كامليا: سيرة إيرانية - كامليا انتخابي فرد, أسامة منزلجي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

كامليا: سيرة إيرانية

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

كانت كاميليا في السادسة من عمرها عندما أسقط مناصرو الخميني شاهَ إيران عام 1979. اختارت عائلتها أن تبقى في طهران، على الرغم من أنَّ بعض أفرادها اختفوا على أيدي قوات الخميني. وبينما كانت تكتب للجريدة الإصلاحية "زن"، سُجِنَت كاميليا بتهمة تهديد الأمن القومي وتحدّي نظام الحكم الإسلامي. وبعد شهور من السجن الانفرادي والاستجوابات اليومية، اعترفت بجرائم لم ترتكبها، حتى إنها اعترفت بأنها أصبحت تعشق مُستجوبها الهمجي، وذلك لتنجو بنفسها. بعد خروجها من السجن كان على كاميليا أن تكافح مجدّداً لنيل حريتها، ولتجد مخرجاً من قبضة هذا الرجل الذي تتشارك معه في أسرار قد تؤذيها.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.3 11 تقييم
115 مشاركة

اقتباسات من كتاب كامليا: سيرة إيرانية

هتف الشعب " يا أخي في السلاح، لماذا تقتل أخاك؟ "

مشاركة من هاله اكميل-hala ikmail
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب كامليا: سيرة إيرانية

    10

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    4

    سيرة حياة كامليا ناخائي كما تتمنى ان تنادى بهذا الاسم لما لعائلتها من عراقة وتاريخ في بلدها ايران لا تنسى ، سيرة مليئة بالكفاح والنضال والمعاناة من اجل الحرية في بلدها واخذ حقوقهم كامله بدون خوف ولا اضصطهاد ولا قلق ، شخصية ذكية قوية جريئة انتصرت على سجنها وسجانها وتحررت منه بشجاعة مطلقة فغردت خارج بلادها بحرية تنشد الأمان بعيداً عن العبودية ومغتصب حريتها.

    سيرة ذاتية تم سردها بعناية و سلاسة آسره فعشت احداثها كأنني هناك اقف بالزاوية شاهدة على مامرت به هذه الصحفية المكافحة .

    ما أجمل هذا الكتاب الساحر ، راق لي كثيراً .

    ظلموها عندما قارونها بسجينة طهران ، فلا تشابه بين الأحداث ولا التقاء بينهم لا بالأحداث ولا بالمكان ولكل من الكتابين جمالة الخاص.

    تستحق القراءة بكل تأكيد.

    .

    .

    .

    1-3-2017

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    سيره رائعة لصحفية إيرانية تروي عن حياتها بعد سقوط الشاه وبداية الثورة

    اكثر شي استفزني فهمهم الخاطئ للإسلام والقمع والظلم

    انصح بقرائته

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون