الكتاب والقرآن - رؤية جديدة

تأليف (تأليف)
قام المؤلّف بإعادة قراءة التنزيل الحكيم بآليات جديدة، واضعاً نصب عينيه أنه يحتوي المطلق الإلهي والنسبية الإنسانية في الفهم. فهو كالوجود لا يحتاج إلى أي شيء من خارجه لفهمه، فخالق الكون بكلماته هو نفسه موحي التنزيل الحكيم بكلامه،وهو الله سبحانه وتعالى. هذه القراءة قادته للبحث عن مفاتيح فهم التنزيل الحكيم التي هي بالضرورة داخله، وقادتهلإعادة النظر في مفاهيم السلف في ضوء النظم المعرفية الحديثة التي بين يديه، ليس تشكيكاً قي ذكائهم أو في تقواهم أو حسن نواياهم، بل لإيمانه بأنهم تفاعلوا مع التنزيل الحكيم واجتهدوا ضمن إمكاناتهم وأرضيتهم المعرفية، واليوم لدينا أرضية معرفية مغايرة تسمح بقراءة جديدة مغايرة. لقد توصّل الدكتور شحرور في قراءته المعاصرة إلى أن التنزيل الحكيم يضمّ بين دفّتيه نبوة محمد (ص) كنبي، ورسالته كرسول. وآياته من هذهالزاوية تضمّ آيات النبوة التي تشرح نواميس الكون وقوانينه وقوانين التاريخ وأحداثالرسالات والنبوات (القصص) وتحتمل التصديق والتكذيب، وآيات الرسالة التي تشرحالأحكام والأوامر والنواهي وتحتمل الطاعة والمعصية.
3.7 63 تقييم
921 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 15 مراجعة
  • 8 اقتباس
  • 63 تقييم
  • 88 قرؤوه
  • 170 سيقرؤونه
  • 536 يقرؤونه
  • 7 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

كما قال رحمه الله في نهاية كتابه الاول -اتوقع ان يزلزل القارئ فكرياً- بعد استيعاب كل ما ورد من افكار واطروحات ومنهج . شخصياً ما زلت تحت الصدمة وعرفت يقينا ان كل ما تلقيته منذ اربعين عامً عشتها مع الأسف كان مخالفا للدين بصورته الحقيقية بدءا بتعريف الإسلام : من اسلم وجهه لله حصراً . حتى معايير الدولة بكل تنوعاتها وجدلها . من السخرية بمكان اننا نقرأ الصراط المستقيم في كل ركعة منذ ١٤٤١ سنة ولا زلنا نظن انه حبل يوم القيامة رغم ان الأية واضحة ًوانى هذا صراطي مستقيماً فاتبعوه ً مختصر القول ١٤٠٠ عام من الفقهاء ضاعت هباء . اركان الإسلام والأصح أركان الإيمان خمسة وماذا عن الأية - يومنون بالله وامرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون- الفقهاء لا يؤولون ايات التي تقترب من الحاكم ما اوقحكم اجمعين الأصح فصل رجال الدين عن الدولة وليس الدين بالتأكيد سأعيد النطر في كل ما هو حديت وسأحاول فهم القران بعقلي وبتفكيري وكل ما صادق القران فهو صحيح عندي ولا شيء غيره لا سؤال عن الحرام والحلال خارج القران مرحبا بما بقي من عمري في الحرية من الذنب والتأنيب . الحمد لله الذي هدانا اهذا وماكنا لنهتدي لولا ان هدانا لله.

3 يوافقون
اضف تعليق
5

القراءة

0 يوافقون
اضف تعليق
0

ايش هذا .. عقلية صاحب الكتاب بدائية جدا في العلم وبعيد كل البعد عن اللغة العربية ومدلولاتها مع سفسطة لا تصدر من أكاديمي مبتديء

0 يوافقون
اضف تعليق
0

الحرب

0 يوافقون
اضف تعليق
1

لم يعجبني الكتاب جملة و تفصيلاً

الكتاب مليء بأمور مخالفة للمنطق و لعلوم اللغة..

تعمقت جداً في الكتب التي يستند عليها في أفكاره فوجدته يقتطع نصوصاً منها دون إتمام النص ليظهر صحة ما يذهب إليه..

ظننته مجدداً فعلا و لكن تبين لي أنه ملفق مخادع.

بعد البحث و التدقيق لم أعد أصدقه إطلاقاً

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين