نهاية السيد واي - سكارلت توماس, إيمان حرز الله
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

نهاية السيد واي

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

"رواية بها مسحة تبعث على السرور من الكتب القديمة، ورائحة كبريت قوية" "طموح هائل وواعد" حين تجد آرييل مانتو نسخة من رواية نهاية السيّد واي في متجر للكتب القديمة، لا تصدق عينيها، لأنها تعرف عن كاتبها، العالِم الفيكتوري الغرائبي توماس لوماس، ما يكفيها لتحدّد أن النسخة التي وجدتها هي النسخة النادرة التي يقول البعض إنها تحمل لعنة. فتجد نفسها، والسيد واي تحت ذراعها، في دوامة فاتنة من الحب، والجنس، والموت والسفر عبر الزمن وعبر طبقات وعيها، والتنقل بين الأفكار والهواجس.
3.7 23 تقييم
252 مشاركة

اقتباسات من رواية نهاية السيد واي

العلوم ليست في حد ذاتها سوى مجموعة من الكلمات، في ظني أن الحقيقة تكمن وراء اللغة، ووراء ما ندعوه الوقع.

مشاركة من عمر عبده
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية نهاية السيد واي

    26

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    هذه أول رواية أقرؤها لسكارلت توماس، وقد لا أُكرر التجربة مستقبلا، إن كانت باقي أعمالها على هذه الشاكلة.

    صراحة لم أستمتع كثيرا بقراءتها، وقد تكون للترجمة الغير موفقة يد في ذلك، وهي بالمناسبة تشبه إلى حد كبير ترجمات الأفلام الأمريكية في بعض القنوات التلفزيونية.

    فكرة الرواية مُبتكرة تمزج بين الواقع والخيال والعلم، في تقريب القارئ من فكرة التربوسفير أو فضاء الأذهان، وكان بإمكان الكاتبة، التي على ما يبدو قد بذلت جهدا كبيرا في جمع مادة الرواية، تقديم عمل أفضل لو ابتعدت قليلا عن استعراض النظريات العلمية كالنسبية والفيزياء الكمية وما جاورهما وكأننا في فصل دراسي، وهي في هذه النقطة تقلّد الايطالي أمبرتو إيكو في موسوعيته وسعة اطلاعه، في المقابل، كان عليها العمل على انجاز بناء روائي محكم يشد انتباه القارئ منذ السطر الأول وحتى آخر كلمة في الرواية، وهذا للأسف لم تتوفق فيه الكاتبة بل قامت عكس ذلك بإغراق النص بتفاصيل لا قيمة لها (464 صفحة لو تقلصت للنصف لكان أفضل)، سببت لي مللا في أغلب فترات القراءة، أحيانا أتجاوز صفحات بكاملها تفاديا لترك الكتاب دون إتمامه، مع العلم أنها أطول مدة أقضيها رفقة كتاب من هذا الحجم.

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    اترجم حاليا السيرة الذاتية كمقال للكاتبة سكارلت توماس من موقعها الرسمي للعربية ... بعد ان انهي الترجمة ساكتب عنها مراجعة بحول الله

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    هل صحيح أن هناك كتب يوجد بها لعنة؟ وأنّ من يقرأها سيموت؟ إنّ التحذير من أي كتاب بعدم قراءته لا شك أنّه تحريض مستفز لقراءته.هنا في هذا الكتاب نسافر عبر الزمن مع طالبة الدكتوراه " آرييل مانتو " الطالبة التي حذرها دكتور الدراسات الانجلينزية " سول بيرلوم " من قراءة هذا الكتاب لما به من مخاطر. لكن الطالبة لا تبالي بكل التنبهيات وتغامر في البحث عن الكتاب. الكتاب الذي حمل خلطة سرية للتجول في فضاء الأذهان. فكرة مجنونة وذكية تقدمها سكارلت توماس، الكاتبة التي أرادات أن توضح لنا معنى أن يتجول أحد في ذهنك ويعبث بكل مافي ذهنك من أفكار وآراء ويغيرها تماماً. كثير مانرى في أي جادالات نقاشية عقيمة هناك طرفاً ما يحاول أن يغير من أفكارك أو رأيك الشخصي لسبب أنّه لا يتوافق معك.هنا سكارلت نبحر معها مع أشخاص مليئين بالتناقضات والحوارات الفلسفية. الرواية بشكل عام توليفة جميلة جداً فهي خليط من الاثارة والغموض، اذ يمتزج بين الواقع والخيال وبين الجهل والوعي. هذه الرواية هي واحدة من الروايات التي تفتح على القارئ أبواب كثيرة من الفضول في التفكر في الكون والعالم ولا سيما البشر

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    اولا ما زلت لم اقرأ الكتاب بعد ..لكن ولان المترجمة ايمان حرز الله ترجمت لهاروكي من قبل..واعتمادا على الذائقة سادرج هذا ضمن قراءاتي ثم ساكتب مراجعتي لاحقا :)

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    6 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    تدور رواية "نهاية السيد واي" للروائية الانجليزية سكارليت توماس حول آرييل مانتو طالبة تعمل على اعداد بحث لنيل درجة الدكتوراه تحت اشراف سول بيرلوم الاستاذ بقسم الادب الانجليزي، الذى يعد بحثًا حول ثوماس لوماس وهو كاتب انجليزي من القرن التاسع عشر تحوم حوله لعنة ، تدفع بالطالبة آرييل للاهتمام بلوماس ولعنته وكتابه الضائع: نهاية السيد واي، الذى لاتتوفر منه سوي نسخة وحيدة محفوظة فى خزانة مصرف فى ألمانيا.

    تعثر آرييل على الكتاب عن طريق الصدفة في واحدة من مكتبات لندن الصغيرة، ورغم اكتشافها لفقدان صفحة من الكتاب ، و عدم امتلاكها للمال الكافي لشراء كتب جديدة بثمن مرتفع إلا أنها تقرر استجماع شجاعتها وشراء الكتاب بكل مافى جيبها من مصروفها الشهري ، لتصبح مفلسة حتى اول الشهر المقبل ، مقابل الحصول على الكتاب/ اللعنة .

    تنهمك آرييل فى قراءة الكتاب بمجرد وصولها لشقتها رغم تحذيرات استاذها بيرلوم المختفى فى ظروف غامضة ، بأن من يكمل قراءة كتاب "نهاية السيّد واي" سوف يموت ، ونكتشف من خلال القراءة مكمن الخطورة فى "نهاية السيد واي" بإحتواء الكتاب على صفحة لمكونات الخلطة التى تمكن السيد واى من تجربة التربوسفير أى الاستبصار عن بعد حسب التعريف السائد فى الفترة الفيكتورية حيث تدور مغامرة السيد واي .

    تكتشف آرييل أن الصفحة المفقودة من الكتاب التى تحتوى على تركيبة الوصفة لاستعمال التروبوسفير ، و تتفاجىء بعثورها عليها محفوظة ضمن احد كتب استاذها بمكتبهم المشترك بالجامعة ، فتجربها ، لتعيش تجربة ولوج عالم التروبوسفير الذى يسمح لها بالتجول فى اللاوعي لدى الفرد ، إذ تدخل الرأس لتكتشف امتلاك المتجول القدرة على التغيير والعبث فى ذلك الرأس .

    نجد الراوية عند هذه المرحلة من تجربة آرييل تحولها إلى مطاردة من قبل عملاء استخباراتيين سابقين سبقت لهم تجربة الوصفة وادمانها قبل ايقاف البرنامج ، ممايدفعهم للسعي وراء آرييل للحصول على الكتاب ، تتسارع الاحداث حتى نصل إلى النهاية الغير متوقعة ، تمر خلالها آرييل بسلسة اكتشافات مثيرة ، وتخوض تجارب جديدة ، وتعيش على حافة الخطر بين عالمين احدهم مادي ملموس والأخر لامادي.

    ***

    تقوم الروائية سكارليت بتقديم بطلة روايتها آرييل مانتو من خلال أسلوب سردي مختلف عن السائد فى الروايات العربية ، إذ نتعرف على آرييل الباحثة صاحبة الثقافة الواسعة بين كم هائل من الآراء والنظريات والعلوم كفيزياء الكم، النظرية النسبية، كتلة الروح البشرية ، نظرية الخلق، نظرية التطور، نظرية الوعي، نظرية الإنفجار العظيم و قائمة طويلة من النظريات و الاسماء العلمية الهامة والمؤثرة فى تاريخ العلم تمتد عبر الأربعمئة صفحة .

    كما لاتنسي أن تقدم لنا لمحات مركزة من الحياة الشخصية للبطلة الرئيسية التى نتعرف فى البداية على اهتمامها الرئيسي بالتجارب الفكرية للقرن التاسع عشر ، كما تقضي وقت طويل فى القراءة التى تري فيها حياة حقيقية ، فينعكس ذلك على حياتها الغارقة فى الفوضي ، إذ تعيش في شقة لا تتوفر فيها تدفئة دائمة ، وتسرح الفئران بالمكان ، و تكتفي بالقهوة السوداء و النودلز كوجبات طعام مقابل شراء الكتب.

    تمر آرييل بتحولات جذرية فى حياتها الشخصية آثر خوضها مغامرة قراءة كتاب نهاية السيد واي ، فهى تبدو فى الصفحات الأولى للكتاب امرأة تعيش تناقضات كبيرة فى شخصيتها ، بالإضافة لحالة ضياع ، تغرقها فى علاقات جنسية عابرة ، تتسم بالقذارة .

    فى هذا العمل اعتمدت سكارلت على أسلوب معقد وهو كتابة رواية داخل الرواية ، إذ تضع مغامرة السيد واي داخل نص يحكى مغامرة آرييل مانتو حيث يتداخل صوت الراوية آرييل مع صوت الراوي السيد واي فى لغة تعتمد السهل المعقد ، تقترب فيها من تحولها للغة شعرية فى بعض المواضع كقولها :"... أي قطار أستقل؟ رصيف الحزن 1225 رصيف القرف 69 لست واثقة أن بودي ركوب قطار الحزن أو قطار القرف " .

    المدهش واللافت لانتباه فى هذه الرواية هو إعادة توظيف الأدب والعلم والخيال فى نص أدبي ، يتكىء على الإثارة التى تتضمن انهيار مباني، مطاردة عملاء استخباراتيين سابقين ، شرب القهوة مع إله فأر يحمل اسم أبولو سمينثوس يمنحها بطاقة تستعملها لطلب العون ،وتسافر عبر الزمن ، وتعبث فى أفكار الآخرين محاولة تغيير الواقع .

    ***

    على حد علمي لاتوجد فى اللغة العربية اعمال لكتاب يستعملون هذا النوع من الكتابة الروائية التى اشتهر بها الإيطالى امبرتو إيكو فى القرن العشرين من الكتاب الأوربيين ، بالإضافة لمجموعة ظهرت فى القرن التاسع عشر كالانجليزي هـ . ج . ويلز، والفرنسي جول فيرن وغيرهم ، والتى تعتمد على مزيج من الكتابة العلمية والمعرفة الموسوعية فى تاريخ العلم و الفلسفة والآداب القديمة وغيرها ضمن قالب أدبي.

    ***

    لايخفي على القارىء الجهد الكبير المبذول من إيمان حرزالله فى ترجمة هذه الرواية الشائكة والصعبة من خلال الهوامش والتعريفات .

    سكارليت توماس فى رصيدها ثلاث روايات أخرى هى "أشياء صغيرة براقة"، "الخروج"، و"بوب كو"، استطاعت ان تحقق شهرة و تلفت انتباه دور النشر بأرقام مبيعات اعمالها ، مما وضعها في العام 2001 ضمن قائمة"الإندبندنت"لأفضل الكتاب الشباب في انجلترا، تقوم سكارلت فى الوقت الحالي بتدريس الكتابة الإبداعية فى جامعة كنت .

    ****

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    الترجمة مش سلسة ،، الكتاب حلو بس محتاجة ترجمة ابسط من دى عشان تشد القارئ مش تملله من الاسلوب انا حاليا لسة بقرا فيها بس الترجمة مش عجبانى وزعلانه عن كتاب بالجمال دة مش مواصل صح

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    أهي لعنة المعرفة؟ لعنة الفضول؟

    قد تبدو الأحداث التالية للقارئ محض خيال أو حتى حلم خُطّ بعد الصحو، في تلك اللحظات المحمومة حين يظل المرء تحت تأثير تلك الحِيل السحرية التي تتولّد في الذهن فور إغماض العين. - توماس إ لوماس

    هكذا استهلّت آرييل مانتو -بطلة الرواية- قراءة رواية "نهاية السيّد واي"، والتي يُصرّح فيها كاتبها لوماس بوجود لعنة تحلّ على من يقرأ روايته والتي تنتهي بموته حيث مات السيّد واي، ثم مات كاتب الرواية "لوماس" لكن ذلك لم يمنع آرييل مانتو من المُخاطرة بقراءة الرواية ويبدو أننا أيضًا خاطرنا بذلك مُتجاهلين كُل التحذيرات فهل -بعد أن نعرف كُل شيء- ستُصيبنا لعنة المعرفة!

    يُمكنكم قراءة المُراجعة الطويلة على موقع عالم موازٍ بخط أكبر وتنسيق واضح مع الصور والفهرس مع مناقشة لأحداث الرواية ونهايتها من هذا الرابط

    ****

    ----

    الشخصيات

    آرييل مانتو -بطلة الرواية- مُضطربة نفسية ولديها الكثير من الميول المازوخية الواضحة. نفسيتها مُركّبة بشكل بائس مما يوقعها في عالم من الشك وانعدام اليقين مما يجعلها تلجأ دائمًا إلى العيش بشكل مادي داروني. لا يبقى في حياتها شيء يستحق الحياة حتى علاقاتها الجنسية لم تعد تقيمها من أجل الرغبة أو الحب، بل وكأنها تحاول أن تسدّ به فراغ نهش روحها بالكامل! تعيش حياة مُدقعة الفقر وتتكسّب قوت يومها من مقالات دورية تكتبها لصحيفة غير مشهورة.

    آرييل مهووسة بالقراءة خاصة قراءة النظريات العلمية والفلسفية. تعشق الفيزياء الكميّة والفلسفة الوجودية والعدمية والتفكيكية ونظريات الوعيّ، لهذا فهي مُتأثّرة بشكل عميق بكتابات صامويل باتلر وجاك دريدا وجين بودريار وهيدجر. تقوم بأبحاث عن رواية نادرة جدًا تحتوي على لعنة غريبة وسرّ عجيب. لا يوجد من هذه الرواية أي نسخة في العالم سوى نسخة واحدة في أحد الخزائن البنكية في ألمانيا. لم يسمع أحد بالرواية إلا أقل القليل ومنهم أستاذ جامعي هو سول بيرلوم والذي تتجه إليه آرييل فورًا من أجل العمل تحت إمرته كي يساعدها في بحثها.

    شخصية آرييل شخصية مُركّبة ماديّة باردة خالية من كثير من المشاعر، ورأيت أن ذلك منطقيًا ومُتسقًا مع ظروفها وتكوينها. لم تُكتَب شخصية آرييل كي تتعاطف معها، لكنك بشكل أو بآخر تتفهم دوافعها جيدًا.

    بقية الشخصيات جاءت سطحية، صحيح أن مثل هذا النوع من الروايات المبني على المنظور الأول أي أسلوب الراوي المُتكلّم؛ تكون فيه الشخصيات المُساندة أقل حضورًا أو تأثيرًا إلا أننا هنا في هذه الرواية نُميّز سطحية تركيب الشخصيات سواء الثانوية أو حتى الرئيسية والتي حاولت الكاتبة أن تُطعّمها ببعض التركيبات النفسية والتي أرى أنها لم تنجح في ربطنا بتلك الشخصيات.

    شخصية آدم لم أجدها جيدة أو جذّابة، بل أنها كانت غير منطقية في كثير من الأحيان... أيضًا شخصيات بيرلوم وولفجانج ولورا كانت شخصيات باهتة، بينما جاءت شخصية هيثر مُفتعلة بشكل سيء.

    لعلّ شخصية باتريك -على الرغم من هامشيتها الشديدة في الأحداث- كانت أجود الشخصيات الثانوية مُقارنة بحجمها في الأحداث واتساقها مع طبيعة الشخصية.

