروا فدائيين ، هى تخلف ، وفلسطين تأخذ "

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    وإنني ألوم نفسي على تأخري في قراءة أم سعد ، وذلك خوفًا من كتابات غسان لما تحمله من الألم والوجع ، ونحن نتذوقه إلى الآن . أم سعد لا تحتاج إلى قراءة عادية ، فمن يقرأها بشكل عادي كأي رواية من دون الغوص في تفاصيلها وأوجاعها ، لن يتذوق الألم داخل كلماتها ،فيصعب وصول احساس أم سعد له أو الظلم الذي سيستشعره في الرواية الصغيرة ذات المعاني الكبيرة في تأثيرها على النفس.

    أم سعد هي الدالية المعطاءة ، هي التي تخلف وفلسطين تأخذ ، هي التي شهدت الخيانة والكذب والوحل في المخيم ، هي المضحية الشجاعة التي ترفض رزقها من أجل أخرى ، ولا تغرها الليرتان ولا أحد يملك نفسها وينكس رأسها . ليت أم سعد تعود ، وتعود تلك الروح الثورية الرافضة للظلم ، ونتعلم قليلا كيف نجعل عبد المولى يمشي حافي القدمين ، ونصفق لفضل ونرفعه هو وأمثاله على الأكتاف . فلسطين احتلت ليس من اليهود فقط بل من الخيانة المرة ، نحن أقوياء كفاية بعزيمتنا وإصرارنا ولو كنا كلنا مثل سعد وسعيد وأم سعد لما كان حالنا هكذا لليوم .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    غسّان يكتب باسم ذلك الجيل التي قاتل لسنواتٍ طويلةٍ خوفًا من أن تضيع الهويّة الفلسطينيّة، بفعل الزمن والحروب والتهجير والقهر. ويكتب باسم ذلك الجيل الذي تشرّد خارج فلسطين، وداخلها، ولكنه لم يتوقّف عن الأمل بغدٍ أفضل، غدٍ لا يعود فيه البرتقال حزينًا، ولا يعود للهزيمة ذلك الثمن المؤلم أو الطعم المرّ.

    غسّان متميّز، ومختلفٌ عن الجميع، كلّ سطرٍ يكتبه رقصة.. رقصةٌ حزينة. غسّان ليس الأفضل، وليس الأكثر اتقانًا أو عمقًا، لكنّ لحرفه توقٌ لا يفسّر.. بسيطٌ كالنسمة ، لكنّ بساطته تخدش وجه السماء.

    صديقي غسّان.. رحمك الله. أنت من قلت: "لا تمتْ قبل أن تكون ندًّا".. سنكون يومًا أندادًا كما أردت.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    ~أتحسب أننا لا نعيش في حبس؟الحبوس أنواع يا ابن العم! أنواع المخيم حبس وبيتك حبس والجريدة حبس والراديو حبس والباص والشارع وعيون الناس.. أعمارنا حبس والعشرون سنة الماضية حبس والمختار حبس تتكلم أنت عالحبوس؟ طول عمرك محبوس.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    "خيمة عن خيمة بتفرق" أيها الرأئع بجمله واحده فسّرت ما نحتاج لصفحات لتفسيره ..

    أم سعد .. يا فلسطينية، يا أم كل فلسطيني ..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية قصيرة جميلة ولغتها كذلك ,رواية تتكلم عن امراة مكافحة لم تياس احببتها جدا وقد تلامس قلب كل من يقراها

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    فلسطين أسماها غسان أم سعد ..

    مؤلمة كلمات وأوصاف المُحب المُفارق .. فكيف بمن فارق "وطن".

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    ليست أجمل ما كتب غسان ولكنها قطعة لذيذة منه.

    أم سعد هي كل أم فلسطينية.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    يحتاج إلى مراجعه لغويه

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رمز جبار...

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    هذه المرأة تلد الأولاد فيصيروا فدائيين، هي تخلف وفلسطين تأخذ

    أم سعد

    هي ليست حالة منفردة وفريدة، لامرأة نذرت حياتها وأولادها لفلسطين

    أم سعد هي تجسيد لكل أم فلسطينية

    أم سعد هي رمز للمرأة الفلسطينية

    تلك التي تُضحي بأبنائها لفلسطين ببسالة وبطولة، تحبس أوجاعها وألمها ودموعها بداخلها

    لتترك مشاعر الفخر والاعتزاز والفرح بأبنائها للظهور

    تجعل هذه المشاعر فقط هي التي تطفو على السطح وتقمع كل ما عداها

    تستحث بها كل فلسطيني على الفداء والبطولة، وتثير غيرة الأمهات الأخريات كي يدفعن بأبنائهن لنيل ذلك الشرف

    تجعل كل أم تشتهي تلك اللحظة رغم كل ما ستحمله من ألم ووجع

    لكن مشاعر الفخر تطغي

    كله لأجل فلسطين

    لأجل فلسطين :)))

    تمّت

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    وكيف لي ان اوصف ام سعد بعد كل ما قرأته عنها يا الله لو ان كل نساء العالم مثلها فهي مثل عظيم للمرأة العربية المسلمة ذات الاخلاق الرفيعة

    مهما قلت عنها لا امتلك الوصف الكامل لجمال اخلاقها

    سأضع هذه الرواية - رواية ام سعد لغسان كنفاني - من مراجع الاخلاق خاصتي فهي تستحق اكثر من هذا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    أم سعد هي صورةٌ أخرى لفلسطين رُبمـا، لنسـاء فلسطين اللاتي يُنجبن رجالاً لا يشبهون رجـال المعمورة.

    الجوّ الفلسطيني، المخيمات!

    السماء التي تُمـطر رصاصًا، ملامح الفزع و التضحيـة لأجلِ فلسطين الأم.

    غسان آسَـر قلبي في اختصـارهِ الشديد و جمالهِ.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    ام سعد ليست ام سعد لوحده بل هي ام كل مناضل فلسطيني في كل زمان ومكان ، اعتقد ان غسان كنفاني حين كتب هذه الروايه منذ سنوات عديدة لم يكن في باله ان الاحداث ستستمر ولايتغير فيها اي شي الى زمننا هذا للاسف.

    .

    .

    .

    21/11/2015

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    لا أدري لماذا كنت أحجم عن قراءة "أم سعد " كلما شرعت في أولها !!

    ولكن هذه المرة صممت أن أقرأها ، وندمت حقا !!

    ندمت أني كنت قد حرمت نفسي من هذه الرائعة ،

    الرواية رائعة حقا لكنها مؤلمة ،

    وأجمل ما فيها "في قلب الدرع "

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون