في أحضان الكتب - بلال فضل
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

في أحضان الكتب

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

لأنني أحب الكتابة عن الكتب و الحديث عن الكتب بمناسبة و بغير مناسبة ، كنت أتلقي خلال كتابتي المنتظمة في الصحف مع كل معرض للكتاب سيلا من طلبات الترشيح لما أراة من الكتب أولي و أحق بالاقتناء و القراءة ؟ و لذلك صنعت هذة القائمة التي تضم عددا من أحلي الكتب التي أحب قرائتها دائما و أبدا ، و التي يمكن أن تضم إليها الكتب التي تحدثت عنها في هذا الكتاب ، مع رجائي أن تتذكر دائما أن هذة القائمة هي قائمة شخصية عشوائية مكتوبة من الذاكرة عمدا ، و لا يوجد أي منطق في اختيارها سوي انني استمتعت بقراءة كل ما فيها و أضمن لك برقبتي أنك ستعيد قراءة اغلبها أكثر من مرة دون أن تمل ، لاحظ أن رقبتي سدادة كما يبدو لك من حجمها في الصور ، قد تري أن هناك كتبا أحلي مما أخترته ، و بالتأكيد هناك كتب أحلي و أجمل و أهم سقطت من ذاكرتي " النقاواتية " و ربما كان ذلك حافزا لأن تصنع لنفسك قائمة تخصط من أحلي الكتب ، تتفوق علي هذة القائمة الشخصية التي آمل ألا تحرم نفسك منها أو مما استطعت إلية منها سبيلا .
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

أبلغوني عند توفره
3.8 41 تقييم
171 مشاركة

اقتباسات من كتاب في أحضان الكتب

من عادةِ الدهرِ إدبارٌ و إقبالُ ••• فما يدومُ لهُ بينَ الورى حالُ

مشاركة من فريد عمار
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب في أحضان الكتب

    42

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 4

    استعينوا بأحلى الكتب على مرار الزمان و وعثاء الحياة

    في أحضان الكتب هو كتاب جميل جدا و عنوانه أجمل, فالكتب هي أحبة بلال فضل .. و أحبتي

    يقول الكاتب التركي عزيز نيسين : ما هو الحزن العميق الذي أشعر به؟ أتعرف ما هو؟ أنظر إلى الكتب الموجودة في المكتبة و خاصة تلك التي أشعر بالحاجة لقراءتها و أقول : وا أسفاه! سأموت دون قراءة هذه الكتب

    الكتاب عبارة عن مجموعة مقالات و انطباعات و أفكار عن الكتب و الكتاب, مكتوبة بحب و عشق و فهم عميق

    ستقرأ عن عزيز نيسين و الماغوط و ماريو باركاس يوسا و أورهان باموق’ ستقرأ عن التبول الاحتجاجي و عن حرية الكلمة و في حسد سكان القبور .. و عن أولاد المتسخة

    يتحدث بلال عن الخرتتة الحادثة في مصر و عن تحول الشعب إلى قطيع "لا تطلب من الخراتيت أن توسع زاوية رؤيتها أبدا، صدقني يمكن أن تقنع الخرتيت بضرورة التحليق بخياله عاليا فقط إذا أقنعت الصقر بضرورة الإستقرار الهامد على الأرض،" و ينقل عن أوجين يونسكو قوله «الشرطة خراتيت والقضاة خراتيت وأنت الإنسان الوحيد وسط كل هذه الخراتيت. كيف يمكن أن يدار العالم من قبل البشر؟ هكذا تسأل الخراتيت نفسها. إسأل نفسك أنت: هل حقيقة أن العالم قد أدير يوما ما من قبل البشر»

    يقول عن الأوغاد "لا تدع الصوت العالي يخدعك ولا تصدر أحكامك بناءا على مايقوله الأوغاد، ولا تسلم قيادك لمن تعجبك حماسته دون أن تعمل عقلك فيما يدعو إليه وتفكر في مصالحه وأهدافه." و عن الكابوس الذي نعيش فيه الآن ينقل عن هنري ميللر قوله "لدينا الآن حالة تسمى حالة طوارئ وطنية، وبرغم أن رجال السياسة والنفوذ مسموح لهم بأن يتبجحوا على هواهم، وبرغم أن جماعة الصحافة مسموح لها بأن تهذي وتنشر الهستيريا، وبرغم أن جماعة الجيش تهدد وتتوعد وتُشدد على كل ما ليس على هواها، فإن من المفترض بالمواطن الفرد الذي تُشنّ الحرب من أجله وبمساعدته أن يُمسك لسانه، وبما أني لا أكن أدنى قدر من الاحترام لإخراس الألسنة، لأنه لا يساعد على التقدم أبدا، واصلت تصريحاتي لتثير الإنزعاج والغضب، لأنني أؤمن مع جون ستيوارت ميل بأن «الأمة التي تُقَزِّم رجالها، لكي يصبحوا أدوات طيعة أكثر في يديها حتى من أجل أهداف مفيدة، سوف تجد أنه لا يمكن إنجاز شيئ عظيم برجال صغار»"

    أما عن أولاد المتسخة الذين لا يموتون أبدا فينقل فلسفتهم التي بينها دوستيوفسكي حين قال في رواية مذلون مهانون "إن روح الإصلاح سرعان ما ستسفر عن بعض النتائج, و الناس سيعودون إلى صوابهم حين يرون تلك النتائج, لكن روح الإصلاح هذه ستختفي من المجتمع, و سيدرك الناس عند التطبيق أنهم اقترفوا خطأ, و لذلك سيعودون للنظام القديم بمزيد من القوة"

    الكراهية التي أصبحنا نعيش فيها أصبحت وقودا يلتهم كل أفراد الشعب "تجتذب الكراهية الشخص من نفسه وتنسيه ما حوله ويومه ومستقبله، وتحرره من الرغبة في الإنجاز، ليتحرق شوقا إلى الالتحام بمن يشاركونه في الكراهية ليشكلوا معا جمهورا شديد الإشتعال تقوده كراهية الذين تعرض للظلم على أيديهم، لكنه لا ينتبه إلى حقيقة مهمة هي أن الكراهية تجعله يعيد صياغة نفسه على شكل ظالميه،" و عن المستبد الذي بداخلنا ينقل قول الكواكبي "إذا سأل سائل لماذا يبتلي الله عباده بالمستبدين, فأبلغ جواب مسكت هو أن الله عادل مطلق لا يظلم أحدا, فلا يولي المستبد إلا على المستبدين" و عن الطغاة يقول ماريو بارغاس يوسا "الطغاة ليسوا كوارث طبيعية بل يتم صناعتهم بواسطة العديد من البشر, و أحيانا بمساعدة ضحاياهم أيضا"

    و يكتب عن التطرف كلاما بديعا حين يقول "المتطرف يخشى دائما أنصاف الحلول، ولذلك يستحيل إقناعه بضرورة تخفيف حدة إيمانه المطلق بما يتصور أنه قضية مقدسة، فالمتطرف يشعر بالنقص وفقدان الثقة في النفس، ولذلك يجد متعته في الإلتصاق بأي كيان متشنج يحتضنه، ويدين بالولاء الأعمى لهذا الكيان ليس بالضرورة لأنه مقتنع بأفكار هذا الكيان وإمكانية تحققها على أرض الواقع، بل لأنه يعرف أنه لا يساوي شيئا خارج الكيان المتطرف الذي ينتمي إليه، ولذلك فهو يفزع من أي أفكار متسامحة ويعتبرها علامة الضعف والسطحية والجهل، ويختار الإستسلام الكامل لما يتصور أنه فكرة مقدسة يخوض من أجلها حربا متعصبة، ويظل هكذا حتى يهزم الواقع كيانه المتطرف شر هزيمة، والمدهش أن المتطرف بعد هزيمة أفكار كيانه المتطرفة لا يجد راحته إلا في الإنضمام إلى كيان متطرف جديد"

    العجيب أنه رغم الاستبداد و الطغيان و الظلم, يحن الناس إلى الطاغية و الظالم, يحنون إلى الحاكم المستبد و فيله الكريه, و لا يمنعهم ظلمه من الالتفاف حول قبر الزعيم

    في نهاية الكتاب وضع بلال فضل قائمة مميزة لأجمل الكتب من وجهة نظره و أنا أحييه عليها بشدة

    كتب بلال فضل , قد تتفق أو تختلف معه , لكنه يستحق أن يقرأ له , فهو قد كتب بحرية و دون خوف, فهو يرى أنه "ما أتعس أن يحول الكاتب عقله إلى قبر مؤقت يدفن فيها أفكاره كي لا تجلب عليه سخط الناس"

    Facebook Twitter Link .
    11 يوافقون
    15 تعليقات
  • 3

    قراءة من نوعية "فاصل ونواصل"، ينفع كفاصل بين قراءات ثقليه للترويح عن النفس أو لإعادة شحن البطارية لعلاج حالة العزوف عن القراءة فليس هنالك أحلى من الحديث عن الكتب للعودة للكتب. بلال متحدث يعرف كيف يجذب انتباه مستمعه لمن يعرفه من عصير الكتب. أثناء القراءة نشعر أننا نشاهده جالس خلف الطاولة يتحدث عن ما يحب وما نحب ولو اختلفت أذواقنا. لاحظت أني أشترك معه في معضلة (إذا صح التعبير) أن أي كتاب أحببته هو أعظم وأفضل وأجمل كتاب والكاتب هو كاتب فذ لا نظير له وبالمحصلة أجد أنها قائمة لا يترأسها أي كتاب أو أي كاتب. هو يختلف عني أنه له المقدرة أن يرشح كتاب لمن يلجأ له بينما أجد نفسي أتلعثم ولا أستطيع اختيار كتاب من تلك الكتب وهذا يرجع للفرق الشاسع بين ما قرأ وما قرأت بالإضافة للعامل الأهم وهو الخبرة.

    ربنا يعطيك الصحة والستر والعافية ودوام القدرة على قراءة الكتب والكتابة عنها يا عم بلال... اللهم استجب.

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    جميلة هي تلك الكتب التي تشعر بحب بالغ وانت تقرأها، كأنها "معمولة بحب" على رأي إعلان لبن جهينة –على ما أتذكر- والكتاب ده أحد تلك الكتب المعمولة بحب.

    قد لا أستسيغ معصرة بلال فضل كل الأوقات، وقد لا أحب مقالاته مؤخراً، وقد لا أحب سيناريوهاته إطلاقاً، ولكن الكتاب ده خلاني أعترف بحاجة لا تقبل الرفض، بلال فضل قارئ ممتاز، وأنا أحسده بشدة.

    الكتاب يتضمن مقالات مجمعة عن أراءه في كتب وكُتاب مختلفين، عرب وأوروبين وأتراك وغيرهم، وختمه بقائمة كانت هي السبب في أن الكتاب ياخد 4 نجوم بدلاً من 3، فالقائمة دي السبب أني إكتشفت مجموعة كتب عظيمة وإكتشفت قد إيه قرائاتي مش بالقوة ولا التنوع اللي كنت أتمناه.

    من أكتر المقالات اللي عجبتني:

    (فن مكافحة الكاكا – لماذا لا يموت أولاد المتسخة? – إمام الساخرين وحجة الساخطين عزيز نيسين – لكي لا تنسانا الكتب – صديقي ماريو بارجاس يوسا – في حسد سكان القبور – حول قبر الزعيم – حيوان الخوف وحيوانات الجنينة)

    اللطيف أن في أحد المقالات (المستبد الذي بداخلنا) يتحدث بلال بسمو عن هؤلاء الذين لا يقبلون النقد، وأتذكر البلوك التويتري اللي اداهولي لما قلت –دون أن أمنشنه- أن مسلسل الهروب مش عاجبني. بس يلا بقى.

    الكتاب كفيل أنه يخليك تحب القراءة وتكتشف قد إيه هي عالم سحري، وإن كنت بتمر بفترة إحباط قرائي و معدل قرائاتك (في النازل) الكتاب ده هيرجعك لأقصى نشاطك مرة تانية. إيه أحسن أنك تقرأ كتاب لواحد بيحب القراءة، وتكون أنت دودة قراءة؟

    بشكر بلال أنه عرفني على أدباء مكنتش أعرفهم، وأضاف كتب لقائمة الكتب المليانة اللي عايزة أقرأها، وعرفني أني مش أنا لوحدي اللي بنسى كل حاجة قريتها عن الكتاب وعشان كده بلجأ للريفيو.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    6 تعليقات
  • 3

    بلال فضل يعصر نفسه لأجل قراءه .. يجمع لهم اجمل ما قرأ خلال حياته .. الصراحة مجهود جبار منه .. اكتر ماأتأثرت بيه القصص الحياتيه لعزيز نيسين ومحمد الماغوط ونهايتهم المأساوية .. كتّاب عاشوا للقلم عبدوا القلم عانوا من أجل القلم ماتوا متأثرين بجراحه

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    3 تعليقات
  • 4

    كتاب قيّم تعرفت من خلاله علي الكثير من الكتاب و أجمل كتبهم ..

    تعرفت علي يوجين يونسكو و مسرحية الخرتيت

    و الشاعر محمد الماغوط و ديوانه سأخون وطني ، و سياف الزهور

    و جوستاف لوبون و إيريك هوفر

    و أورهان باموق

    و غيرهم

    ليس في بيانات جافة أو مجرد تعريفات لهم بل في مقالات جميلة و مفيدة

    -----------------------------------------------------------------------------------------------------------

    ماذا لو أعطيت الكتاب لـقارئ مبتدئ ..

    سيتعرف ديستيوفسكي و جورج أوريل و هنري ميلر و أنطون تشيخوف و سنان أنطون و يوسا و عزيز نيسين و يشار كمال.. و غيرهم من العظماء

    و سيدرك قيمة أديبـنا العالمي العظيم نجـيـب محـفـوظ الذي لا يقرأ له عادة المبتدئين .

    و سيجد قائمة من الترشيحات لأحلي الكتب في رأي الكاتب

    -----------------------------------------------------------------------------------------------------------

    أرشح الكتاب للجميع ، مع كتاب آخر شبيه به : عصير الكتب لـ علاء الديب

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    2 تعليقات
  • 4

    يشجع على القراءة اكثر

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    قرأت أغلب مقالات الكتاب عبر جريدة الشروق سابقاً ،أم الآن فهو بين يدي ... كتاب مآتع ممتع لقارئه ، والأستاذ بلال لا يحتاج تقييم فكل مايقدمة جميل وقيم ويستحق القراءة فالكتاب عبارة عن فاتح شهية لقراءة المزيد من الكتب ومن التوصيات التي يقترحها بلال في كل مقال فبعض التوصيات سبق وقرأتها وهي بالحق رائعة وذات قيمة والبعض منها إدرجتها ضمن قوائمي الجديدة فمراجعه بلال أو قرأتها لها عبر مقالات الكتاب تحمس الواحد لقرأتها

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    الله يعطيك الصحة والعافية يا كابتن بلال فضل ويديم قدرتك على قراءة الكتب والكتابة عنها

    آمين

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    مما قرأت

    من البداية يأسرك عنوان الكتاب الرائع (في أحضان الكتب) .. عنوان يشعرك بالدفء و الونس و الألفة و يشعرك أنك بين عائلتك التي تحبها و تأنس بوجودك بينها

    يأخذك الكاتب و مثلي الأعلى في القراءة الأستاذ (بلال فضل) في رحلة شيقة بين أحضان الكتب و الكتّاب و المؤلفين العظماء ولا يجعلك تمل ولا تكل و أنت تتنزه بين صفحات الكتاب الشيق

    يأخذك إلى غرفة تشع بالوقار يجلس فيها أديبنا الكبير (توفيق الحكيم) ثم ينطلق بك إلى مسارح الأديب الفرنسي (يوجين يونسكو) لتشاهد مسرحية الخرتيت ثم يخطفك فجأة إلى عوالم (ديستوفسكي) الإنسانية ثم يجعلك تتجول قليلاً مع الكاتب الأمريكي العظيم (هنري ميلر) و تأخذ من عصارة خبراته في الحياة ثم يحلق بك عالياً في سماء ألف ليلة من ليالي (نجيب محفوظ) الساحرة ثم تلبس لباس الثورة و تناضل مع (جورج أورويل) ضد الفاشية ثم يجلسك على كرسي وثير أمام مكتب المفكر الأمريكي (إيريك هوفر) لتبحثوا معاً أسباب الكراهية و التطرف ثم تركب مع بلال فضل الطائرة لتركيا و تزور دار الأيتام التي أساسها الكاتب التركي الاعظم (عزيز نيسين) و المدفون به في مكان مجهول بناء على وصيته حتى لا يخيف قبره الأطفال ثم تقرأ على روحه الفاتحة ثم تذهب إلى ألمانيا لتقف مع الكاتب الألماني (باتريك زوسكيند) في مكتبته و تتحسر معه على الكتب التي لن تقرأها ثم يأخذك في رحلة إلى الماضي لتجلس بين يدي مشرح الأستبداد الأول (عبد الرحمن الكواكبي) و تتعلم على يده كراهية المستبدين ثم يطير بك إلى أمريكا الجنوبية لتفرح معه بتهنئة الكاتب البيروفي (ماريو بارجاس يوسا) بفوزه بجائزة نوبل للأداب ثم يعود بك إلى عالمنا العربي التعيس لتلقي نظرة على عالم المؤلف السوري الساخر الحزين (محمد الماغوط) ثم يرجع بك مرة أخرى إلى سحر أسطنبول و ذكرياتها مع الأديب التركي الرائع (أورهان باموق)

    يمتعك بلال فضل في هذه الرحلة القصيرة و الجميلة مع العديد و العديد من الكتاب و المفكرين الذين لا يسع المجال لذكرهم ثم لا يتركك في النهاية بدون أن يهديك هدية رائعة قلما يهديها لك أحد الكتّاب و هي فصل كامل في نهاية الكتاب يحمل عشرات الترشيحات لعشرات الكتب و الروايات التي يرشحها لك الكاتب الجميل بلال فضل ولا يطلب منك في مقابل هذه الهدية إلا الدعاء له بالصحة و الستر و العافية

    اللهم أستجب :)

    كتاب (في احضان الكتب) أرشحه لكم بشدة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    الكتاب يعتبر موسوعة شاملة في عالم الكتب

    وخاصة المترجمة

    والكاتب العظيم /بلال فضل أعترف بحبه وشغفه لكل الأدب العالمي المترجم

    برغم أن كان نفسي يكلمنا أكتر عن الأدب العربي وخاصة المصري

    وبرغم أنه بيتكلم عن الكتب إلا أن ده ما منعهوش عن الربط بيه وبين الأحداث السياسية والانقسامات الاجتماعية اللي بتمر بيها مصر خلال الفترة الراهنة والسابقة

    ودي حاجة صعبة حقا

    ولكن ممتعة جدا

    المقالات حببتني في كتاب كتير

    أهمهم التركي عزيز نيسين (والاسم الحقيقي / محمد نصرت)

    والأمريكي (هنري ميللر)

    وطبعا التركية (إليف شافاق) الرائعة

    وكثير وكثير وكثير من الكتب والكتاب

    الكتاب يعتبر وجبه دسمه جدا

    ومحتاجة تؤكل على مهل وعلى أجزاء :)

    ومحتاجة قراءة أكثر من مرة

    وفي كل مرة سنفوز بحب قصة أو كاتب أو كلايهما

    وأتمنى من أستاذنا العزيز/بلال فضل أن يقدم كتابا سنويا

    على نفس النهج

    للتحدث بإستفاضة أكثر عن الأدب العربي والعالمي

    شكرا لإمتاعي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    رائع جداً إن كاتب يحكي عن تجربته مع الكتب ويعطيك توصيات لكافة المجالات ليست مقتصرة على الروايات العالمية فقط ،وجدت بآخر الكتاب كنز حقيقي دونت جميع الكتب بدفتري وفي طريقي للبحث عنها.)

    حكى الكاتب بكل فصل عن رواية أو كتاب أو موقف له علاقة بالواقع إذا سبق وأن قرأت الرواية هتقول "مضبوط"أما إذا لم تكن قرأتها بعد ستضعها بقائمتك بالتأكيد.

    تحدث عن مأساة نسيان الكتب كنت أعتقد أنها مشكلتي أنا فقط إلا اني عرفت أنها مشكلة الجميع،وإذ يُعتبر أفضل حل التلخيص المُوجز.

    سحبت نجمة "بسبب أسلوب الكاتب"أحياناُ لم يعجبنٍ ذكره لبعض الكلمات التي لا أحب أن أقرأها..ولن أستطيع ذكرها.

    أما النجمة الثانية بسبب حديثه عن السياسة في هذا الكتاب ، أعتقد أنه أخطأ لأنه هنا يكتب لكل الناس وفكر عام وليس كتاب سياسي أو لفئة محددة دون غيرها..

    ولا أستطيع أن أُنكر مقدار إستفادتي من الكتاب رغم نقدي،شكراً جزيلاً لك.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    أعشق القارئ المتميز ولا أقول الكاتب المتميز

    الذي يقرأ ويطلع ويفهم ويهضم ثم يخرج لنا العصارة المتميزة

    ذكرني كثيرا بكتابي أفكار معاصرة و كتاب عن كتب

    يميل بلال كثيرا للحديث عن تركيا ربما لتشابه الأوضاع بيننا وبينهم

    حببني كثيرا في زيارة تركيا و القراءة لعزيز نيسين

    مقال لذة الكراهية هو أكثر مقال أثر بي وأشعرني بالرعب

    فنحن لا محالة سنكون هكذا في القريب العاجل جدا ما لم نكون ةبدأنا بالفعل في التحول :( :(

    في النهاية سأدعوا لك كما طلبت يا بلال

    فبارك الله فيك وفي قلمك

    دمت لنا كاتبا متميزا

    وقارئا أكثر تميزا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    افضل ما كتب بلال فضل، لكن السياسة أخذته عنا للاسف . كلامه عن تجميع المطكتب قرائتها ونسيانها عبر اقتباسه لكلام من باتريك سوزكند تعد من افضل مقاطع هذا الكتاب.يتميز الكتاب بالاسلوب السهل اللين الاختيارات أكثر من رائعة ملاحظاته ممتازة وليس كبيرا جدا . ممتع فعلا.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    كان ولازال الحديث عن الكتب يجذبني أكثر من أي موضوع آخر، وعلى الرغم من أن هذا الكتاب يندرج ضمن الحديث عن الكتب إلا أنه لم يجذبني.

    الكتاب يعج بالأسلوب الخطابي، الذي يهدف للحديث فقط لأجل الحديث.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    ربنا يبارك في بلال فضل، وفي قلمه، وكتبه، وفي دماغه.. ولا يسعني إلا إني أتمنى أمنيته بتاعت عزيز نيسين، وربنا يجعلنا في نص إبداعك، ولا في ربع قرايتك، ولا حتى صورة معاك، والسلام عليكم. :D ♥

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    مقالات رائعة و اقتراحات جميلة و متنوعة مع تلخيصات اسرة لكتب قيمة اقترحها المؤلف

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون