كنديد أو التفاؤل - فولتير, عادل زعيتر
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

كنديد أو التفاؤل

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

«كُلُّ شَيءٍ سيَسيرُ إلى الأَفْضلِ في أَفْضلِ العَوالِمِ المُمكِنة.» كانَتْ تِلكَ هِيَ فَلسَفةَ التَّفاؤُلِ الشَّهِيرةَ ﻟ «ليبنتز»، التي تَلازَمَتْ — بشَكلٍ مُثِيرٍ للسُّخْريةِ — معَ حَربِ السَّنَواتِ السَّبعِ في «أُورُوبا» والزِّلْزالِ الكَارِثيِّ في «لشبونة» عامَ ١٧٥٥م؛ الأَمرُ الذي أدَّى إلى حِيرةِ فَلاسِفةِ ذَاكَ العَصرِ في كَيفِيةِ تَطبيقِ تِلكَ النَّظرةِ المُتفائِلةِ للعالَمِ على أحْداثِه الجارِية. كانَ أكْثرُهُم تَمرُّدًا وجَدَليةً هُو «فولتير» الذي بَدأَ بتَأليفِ القِطَعِ الأَدَبيةِ الساخِرةِ مِن تِلكَ الفِكْرة، ومِن أشْهرِها رِوايةُ «كنديد» التي أحْدَثتْ جَدلًا واسِعًا؛ لِمَا احتوَتْه مِنَ انتِقاداتٍ لاذِعةٍ تَحتَ سِتارٍ مِنَ السَّذاجَة. «كنديد» هُو الاسْمُ الذي اختارَهُ «فولتير» لبَطلِه الذي لُقِّنَ التَّفاؤُلَ عَلى يَدِ مُعلِّمِه «بنغلوس»، قبلَ أنْ يُطرَدَ مِن قَصرِ البارونِ ويَبدأَ رِحلتَه المُضنِية، التي تُحكَى في بِناءٍ رِوائيٍّ مُمتِعٍ يَغلِبُ عَلَيه التَّهكُّم.
2.9 19 تقييم
187 مشاركة

اقتباسات من رواية كنديد أو التفاؤل

العمل هو الوسيلة الوحيدة التي تُطاق بها الحياة.

مشاركة من حوراء الشيخ
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية كنديد أو التفاؤل

    20

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    مهما كان مقدار البؤس الذي تعيشة, هناك من هو أسوء منك. ومهما رأيت من الفضائع, أنت لم ترى شيئا بعد!

    وشيء آخر, لا تكن ساذجا.

    نشأ كنديد في ويستفالي, في قصر جميل ل بارون ثاندر تان ترونخ, مُنح الطباع الأشد وداعة, وكان تفكيره بسيطا جدا, وكان يصغي إلى عظات معلمه ومرشد أهل المنزل بصدق كبير, والتي كانت تقول : ما من نتيحة من دون سبب. والأشياء لا يمكن أن تكون غير ماهي عليه؛ وذلك لأن كل شيء إذ صنع لغاية كان كل شيء لأصلح غاية بحكم الضرورة.

    آمن كنديد بسذاجة بالغة كل ما تعلمه من المعلم, وفي يوم وبسبب مخالفته أحد قوانين القصر, عوقب وطرد من القصر, فيجد نفسه في سلسلة من المغامرات المتتابعة.

    الجزء الأول كان رائعا, شعرت بالملل عند المنتصف. ولاحظت تغير أسلوب الكتابة في الجزء الثاني, ولم يكن بمثل جودة الجزء الأول.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    رواية مشهورة لكاتب مشهور،فولتير...

    كرواية بسيطة جدا من حيث الحبكة و الخيوط السردية...ليست صعبة لمن يريد إكمالها سىريعا.

    مأخذي من هذه الناحية على الكتاب هو الكم من الصدف و المفارقات التي واجهت كانديد في رحلته الغريبة للقاء الفتاة الغنية التي طرد من أجلها...

    من خلال لغة سهلة و ترابط بسيط في أحداث الرواية،حمل الكاتب العديد من الشخصيات العديد من آرائه و معتقداته،مبينا للقارئ ما توصل إليه في ميادين الفلسفة بشقيها الميتافيزيقي و المنطقي..حضرت أيضا الإنتقادات اللاذعة لرجال الدين الذين صورهم الكاتب في شكل وصوليين..تلاحظ أيضا النفحات الإيمانية التي نفت حسب رأيي ما راج عن إلحاد فيلسوف التنوير..تتحمل هذه القصة العديد من التحاليل و النقاش مما يزيد في جمال الرواية حسب رأيي...

    ****قراءة طيبة*****

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    http://sh-arab.com/sh/showthread.php?t=2810&page=10

    كانديد هي اشهر وراية للاديب والفيلسوف الفرنسي فولتير , وتدور قصتها عن البطل كانديد (الساذج) الذي كان يعيش بقصر عمه احد اكثر البارونات نفوذا بالويستفالي . كانديد كان يصدق وبكل براءة كلام معلمه بونغلوس فيسلسوف القصر العظيم الذي كان يقول ان هذا العالم هو افضل العوالم الممكنة وبان كل الامور فيه تسير نحو الافضل , وان قصر البارون هو اجمل قصور العالم , لكن سرعان ما تم طرد البطل من هذا القصر بعدما اكتشف عمه علاقته بابنته الجميلة كينيغوند .

    سادت اوروبا بالقرن ال 18 موجة من التفاؤل شكلت امتدادا لفلسفة ليبنتز - وهو فيلسوف الماني ورياضي شهير واحد اهم فلاسفة التنوير بالقرن 17 الى جانب كل من ديكارت وسبينوزا - وكانت خلاصة فلسفته التفاؤلية ان هذا العالم هو افضل العوالم التي يمكن لله ان يخلقها . وعندما ضرب زلزال شديد مدينة ليشبونة البرتغالية سنة 1755 نظم فولتير قصيدة (تشاؤمية ) يصف فيه مأساوية الحياة وشقائها , هذه القصيدة التي دفعت جان جاك روسوا الى الرد عليه حسبما ورد في كتابه الاعترافات : " ..... عندها خطرت في بالي فكرة مجنونة وهي ان اعيده الى رشده وابرهن له ان كل شيء جيد ...... لقد عاملته في هذه الرسالة بكل لطف ممكن ....وعلما مني بانه سريع الغضب لشدة اعتزازه بنفسه .... ارسلتها الى طبيبه الخاص وصديقه واعطيته ملء الحرية في تسليمه اياها او اتلافها ....... واجابني فولتير في عدة اسطر بانه لما كان مريضا ويشرف على مريض فانه يؤجل مسالة الرد علي الى وقت لاحق .... ومنذ ذلك الحين نشر فولتير جوابه الذي وعدني به , لكنه لم يرسله الي . وهذا الجواب هو روايته "كانديد" ..... " .

    الرواية تعج بعنصر السخرية الذي اسخدمه فولتير كسلاح في نقد فلسفة ليبنتز التفاؤلية ومن نهج نهجه , فنجدها حاضرة منذ الفصل الاول ويتجلى ذلك في اسلوب الفيلسوف بونغلوس المضحك في بناء استنتاجاته من قبيل "... لاحظو ان الانف وجد لتوضع عليه النظارة ونحن نملك النظارات , والارجل خلقت لكي نرتدي عليها الجوارب , ونحن نملك الجوارب .... " ليتبث ان كل شي وجد لغاية فضلى , وعموما شخصية بونغلوس وضعها الكاتب ممثلة للمذهب التفاؤلي وجعل يسخر من منطقه الاعوج في الاستدلال تقريبا في اغلب محطات القصة , ولا ننسى بطل القصة كانديد الذي كان يؤمن بكل ما يقوله بونغلوس فقط لانه فيلسوف عظيم وفي هذا تهكم واضح من اتباع مذهب ليبنتز الذي يقولون بما قال فقط لانه احد كبار الفلاسفة والمفكرين . القصة تتبع رحلات البطل حول اوروبا (او بالاحرى معاناته ) حيث ياخذنا فولتير في رحلة ممتعة يعرفنا فيه على طبائع الشعوب الاوربية وعادتها والتي نالت كلها نصيبا من نقده اللاذع وخاصة الارسطقراطيين , كما انه اورد بالرواية مجموعة احداث مستوحات من صميم الواقع كزلزال ليشبونة , حرب السبع السنوات .... ونجد كذلك انتقاده للمؤسسات الدينية وخاصة الكنيسة بالاظافة الى نظام الحكم الملكي المتعسف فمثلا عندما دخل كانديد وصديقه ليقابلوا احد الملوك الكرماء سألو عن الطقس المتبع في التحية هل نقبل يديه ام نجثو على ركبتينا , فاجابهم الحارس ان كل ما هو مطلوب هو معانقة الملك وتقبيل خذيه . فولتير جعل بطل روايته يمر باحداث مناقضة تماما لما يؤمن به كالحرب التي يموت فيه الاطفال والنساء والعجائز بدون سبب والكوارث الطبيعية التي لا تميز الصالح من الطالح فكل عندها سواء اطفال , نساء , شيوخا , شبان , رهبانا ..... دفعت كانديد على ساذجته وبساطة تفكيره الى التساؤل " اذا كان هذا هو افضل العوالم الممكنة , فكيف تكون العوالم الاخرى ؟؟ " . ولا يقف فولتير عند الكوارث العامة '(زلزال , حرب .... ) بل يصور ايضا المعانات الفردية ويوضح كيف انه لا يكاد يوجد شخص خال من الهموم والمشاكل في هذه الحياة , ولا يخفى على احد الصورة التشاؤمية التي رسمها فولتير للحياة في روايته هذه الا انني اضنه كان واقعيا فهو بذلك يدعوا الى العمل والجد من اجل تحسينها , وهذا يتضح جليا بنهاية الرواية في عبارة "هي فلنزرع حديقتنا " كما انه يقر بذلك عدم جدوى فلسفة الماورائيات او الفلسفة الميتافيزيقية (اللاهوت ) لانه لا يمكن للعقل ان يحسم فيها باي نتيجة , وبدل ذلك فلنركز على الامور المفيدة .

    لقد اسيئ فهم فولتير وتم اعتباره ملحدا الا انه لم يكن كذلك فهو كان ربوبيا اي يؤمن باله غير شخصي (لا يتدخل في شؤون البشر ) كاله اينشتان او بشكل ادق كاله سبينوزا , ويتضح ذلك في الرواية بقوله " هل رايت امبراطورا يرسل سفينة ويهتم بحالة الفئران بها هل هي مرتاحة ام لا " ويقصد بالامبراطور الله , والسفينة الكون , والفئران هم البشر , على اننا بالنسبة للكون اقل من ذلك بكثير ففي هذه الحالة ستكون الفئران بمثابة المجرات او اكثر .

    الرواية ممتعة جدا تميزت باسلوبها الساخر- فلكم اضحكني كانديد وبونغلوس في العديد من المواقف - بالاضافة الى تعدد الشخصيات , فلكل شخصية قصة فريدة , ودور هام في القصة ... ولعل من اكثر الشخصيات التي اعجبتني بالاضافة الى بونغلوس وكانديد هي شخصية مارتن و العجوز بوكوكورانتي ... وكذلك الاماكن الممتعددة فكانك في رحلة باوروبا القرن 18 . القصة قصيرة فيما يقارب ال 150 صفحة وهذا اكيد يشجع على قرائتها .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الكتاب متواجد مجاناً على تطبيق هنداوي

    لمن أراده دون إشترك

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    حب، امل، كفاح، تشبت بالحياة؛ نعم هذه هي راوية كنديد.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كنديد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون