أول مكرر - هيثم دبور
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

أول مكرر

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

بدءاً من العنوان "أول مكرر" الذى اختاره المؤلف "هيثم دبور" ليس كما اعتاد رجال التعليم ومعدى الكتب الدراسية أن يختاروا عناوين كتبهم، بأن تكون دائما لـ "الأول" وإنما قدمه متعمداً لكل من يلى "الأول" بدءاً من الأول مكرر وحتى الأخير لأنه كتاب يخص كل شاب دخل فصلاً دراسياً مصرياَ، وسار فى مسيرة التعليم على تعدد قنواتها وتشابه محتوياتها.. بدءاً من هذا العنوان وحتى آخر كلمة فى آخر صفحة فى الكتاب لم يخط المؤلف على خطوات سبقه أحد إليها،.. فكان ذو طعم فريد لن تشعر أو تشك حتى فى أنها ليست المرة الأولى التى تتذوق فيها شيئا كهذا أو تصادف عيناك كتاب مثله، وليس هذا بسبب أسلوب كتابته أو اللغة الخاصة به والتى هى لغة عربية تتخللها العامية المصرية المختلطة باللغة الشبابية، التى هى مزيج من اللغة العربية والإنجليزية والمختصرات التى تشبة (الشفرة)، ليس هذا ما أختلف وتميز فى هذه الصفحات، ولكنه الفكر النابع منه كل ذلك، فكر يعبر عن جيل مميز عاصر نهاية القرن العشرين والعقد الأخير منه، وكان الجزء الأكبر من تشكيل وعيه داخل نطاق القرن الحادى والعشرين، بما له من عوامل تكنولوجية ومعلوماتية و"انترنتية" -إذا جاز اللفظ- أثرت بشكل مباشر فى تكوينه، فكان هذا الفكر الذى نتج عنه شئ مغاير للمعتاد فى الموضوع والأسلوب وطريقة حتى تقديم وتقسيم فصول الكتاب، وإن كان أيضا يستحق الأعجاب.. فصفحات هذا الكتاب قسمت كيوم دراسى به حصص دراسية متنوعة بين العربى، الجغرافيا، الاقتصاد، الفيزياء، كيمياء، التربية الوطنية وغير ذلك والذى لا نجد فيها مثلا نصوصاً شعرية معتادة ولكن أسئلة عن أشياء غير موجودة فى المناهج بل موجودة فى الحياة وأجابات لها غير متوقعة بل تمس الصميم وتصل إلى عمق فلسفة الشئ، بكل منها مايشبه النصوص فى مادة العربي والحقائق الجغرافية فى مادة الجغرافيا، والدروس الاقتصادية فى الجغرافيا، والقوانين فى الفيزياء والمعادلات في الكيمياء، كل منها فيه ما يتماشى مع مادة دراسية فوضع وأرفق فى الصفحات المعدة لها، وفى ذات الوقت تأتى فى شكل ساخر خفيف الظل أقل ما تفعله معه هو الابتسام، فهو كتاب تعليمى بمفهوم واسع شمل كل ما يؤثر على الطالب المتعلم والحياة التعليمية بأى شكل، من الطالب نفسه والأسرة والمجتمع والإعلام والسياسة والساسة، وذلك فى مناهج وحياة كانت تتأرجح وتشمل المرحلة الثانوية والجامعية بشكل خاص. الكتاب لم يقدم هزلاً أو ضحكا بلا معنى، إنما عبر بذكاء وخفة ولماحية عن آراء ذلك الجيل الذى بلغ عمره الآن نهاية العشرينات وأقترب من عقده الثالث، وكذلك انتقد كثير من السلبيات المعتادة، والتى من كثرة اعتيادها صارت تحدث بشكل تلقائى وروتينى بل ميكانيكى، دون النظر إلى أسبابها أو ما الداعى لها سواء فى الفصل او المدرسة أو الجامعة أو الشارع أو حتى فى مجال التعامل بين البشر. الكتاب تعليمى.. أسئلته من علل وأكمل وما به من يوم دراسى حقيقى لم ينس مؤلفه أن يقدم الحصص الدراسية وان يتخلله بـ "فسحة" او حتى بمرات دخول دورات المياه.. لم يكن أبدا سيرة ذاتية طلابية تكتب، وإنما مزيج خاص غير اعتيادى فيما كتب عنه وما كتب به وما كتب له.. مزيج لن يتخطى الكلام والحديث عنه حدود الترغيب وإبداء الإعجاب فيما جاء به، ولكنه أبداً لن يشمل الوصف الحرفى لما جاء به والنكهة الخاصة به، حيث إنه كتاب أفضل ما نتبعه معه هو.. قراءته وتذوق كل كلمة فيه بأنفسنا.. فهو على الرغم من أنه "أول مكرر" إلا أنه كتاب ليس "مكرر" فى محتواه بالمرة.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.3 14 تقييم
46 مشاركة

كن أول من يضيف اقتباس

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب أول مكرر

    13

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب