هروبي إلى الحرية؛ أوراق السجن (1983 - 1988)

تأليف (تأليف) (ترجمة) (مراجعة)
ما يطالعه القارئ (وربما سيقرأه) هو هروبي إلى الحرية. وللأسف، بالطبع، لم يكن هروبًا حقيقيًّا، ولكن كنتُ أتمنَّى لو كان كذلك. كان هذا هو الهروب الوحيد المُتاح من سجن فوتشا بجدرانه العالية وقضبانه الحديدية؛ هروب الروح والفكر. ولو كان بإمكاني أن أهرب، لاخترتُ الهروبَ الحقيقي؛ الهروب الجسدي. وكذلك أفترض أنَّ القُرَّاء كانوا يُفضِّلون الاستماع إلى قصة مثيرة عن هروب سجين من سجن ذي حراسة مُشدَّدة بدلًا من قراءة أفكاري وتعليقاتي حول قضايا في السياسة والفلسفة. لم يكن بإمكاني أن أتكلَّم، ولكن كان بإمكاني أن أُفكِّر، ومن ثمَّ قرَّرتُ استغلال هذه الإمكانية بأقصى درجة ممكنة. في البداية، كنتُ أقوم بحوارات داخلية صامتة حول جميع الأشياء وعلَّقتُ على الكتب التي كنتُ أقرأها والأحداث التي كانت تقع خارج السجن. ثم بدأتُ تدوينَ الخواطر، بشكل سري في البداية، ولكنَّني أصبحتُ فيما بعد أكثر "شجاعة"، فأطلتُ التفكيرَ، وقرأتُ، وكتبتُ. هذه أفكار عن الحرية، سواء الحرية الجسدية أو الجوَّانية، عن الحياة والمصير، عن الناس والأحداث، عن الكتب التي قرأتُها ومؤلِّفيها، عن الرسائل المُتخيَّلة التي لم تُكتَب لأبنائي؛ وبتعبير آخر، عن كلِّ ما كان يخطر ببال سجين خلال تلك الأيام (والليالي) الألفين الطويلة.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2015
  • 448 صفحة
  • ISBN 13 9789776459007
  • مدارات للأبحاث والنشر
4.1 39 تقييم
345 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 19 مراجعة
  • 52 اقتباس
  • 39 تقييم
  • 54 قرؤوه
  • 124 سيقرؤونه
  • 25 يقرؤونه
  • 32 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

ihhgffff

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
5

ألفان وخمس وسبعون يوماً في السجن لم تكن أياماً عادية لشخص عادي

وإنما ترجمها صاحبها ذو الفكر الموسوعي إلى أفكار استثنائية شملت الناس والحياة و.... حتى شكلت كتاباً لا يقل أهمية عن كتابه الإسلام بين الشرق والغرب

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب من أجمل ما يكون كتب فيه بيغوفيتش ملاحظاته و "فضفضاته" عن ثلاث مواضيع رئيسية عنالحياة و الماس و الحرية ثم عن الدين و الاخلاق ثم ملاحظات سياسية ، و أكمل ثلاث فصول أخرى ( ع هامش كتاب بين الشرق و الغرب ) ثم الشيوعية و النازية و حقائق لا يمكن نسيانها

أما الفصل الأكثر جمالاً - بالنسبة لي - الأكثر ثمرة هو الفصل السادس ملاحظات عن الإسلام

ثم الملحق من رسائل أبنائه أبان تواجده بالسجن طوال خمس سنوات ، هذا الملحق أثر بي و أبكاني ففي أبنائه قدره لا بأس بها على التعبير و الغوض في الأعماق و تفسير المشاعر

كتاب جميل جدا لكن لابد لقارئه أن يكون له تجربة مع الكتاب الفلاسفة و احرصوا ألا تقتنو نسخة دار الفكر فالترجمة سيئة جدا

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
5

رحلة ممتعة مع خواطر وأفكار مولانا على عزت بيجوفيتش خلاصة قراءته وافكارة وفصل اخير لرسائل أبنائه إليه لتكتمل الرحلة ... الأمر قريب من كتب تاريخ الأفكار حيث اختصار الكثير من القراءة والخروج بالثمرة النهائية ...

أخيرا الترجمة رائعة .. شكر الله للمترجم والمراجع ولمدارات دار النشر...

Facebook Twitter Link .
1 يوافقون
اضف تعليق
4

ليست هذه هي مصافحتي الأولى لبيجوڤيتش، لكن يبدو بأني أقرأ كتبه مرتبةً كما ألّفها دون أنتبه.

في فترة اعتقاله الثانية، كان بيجوڤيتش يكتب، خفيةً، خواطر وأفكارًا تجول في رأسه، تدور هذه الخواطر حول الحرية، والحياة، والسياسة، والإسلام. كانت عملية الكتابة هذه بمثابة هروب مجازيٍّ إلى الحرية، وربما كانت مناسبة أكثر لأفكاره حول الجوّاني والبرّاني!

.

في الفصل الأول، كانت الفقرات تدور في غالبها حول الحرية، هذه القيمة المركزية في فكر بيجوڤيتش، والتي تأكدت -بكل تأكيد- بعد اعتقاله. وإنه لمن المثير أن تقرأ أفكارًا حول الحرية، كُتبت في زنزانة! تبدو بعض كلمات علي عزت في غاية البؤس والحزن والمرارة والألم، بينما تبدو بعض بعض الأسطر ترقص من حجم البهجة فيها، كما لو أن بيجوڤيتش كان حرًا فعلًا وقت كتابتها

.

الفصل الثاني كان مخصصًا لتلك الخواطر التي كتبها علي عزت عن الدين، من نقد للدين اليهودي وطقوسه، وتفسير للدين المسيحي وتوضيح انحرافه، وتبيان موقف الإسلام بينهما، حيث يتقن بيجوڤيتش اكتشاف تلك المنطقة التي تتوسط المتطرفين على الدوام

.

الفصل الثالث وضع فيه علي خواطره السياسية، حيث تجد فيه، بكل تأكيد، نقدًا لاذعًا للشيوعية والاشتراكية والماركسية، بالإضافة إلى تقويم التجارب الاقتصادية، والحديث عن الديموقراطيين الاشتراكيين، ونقد متردد للديموقراطية والرأسمالية. من المهم ملاحظة أن علي عزت بيجوڤيتش، رغم أنه مفكر إسلامي، إلا أنه ينطلق للمجال العام من خلال هويّة أوروبية. تبدو القومية هي الهوية الأكثر منطقية للتعامل مع النظام الحالي للعالم

.

الفصل الرابع كان إعادة قراءة لكتاب "الإسلام بين الشرق والغرب" خاصة بعد الكتب التي قرأها علي عزت في فترة اعتقاله، حيث وظّف كثيرًا من الأفكار في نظريته التي وضعها في الكتاب. فستنتقل من هيجل وماركس وكانط وروسو وفولتير وهيدجر، إلى دانتي وجوته وميلتون ودوستويفسكي وبيكاسو ودافنشي وشكسبير ومايكل أنجلو، مرورًا بأرسطو وأفلاطون وباسكال وفلاسفة العصر الوسيط

.

في الفصل الخامس وثّق المؤلف بعض الحقائق حول التجربة النازية والشيوعية، الحالة الاجتماعية حينها، وجرائم الأنظمة الشمولية في حق الإنسان

.

الفصل السادس كان مخصصًا للخواطر التي كتبها بيجوڤيتش حول الإسلام، استهله بنقد شديد للتصوف والاتجاه الكلامي، وبعض الأفكار التاريخية حول التجربة الحضارية الإسلامية، كما كتب أفكارًا ليست سديدة في تفاصيل الإسلام، في المنطقة التي لا يتقنها علي عزت

.

ختم المؤلف كتابه بملحق حوى رسائل أبنائه إليه في المعتقل، أحببت رسائل ليلى أكثر، وأعجبت بشخصية بكر، وكنت أتجاوز رسائل سابينا!

.

الكتاب روعة!

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 2015
  • 448 صفحة
  • ISBN 13 9789776459007
  • مدارات للأبحاث والنشر