    -----

    الحبكة

    رواية "نهاية السيّد واي" رواية مليئة حدّ الازدحام بنظريات مُختلفة وأفكار عميقة جريئة غير مريحة. وهذا يعني -لا محالة- أن القارئ سيجد صعوبة في هضم تلك النظريات جميعها خاصة وأن كل واحدة فيها تُدير العقل. لهذا كان من المُفترض أن تكون الرواية ذات قصة جذّابة وحبكة مثيرة يمكنها أن تنسج رؤوس النظريات في نسيج سردي قصصي يُسهّل عملية الفهم دون التضحية بالمُتعة والتسلية.

    نحن نقرأ في رواية واحدة عن فريد هولي - جورج جامو – ماكس بورن – موري جيلمان - جيمس كِنت – جاك دريدا – جيمس ماكسويل – جين بودريار – هيدجر - وولفجانج بولي – هنريط جيسلر – كتاب زونوميا – صامويل باتلر - فرانسيس بيكون – أرسطو – جين لامار – ويليام باليه. وعن نظريات مثل: نظرية الخلق – الانفجار الكبير –تفسير كوبنهاجن – قطة شرودنجر – الكم والكوانتم – الوعي الإنساني – العدمية. والكثير...

    المشكلة أن الكاتبة سكارلت توماس قررت أن تُقدّم حبكة مُعقدة للقصة، فازداد الغموض والالتباس والإبهام على القارئ.

    يخطر في ذهني أحيانًا أن الكاتبة رُبما قصدت ذلك من أجل تأكيد فكرة غموض النظريات المُفسّرة للوجود الإنساني وبالتالي فلا شيء يجب فهمه لأن لا شيء حقيقي بشكل كامل ولا شيء خيالي بشكل كامل!

    لكن الأكيد هو أن الكاتبة أخفقت في تقديم حبكة خالية من الثغرات والفجوات، ويبدو أن حبكة القصة لم تكن هي هدفها الأساسي بقدر ما كان هدفها هو تقديم الصراع الفكري والفلسفي والعلمي بشكل كثيف، مما جعل القصة في بعض الأحيان مُجرد مجموعة من الحوارات الفكرية بين بعض شخصيات الرواية لعرض وجهات النظر بغض النظر عن سبب تواجدهم معًا أو تأثير ذلك على القصة.

    في رأيي أن هدف الكاتبة لم يكن سوى إثارة الجدل في عقل القارئ وجرّه إلى الدخول في صراعات فلسفية وعلمية مع نفسه. من أجل إخراجه من المنطقة الآمنة... من أجل تشغيل عقله بعيدًا عن المُسلّمات.

    هل هذا يعني أن الحبكة سيئة؟ حسنًا... ليست سيئة وليست ممتازة أيضًا... هي مُعقدة وغرائبية... وأعترف أنني استمتعت بها بشكل ما على الرغم من عدم افتتاني بها!

    نصيحة لكل من قرأ الرواية... اقرأ الفصل الأول مرة أخرى بعد انتهائك من الفصل الأخير!

    ----

    فانتازيا علمية فلسفية تفكيكية عابثة!

    لا أنكر أن الرواية قد أعجبتني في بعض أجزاءها وأنها كانت مثيرة ومشوّقة في كثير من فصولها، وإلا ما كنت قد انتهيت من قراءتها برغبة حقيقية لمعرفة النهاية -والتي بالمناسبة أحبطتني على نحو ما. لكنها تُقدّم خليطًا كثيرًا من أفكار رأيناها سابقًا ولعلّ أشهرها فيلم ماتريكس الشهير... هي شذرات من أفكار مُختلفة استخدمتها الكاتبة لتقديم خلطة مميزة صادمة لا تهدف إلى إثبات أو إنكار المفاهيم بقدر ما رغبتها في تغيير الزاوية التي ينظر بها القارئ إلى تلك المفاهيم.

    الرواية فانتازية بامتياز... في الحقيقة لا توجد رواية يمكنها أن تُقدّم كل هذا الجنون غير الفانتازيا الغرائبية الخيالية... التصنيف الوحيد الذي تختلط فيه الأفكار مع الأحلام مع الوساوس مع الرغبة مع الحقيقة مع الحُب مع الكُره مع اختفاء الحدود مع المُسلّمات ومع اللا مُسلّمات!

    هل يرى أحدكم تشابهًا ما مع ذلك؟ نعم... إن هذه المنطقة تتشابه مع منطقتنا الخاصة جدًا التي لا يعرف عنها أقرب الناس منا... إنها منطقة جننونا وشطحاتنا الفكرية.. هي حقنا المشروع في التساؤل. رغبتنا الصادقة في المعرفة... هي المنطقة التي نهرب إليها كي نحاول أن نفهم... وهي نفس المنطقة التي نهرب منها عندما نشعر باقترابنا من حافة الجنون.

    إنه التروبوسفير ... وعينا الذي ينبت في عقولنا منذ أن تُبث في أجسادنا الحياة... تساؤلاتنا الطفولية عن كيفية خلقنا وعن الله وعن العالم قبل أن يُخلَق... تأملاتنا في الحياة وعن الزمن وعن وجود الشرّ.

    لكل واحد فينا منطقته التي لا يعرف عنها أحد... من مِنّا لم يخلق لنفسه تجربة ما... فكرة... حلم... أسئلة من المُستحيل أن يتهوّر ويسألها لمن حوله؟ إنها مسرحنا الذي لا يوجد به مُتفرجين سوانا ولا مُمثّلين سوانا أيضًا! نُمثّل فيها أحلام يقظتنا... انتقامنا ضد كُل من أهاننا...ممارسة كُل ما لا نستطيع ممارسته على أرض الواقع... قتل كل الأشرار... إنقاذ كل الأبرياء... تجربة الخير والشرّ! الصراخ بعدم قبولنا الأعراف أو الصراخ بحتمية قبولنا بها! محاولتنا لتغيير العالم دون أن يعرف البشر!

    إنه المكان الذي نُحبّه ونخشاه في آن واحد... إنها مساحة استخدام العقل. الشيء الذي يُميّز الجنس البشري عن بقية الأجناس على الأرض. إنه لأمر مُرعب أن نُفكّر، لأن الفِكر يحمل لنا السعادة والتعاسة معًا لأن الفِكر هدفه الفهم، والفهم نور يفضح الظلام، ويكشف زيف السراب الذي يسير خلفه من لا يعقل. لكن الإنسان يخاف من أن يكتشف في ظلمات نفسه ما يُنغّص عليه طمأنينته المتوهَّمة.

    هل الفِكر مُحرّم؟ يمكننا أن نُفكّر لكن الفِكر من الممكن أن يصيبنا بالجنون المُطبق عندما لا نستطيع بمداركنا المحدودة الإلمام بالحقيقة التي نرغب دومًا في معرفتها.. هل تلك المعرفة ستحمل لنا الطمأنينة! أم تحمل لنا الجنون؟

    لا أنكر أن الفِكر خطر... لأنه دون هداية من الله؛ هو سبيل أكيد للضياع!

    الترجمة

    الترجمة جاءت جيّدة إلى حدّ بعيد. صحيح أن هناك بعض الأماكن التي كانت مُشتِّتة للقارئ خاصة أثناء فترات التواثب، لكن أظن أن هذه المشكلة من النصّ الأصلي.

    ترجمت هذا النصّ المُترجمة المصرية إيمان حرز الله وهي مُترجمة ممتازة مثلما رأينا في ترجماتها السابقة "البريق" لستيفن كينج - مُراجعة الرواية. و "موت إيفان إيليتش" لتولستوي - مُراجعة الرواية و" كافكا على الشاطئ" لهاروكي موراكامي"

    لا شك أن تجربة ترجمة هذا العمل هي تجربة صعبة، لكن إيمان كانت قد صرّحت أن اختيار ترجمة هذا الكتاب كان اختيارها الشخصي. من الواضح شغف إيمان بهذه الرواية والذي دفعها إلى ترجمتها رغم صعوبتها.

    هناك أمر أخير قرأته في إحدى المراجعات الأجنبية للرواية، وهو أن هناك فقرات تم حذفها (أو اختزالها) من النص الأصلي في النسخة العربية، هذه الفقرات توضّح بشكل أكبر عُمق الاضطراب النفسي لدى البطلة. ولا أستطيع الجزم بذلك كوني لم أقرأ النصّ بلغته الأصلية، لكنني لم أشعر بمشكلة في النصّ العربي على كل حال بخصوص هذه النقطة.

    -----

    اقتباسات

    في النهاية سأصير لا أحد، لكنّي في البداية كُنت أُعرف بالسيّد واي

    ألا يعتبر أي قارئ أن أيّ رواية بطبيعة الحال خيال؟

    لا بُدّ أن لعنة السيّد واي تعني أن تصير جُزءًا من كتاب، كائنًا من نسج النصّ، كائنًا فضائيًا... كتابيًّا أو رُبّما نصّيًا!

    أُفضّل أن يكون ثمة شيء ما يعني شيئًا ما، عن الشعور بأنّي في مُحيط شاسع من اللاشيء.

    الحياة الحقيقية مادية، أعطني كتبًا بدلًا منها: أعطني محتويات الكُتب، الأفكار، الصور. اجعلني جزءًا من كتاب وسأتخلّى مقابل هذا عن كُل شيء.

    كيف ستكون الحياة إن انكشف كُل ما غمُض منها؟ إن خلت من القصص، فلن توجد قصص إن خلت من القصص، فلن توجد لغة. وإن خلت من اللغة فلن يوجد... ماذا؟

    كيف يُمكن لشيء أن يكون له معنى خارج اللغة التي نستخدمها لتعريفه؟

    هل يُمكن أن نعتبر القصة تجربة ذهنية؟ رُبّما كُل التجارب الذهنية قصص.

    لو أن الفِكر مادة لصار كُل شيء حقيقيًا. لكن إن عكست المُعادلة في الاتجاه الآخر. إن كانت المادة فِكرًا حقًا فلا شيء حقيقيًا.

    إن حدث وقرأ حاسوب كُل كُتب العالم، أفلن ينتهي به الأمر إلى فهم اللُغة

    ماذا لو كان المُستقبل هو ما يصنعنا وليس الماضي؟

    -----

    محاولة لفهم حبكة الرواية – نص مخفي - لمن قرأ الرواية - من خلال هذا الرابط

    ****

    ---

    خاتمة

    كيف يكون التخاطر؟ وهل يُخفف وطأة الوحدة أم يجعلها بشكل ما أثقل؟ عندما يكون ذهنك مفتوحًا للبعض فيصبح مشاعًا... الشعور بأنك عاريًا تمامًا.. إنه لأمر شنيع ألا تستطيع أن تخفي شيئًا عن الآخرين... أن يكون عقلك مُستباحًا.

    رواية "نهاية السيّد واي" للكاتبة الإنجليزية سكارلت توماس، رواية تنسج عالمًا غرائبيًا فانتازيًا كثيف الأفكار درجة التداخل والاختلاط.. مليء بالشك الآدمي والحيرة الإنسانية. لكن الهدف من كل ذلك ليس العثور على الإجابة وإنما التحريض على التفكير... الرواية تروبوسفير في حد ذاتها.. وهي من الخطورة أن القارئ قد لا يستطيع الخروج منه كما دخل إليه.

    الرواية مليئة بالجنس والعنف والسباب، وأظن أن الكاتبة قد تعمّدت ذلك في إشارة إلى أن ذلك مآل عالم عدمي عبثي تفكيكي (ورُبما أنا على خطأ). لكننا إن استثنينا تلك المشاهد غير المُناسبة وبعيدًا عن تعقيدات الحبكة، سنجد أن نقطة الارتكاز الرئيسة والفكرة العامة شبيهة جدًا برواية عالم صوفي.!

    في النهاية؛ لا أستطيع ترشيح هذه الرواية لأي قارئ... رواية باردة تفكيكية صادمة مجنونة...لكن إن كُنت ما زلت ترغب -أيها القارئ- في قراءة هذه الرواية، فكُل ما يُمكنني قوله إنك لن تخرج منها مثلما دخلت إليها أبدًا.

    تقييمي 3 نجوم

    معيار التقييم:

    نجمة = لم يعجبني - نجمتان = مقبول - 3 نجوم = أعجبني - 4 نجوم = أعجبني بشدة - 5 نجوم = استثنائي

    أحمد فؤاد

    السابع والعشرون من شباط/فبراير 2022

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    نهاية السيد واي

    لا أعلم من أين عليّ أن ابدأ التعليق على تلك الرواية الملحمية

    هذه الرواية التي تتأرجح ما بين قمة العقل وقمة الخرافة

    قمة الخيال وقمة الواقعية ، قمة العلم وقمة الجهل

    هي حقًا مزيج مختلف ، بقصة شيقة وحبكة خرافية ، ومعلومات كثيرة وغزيرة التي تعمدت الكاتبة إلقائها ومن ثم محاولة شرحها و تبسيطها كأنها تحاول أن تشرحها لذاتها قبل أن تشرحها للقارئ

    ورؤية فلسفية للأشياء ، ومنطق غريب ربمّا

    كان في كثير من الأحيان يستعصى عليّ فهمه وفهم فلسفتها ونظرتها للعالم

    ما حاجتها لذلك كُله ولماذا تُناقش ذلك كُله ؟

    أن يكون لدينا القدرة على التجول في فضاء أذهان الآخرين !

    هراء ، لا جدوى من التفكير في إمكانية حدوث شيء هو لن يحدث بالأساس

    هكذا كان رأيي عن تلك التجربة ككل ، لكن كلما تقترب من النهاية تعيّ أكثر ما تريد أن تتحدث عنه تلك الكاتبة

    ربمّا أرادت أن توضح الجانب الكارثي في هذا ، أن يتجول أحدهم في ذهنك

    أن يكون قادرًا على العبث في أفكارك ومعتقداتك

    بل والأنكى والأكثر كارثية أن يكون قادرًا على تغيير الماضي وبناءًا عليه الحاضر والمستقبل

    يعبث بكُلّ ذلك كما يحلو له وكما يتوافق مع مصالحه هو

    لا أعلم لماذا أثناء قراءتي كنت دائمًا أتذكر مقولتين من رائعة جورج أورويل 1984

    (من يملك الماضي يملك المستقبل...من يملك الحاضر يملك الماضي ) ..

    ( أنت لا تملك سوى تلك السنتيميترات المربعة في جمجمتك ) ..

    ربما عندما كتب توماس لوماس نهاية السيد واي لم يكن يدرك تبعاتها الكارثية وما يمكن أن تحدثه

    تمامًا كما لم يدرك نوبل كيف أن يتحول اختراعه للديناميت من شيء ذا نفع وقيمة إلي شيء مُدمر ورهيب

    ربما لأن العلماء غالبًا ما يملكون نية حسنة لا يمكنهم معها رؤية الشرور في نفوس العالم

    وربما كان _ بخلاف توقعاتنا _ من الرائع أن يظل الماضي _ مهما بلغت بشاعته _ كما هو ماضي وفقط

    لا يمكن له أن يُمس

    ربما و ربما و ربما ...

    لا أعلم

    هي رواية من الروايات القليلة جدًا التي ستُضاف إلى رفيّ

    books make me think better

    ستضاف إلى تلك الروايات التي دائمًا ما أقول أنه يستحيل أن تقرأها ويبقى تفكيرك كما كان قبل قراءتها

    ستعبث بعقلك وبمنطقك وطريقة تفكيرك ، وفي كُلّ صفحة _ ولا أبالغ إن قلت في كُلّ سطر منها _ ستُضيف إلي حصيلة معلوماتك معلومة جديدة وفلسفة جديدة وفكرة جديدة

    كانت سكارلت تريد أن تتحدث هنا عن التجارب الفكرية والذهنية وتناقشها

    أعتقد أن الأمر انتهى بأن كانت الرواية بأكملها أشبه برحلة ذهنية في ذهن الكاتبة ومعلوماتها وأفكارها وفلسفتها الخاصة

    لابد لها من قراءة ثانية ..

    تمّت

    ****

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    4 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية رائعة

    أشعر وكأني عدت للتو من رحلة طويلة في عالم آخر

    مجهدة من الجري والخوف والترقب

    حزينة لأن آدم وإيريل لم يعودا معي من حيث كنا.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    كتاب جيد . يداعب اعماق العقل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعة وغريبة جدا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون