الحرب والسلام

تأليف (تأليف) (ترجمة)
رائعة الكاتب الروسي ليو تولستوي, رواية أدبية تدور أحداثها في بداية القرن التاسع عشر, مع اجتياح القائد الفرنسي نابليون بونابارت اللأراضي الروسية, ودخول موسكو وانسحابه بعد الخيبة والفشل في مواجهة الشتاء الروسي القارص، ورفض القيصر الروسي الاستسلام. أول إصدار للكتاب كان في عام 1869. بين أحداث الحرب والسلم تدور أحداث الرواية التي دمج تولستوي فيها شخصيات عديدة, رئيسية وثانوية, تاريخية وأخرى خيالية, ابتدعها تولستوي نفسه. كما وتعطي صورة واسعة وموضحة لحياة الترف التي عاشتها طبقة النبلاء في روسيا في عهد الحكم القيصري. هناك من يعتقد بان الشخصيات الرئيسية كبيير بزوكوب والامير أندري تمثل اوجه مختلفه في شخصية تولستوي نفسه.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2014
  • 1673 صفحة
  • ISBN 13 9789953542553
  • دار الحرف العربي للطباعة والنشر والتوزيع
4.5 25 تقييم
249 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 8 مراجعة
  • 25 تقييم
  • 48 قرؤوه
  • 128 سيقرؤونه
  • 25 يقرؤونه
  • 13 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

#قراءات_وانطباعات

كما يقال الروايات تفتح شهية القراءة فقد إفتتحت عام 2017 مع رواية #الحرب_والسلام

الحرب و السلام للأديب الشهير ليف تولستوي هي من الروايات التي دونها التاريخ في مجلداته إنها مزيج فاخر معتق برائحة الامة الروسية و عظمتها حيث أعطانا فيها تولستوي صورة واسعة و موضحة لحياة الترف و الفساد الخلقي التي عاشتها طبقة النبلاء في روسيا تجري احداث هذه الرواية بين 1805 و 1813 متزامنة مع الحروب النابوليونية تبدأ الرواية في مدينة بطرسبرج إذ تبين وصول أخبار عن بدأ نابوليون إحتلال أوروبا فنجد الشخصيات الرئيسية بيير بيزوخوف و الأمير أندريه بولكونسكي اللذان جسَد فيهما تولستوي شخصيته و هيلينا كوراجين التي تصبح زوجة بيير في المستقبل و ناناشا روستوفا ولعل اكثرا لشخصيات نماء في الرواية هو بيير بيزوخوف الابن الغير الشرعي لكونت غني تحول بين ليلة و ضحاها بعد وفاة والده من شاب غريب الأطوار الى أحد أشهر النبلاء في روسيا و لا تنفك تتطور شخصيته الغريبة في بحثه عن ذاته فيهجر زوجته نتيجة خيانتها له ثم ينضم إلى الماسونية و بعد وقت يعود الى زوجته مجددا خلال هذه التطورات يطرح على نفسه أسئلة وجودية لماذا نعيش؟؟ ما هو الدين الأنسب لي؟ أما البطل الثاني في الرواية هو الأمير أندريه الذي ترك زوجته لكي يلتحق بالجيش الروسي لمحاربة جيش فرنسا ثم بعد عودته يفقد زوجته لكن سرعان ما ارتبط بنتاشا روستوفا و تنتهي هذه الرواية بانسحاب نابليون من روسيا بعد غزوه لها وذلك بعد اخفاقه في مواجهة الشتاء الروسي القارص أما بيير فقد توفيت زوجته بعد محاولة إجهاض فاشلة و أما ناتاشا فقد خانت خطيبها أندريه و بعد اكتشاف أمرها حاولت الانتحار لكن لم تستطع....

ما أعجبني في الرواية هو ابداع تولستوي في وصفه الحرب بدقة مدهشة فتتخيل نفسك فارس في الفيلق الروسي أو رجل من رجال المدفعية فلا تستطيع إلا أن تتعاطف مع الروح الجماعية للجيش الروسي

8 يوافقون
اضف تعليق
0

رائع

0 يوافقون
اضف تعليق
0

قرأتها منذ اكثر من عشر سنوات وفي الحقيقة نسيت معظم الرواية ولكن النهاية لم أنساها.

لا أدري إن كانت النهاية هكذا مفتوحة، أو ذلك الابن الغير شرعي تقاتل مع خصمه.......هذا ما أود معرفته.

0 يوافقون
اضف تعليق
0

للتوي أنتهيت منها .

قد قرأت نُسخة ( كنوز للنشر والتوزيع ) عدد صفحاتها ٥٦٠

احبطتني جدًا جدًا جدًا ، كل ماذكر في الرواية عن الحفلات الراقصة والنوادي والسهرات التي تقام بين أغنى الاغنياء ، التنافس في اظهار هذه الحفلات بشكل مُبالغ. بمعنى انها اهتمت بالناحية الاجتماعية فقط لطبقة معينة من طبقات المجتمع

وماورد عن الحرب لايُذكر !!

اتفق مع مُراجعة الفاضل ( عبدالله الثابت) .

2 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب جداً ممتع و رواية جداً تثقيفية.

تعلمت منها على احداث كثيرة , و بعض تواريخ المهمة...

تمنيت أن ازور موسكو صراحة...

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين