ربّ اني وضعتها انثى - نردين ابو نبعة
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

ربّ اني وضعتها انثى

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

إنه الصباح الأول في غزة ، حيث البحر يجيد الغناء ويحتسي خمر الغياب !! حيث الشوك والعليق صار ورداً .. أنه صباحي الأبهي المتصبب شوقاَ وعشقاَ .في هذا الصباح أهش على وجعي واغترابي وأستر عورة لطالما انكشفت ، وأرمم وجهاَ منحوتاً من الركام والشظايا !! أنه الصباح البحري السحري الذهبي ، الذي أطفأ نار الشك حتى غدا قلبي يقيناً ..والحكايا والأحلام ..في لحظة تفتحت وصارت ورداً وعبيراً . تنتابني مشاعر متناقضة !! أأفرح لأنني أستنشق هواء وطني وأمشي على ترابه !! أم أحزان على غربة أبي الطويلة ومنفاه القسري وعمره الذي ضاع بين غربة وشوق !!
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.7 12 تقييم
118 مشاركة

اقتباسات من رواية ربّ اني وضعتها انثى

التزمت الصبر والصمت، وأغلقت باباً كان يدخل منه سحر عشقٍ مدهش!!

وتركت الرماد في قلبها على حاله وأغلقت عينيها عن نزف ما زال يسيل!!

مشاركة من هدى أبو الشامات
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية ربّ اني وضعتها انثى

    13

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    رحلةٌ عبر مركب هذه الأوراق عبر بحر دمعي إلى غزة .. كانت هذه الرواية .. تخرج فلسطين منها كزهرةٍ فوّاحة وإن كانت أوراقها تتساقط ألماً .. تتمثّل فيها عزّة المرأة الفلسطينية بثوبها المطرّز وهي تزغرد لابنها الشهيد زغرودة تلقي الرعب في قلوب المتخاذلين عن هذه القضية المقدسة!

    تُسْرَد الرواية على لسان ثلاث شخصيات رئيسية كان الانتقال في الحديث بينهم عشوائياً، أعجبني ذلك جداً، ووجدته العامل الأهم الذي يدفع المرء لإكمال الرواية، حيث لا توجد حبكة واضحة المعالم أو معقدة تشتبك فيها الأحداث، فكانت مجموعة قصص تُسرد على لسان كاتبة تزور غزة..

    عمها القابع في سجون الاحتلال الإسرائيلي .. والذي أبدعت الكاتبة في وصف الآلام النفسية له، والذي كان كان متفوقاً على أي جانب ألم جسدي ..

    والأب الذي يعاني مرارة وبرودة الغربة .. واستطاعت في ذلك أن تجعلني أنهي الرواية على أصوات الحنين، وعلى نزف جرحي الدمشقي الذي أخذ ينفتح على جرح فلسطيني في الضمير ووجدان الإنسانية، فيزداد عبق الألم وتنطلق منه طيور مهيضة الجناح كسيرة ..

    لم أحبذ كثرة الحديث بالعاميّة في الرواية حيث دخلت بعض المفردات والتعابير العامية في مجرى الكلام بالفصحى ..

    التشابيه رائعة، تأخذ القارئ إلى عالم آخر .. تشدّه .. الجمل أخاذة .. واللغة رائعة :)

    الرواية دعوة إلى الحقيقة، وإلى تجديد العهود، وإلى .. غزّة !

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    8 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    أنطقت صمتي وأدهشت قلمي بعبقريتك هذه (رب إني وضعتها أنثى)، بعد قراءتها مرتين متتاليتين ما زلت مصابة بالذهول من شفافية حبك لفسطين، وقد تزامنت قراءة روايتك مع الأحداث المأساوية لاقتحام المسجد الأقصى في عيد اليهود، ومن وقتها وأنا أحلق في عالم أنفاسه شوق للوطن، فكثيرون هم من ينطقون بكلمات ثورية أو فدائية مثل (القدس لنا) (فلسطين عربية) (بلاد العرب أوطاني) ولكن قليلون حقا هم من تتأجج مهجهم بطهارة عشق الوطن، قليلون هم من لا يدخل اليأس الى قلوبهم وهم يزينون ضفيرة فلسطين بزهور العودة ويحلمون بالنصر ويعدون عدتهم ليوم الحرية ... في روايتك تلك جعلتنا ندخل في بوتقة موحده نتجرد فيها من كل قيود المظاهر والحياة الرتيبة التي نعيشها ... جعلتنا نواجه جرحنا وصدمتنا وواقعنا بعيدا عن أي مخدر يلهو بنا.

    لك روح رشيقة في التنقل بين أحداث الماضي والحاضر وبين شخصيات البطولة فقد أشعلت نبض أمل صادق في ظلام حالك

    فلله درك لم يبقى طيف حرف لنا لنعبر به عن أي قضية!!!

    أعتذر لجرأتي واقتحامي كواليس صفحتك الفيس-بكية ولكنك تستحقين هذه الكلمات المتواضعة وأكثر...

    مع تمنياتي لك بالتوفيق والنجاح وجزاك الله بالجنة عن هذه الرائعة

    ربا العارضة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    لغته عذبة جدا لكن القصة غير مفهومة ابدا ولا تشد القارئ ابداولا يستحق اكثر من ثلاث نجوم .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون