التائهون > اقتباسات من رواية التائهون

اقتباسات من رواية التائهون

اقتباسات ومقتطفات من رواية التائهون أضافها القرّاء على أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الرواية.

التائهون - أمين معلوف, نهلة بيضون
تحميل الكتاب

التائهون

تأليف (تأليف) (ترجمة) 4.3
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • ماذا تفعل حين يخيب صديق أملك؟ لا يعود صديقك.

    ماذا تفعل حين يخيب البلد أملك؟ لا يعود بلدك؟

    وبما أنك تصاب بخية الأمل بسهولة، سوف تصبح في نهاية المطاف بلا أصدقاء، وبلا بلد.

  • لأنَّ لهم دين، يظُّنون أنهم مُعفوْن من أن تكون لهم أخلاق!

    مشاركة من منية يحيى
  • المهزومون ينزعون دوماً لإظهار أنفسهم بمظهر الضحايا الأبرياء..! ص387

    مشاركة من أحمد العلياني
  • " لا تسأل ماذا يمكن لوطنك أن يفعل لك، بل اسأل نفسك ماذا يمكن أن تفعله لوطنك "

  • فالرحيل عن الوطن هو سُنة الحياة، وأحياناً، تفرضه الأحداث، وإلا فيجب أن نخترع له عذراً.

  • يثير غيظي للغاية أولئك الذين يسألونك و في عيونهم هلع مصطنع:"أتصدر علي حكماً؟" أجل بالطبع أصدر عليكم حكماً و لا أكف عن الحكم عليكم. و لكن الأحكام التي أصدرها لا تؤثر في حياة المتهمين. أمنح احترامي أو أسحبه، أحدد جرعة دماثتي، أعلق صداقتي بانتظار الحصول على المزيد من القرائن، أبتعد، أقترب، أنتحي جانباً، أمهل، أعفو عما مضى أو أتظاهر بذلك و معظم المعنيين بالأمر لا يتنبهون حتى لذلك.

    مشاركة من Nada
  • يا الله كم أكره الزمن الذي يمضي و يحولنا جميعاً إلى أشخاص عاديين مثيرين للشفقة!

    مشاركة من Nada
  • لقد ولدت على كوكب، لا في بلد. أجل، بالطبع، ولدتُ أيضًا في بلد، في مدينة، في طائفة، في أسرة، في حضانة، في فراش... ولكن المهم عندي، وعند جميع البشر على السواء، أنني جئت إلى هذا العالم. إلى هذا العالم! فالولادة هي المجيء إلى العالم، لا إلى هذا البلد أو ذاك، لا إلى هذا البيت أو ذاك.

    مشاركة من Nada
  • إذا كان المرء يحب القراءة،

    فالعينان أكثر فائدة من زوجتين ..! ص376

    مشاركة من أحمد العلياني
  • إننا نجد بسهولة العزاء لفقدان الماضي؛ ولكن ما من شيء يعزينا لفقدان المستقبل

    مشاركة من فريق أبجد
  • يثير غيظي أولئك الذين يسألونك ،و في عيونهم هلع مصطنع:((أتصدر عليَّ حُكماً)) أجل،بالطبع،أُصدر عليكم حُكماً، ولا أَكُف عن الحُكم عليكُم،و لكن الأحكام التي أُصدرها لا تؤثر في حياة ((المتَّهمين)) أمنح احترامي أو اسحبه،احدَّد جُرعة دماثتي،أُعلِّق صداقتي بانتظار الحصول على المزيد من القرائن،ابتعد،أقترب،أتنحى جانباً،أُمهل،أعفو عمَّا مَضى،-أو أَتظاهر بذلك .ومعظم المعنيين بالأمر لا ينتبهون حتَّى لذلك. لا أُعلن أَحكامي،لستُ واعظاً،و تأمُل الدنيا لا يُثير لديَّ سوى حوار داخلي ،مناجاة مع نفسي لا نهايةَ لها .

    مشاركة من هيفاء علايا
  • إذا استولى الحكام بغير وجه حق على ثروة بلادهم، وأعطوك جزءاً منها لبناء قصرهم، ألن تكون شريكهم في مشروع نهب؟ إذا شيدت سجنًا سيزج فيه أبرياء وسيموت فيه بعضهم تحت التعذيب، ألا تنتهك الوصية التي تحظر القتل؟

  • بوسعنا أن نردد باستمرار الحق على الآخرين، الحق على الآخرين. و لكن يجدر بنا أن نواجه في نهاية المطاف نواقصنا و عيوبنا و عاهاتنا. يجدر بنا أن نواجه في نهاية المطاف هزيمتنا و الاندحار التاريخي الهائل و المدوي لحضارتنا.

    مشاركة من Nada
  • الدين مهم، إنما ليس أهم من الأسرة، وليس أهم من الصداقة، وليس أهم من الإخلاص. لقد أصبح يحب بالنسبة ءلى عدد متزايد من الناس محل الأخلاق. يحدثوتك عن الحلال والحرام، وعن الطهارة والنجاسة، ويسوقون الشواهد الدامغة. لو وددت لو يهتمون بالصدق والحشمة. فلأن لديهم ديانة، يظنون أن الأمر يعفيهم من التحلي بالأخلاق.

    مشاركة من Nada
  • فعلى وطنك أن يفي إزاءك بعض التعهدات. أن تعتبر فيه مواطناً عن حق, وألا تخضع فيه لقمع, أو لتمييز, أو لأشكال من الحرمان بغير وجه حق. ومن واجب وطنك وقياداته أن يكفلوا لك ذلك, وإلا فأنت لا تدين لهم بشيء. لا بالتعلق بالأرض, ولا بتحية العلم, فالوطن الذي بوسعك أن تعيش فيه مرفوع الرأس, تعطيه كل ما لديك, وتضحي من أجله بالنفيس والغالي, حتى بحياتك; أما الوطن الذي تضطر فيه للعيش مطأطئ الرأس, فلا تعطيه شيئاً. سواءٌ تعلّق الأمر بالبلد الذي استقبلك أو ببلدك الأم. فالنبل يستدعي العظمة, واللامبالاة تستدعي اللامبالاة, والازدراء يستدعي الازدراء. ذلك هو ميثاق الأحرار, ولا أعترف بأي ميثاق آخر.

    مشاركة من Nada
  • أثق عادة باندفاعي لا لأنه لا يخطئ، بل لأني لاحظت، على مر السنين، أني كنت أخطئ في الأغلب حين أطيل التفكير، وأحاول أن آخذ المسببات والنتائج في الحسبان، أو الأسوأ من ذلك، حين كنت أستعرض في ذهني، في عمودين متناظرين

    مشاركة من أشـواق
  • حذار : فإذا لم تهتموا بالسياسة، سوف تهتم السياسة بكم، وهو منسوب بالطبع حسب المصادر، إلى مؤلفين مختلفين، من معاصري الثورة الفرنسية: الأول هو رواییه کولار، والثاني هو الأباتي سيیاس. والصياغة الأصلية أكثر ملاءمة من تلك التي حفظها مراد . وتقول : « إذا لم تهتموا بالسياسة » ، وليس :حتى لو ... و بعبارة أخرى لا يتعلق الأمر بالقول بصورة مبتذلة إن السياسة تؤثر في أي كان، حتى من لا يهتمون بها، فالقائل يقصد أن العواقب السياسية تؤثر في المقام الأول ، على أولئك الذين لايهتمون بها .

    مشاركة من hanin
  • ماذا تفعل عندما يخيب الأصدقاء أملك؟ لا يعودوا أصدقائك. وماذا تفعل عندما يخيب الوطن أملك؟ لا يعد وطنك. وفي النهاية تكتشف أنك وحدك، بلا أصدقاء وبلا وطن.

    مشاركة من mktbji
  • في بلداننا تقوم الثورات باسم الشعب و يجد الشعب نفسه مطروداً و مرمياً على الطرقات

    مشاركة من Khaled Elaraby
  • ثمة لحظات يشعر فيها المرء بالحاجة إلى البقاء في عزلة تامة وهو يتداول مع نفسه، وحيث يبدو أقل تدخل بمثابة الاعتداء.

    مشاركة من Nada
1 2
المؤلف
كل المؤلفون