رجل جاء.. وذهب - غازي القصيبي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

رجل جاء.. وذهب

تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
يمتطي غازي القصيبي صهوة الخيال ويرحل بعيداً خلف الكلمات والمعاني والخيالات، معرياً الواقع إلى حد ما ومتحداً بالنفس الإنسانية ومتعمقاً فيها. وكما أخذه يعقوب العريان إلى تفاصيل قصة حبه، أخذته "روضة" حبيبة مستر عريان إلى عالمها، مجتازاً أخاديدها الأنثوية، ومتسلقاً أفكارها الأسطورة، وسارحاً في ساحات أحلامها المخيفة. مبدعاً من وحيها الجزء اللامرئي في روايته "حكاية حب". متخذاً من تداعيات منولوجها الداخلي، الذي شكل مساحة السرديات في هذه الرواية، ساحة لناقدة أنثى لا تقف في نقدها عند الحدود الأنثوية الصرفة ولكنها تتجاوز ذلك إلى نقد الحياة الاجتماعية والسياسية بصورة عامة. آفاق تتفتح للقصيبي مع هذا الرجل الذي جاء وذهب ليبدع فكراً، وليصبح نثراً، ولينظم شعراً في مناخات عطاءات إنسانية وجدانية حيناً، يربك القارئ في استقراءها ليتركه مع رواية متفلتة من أسارير التركيبة الروائية الروتينية، منطلقة في مسار إبداع أدبي متميز. " لا بد من الاشارة الى الصورة الفوتوغرافية الجميلة التي اختارها القصيبي غلافاً لروايته الجميلة وهي للفنان السعودي صالح عبدالله العزاز من كتاب "المستحيل الأزرق" الذي شارك فيه كتابةً الشاعر قاسم حداد. فالصورة لوحة بذاتها وتمثل حال "البطل" الذي جاء وذهب تاركاً وراءه ذلك الكرسيّ المكسور على شاطئ البحر." الحياة.
التصنيف
عن الطبعة
3.7 91 تقييم
1266 مشاركة
اقتباسات من رجل جاء.. وذهب

نحن نصنع بخيالنا ما تمنعنا طبيعتنا من عمله .

مشاركة من قصي
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات 98

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 5

    إنها كل ما كان منه .. وما تبقى منه !

    إنها شطر "يعقوب العريان" الآخر ..

    تمثلت في "روضة" ..

    التي اختارت أن تعيش "حكاية حب" خارجة عن المألوف ..

    لم تعتبرها خيانة .. بل جرعة سعادة غفل عنها الألم

    تشربتها نفسها في أيامِ لقاءٍ قليلة متباعدة ..

    كتعويض لها عن كل من سرقهم الموت منها وأفجعها بهم ..

    أرادت اخفاء حبها و سعادتها بمن تحب خلف جدار حجري من التصنع واللامبالاة ..

    لكنها وجدته مجرد زجاج ..

    تهشم تحت رحى المرض التي أخذت بيد الموت لترشده إلى جسد ذلك الحبيب !

    مشاعر المرأة في أقصى حالات الحب المتطرفة ..

    تقمصت "روضة" بمجيء "يعقوب" .. إلا أنها لم تذهب برحيله !

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    اشار الكاتب فى البداية لقراءة حكاية حب قبل الروايه وكان معه حق

    تعتبر الروايه الوجه الاخر لحكاية حب بلسان مختلف وهيا البطلة هنا

    امرأه تحلم بأشياء فتتحقق بعد ذلك بداية بفتاها الأول وهى فى عمر السادسة عشر

    وموته بحادثة سيارة

    وزوجها الثانى أيضا

    استغربتها كثيرا عندما تزوجت من الرجل الذى طالما تمنى والدتها

    بأنها حلمت بزواجها منه فوافقت على الفور

    لقاءها بيعقوب العريان أيضا وعلاقتها به

    لا يروق لى هذا النوع من النساء بزعمها بأن لها السيادة

    تفعل ماتشاء وقتما تشاء انتقاما على مافات

    الكاتب أحب القراءة له كثيرا

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • 0

    لم أعثر فيه عن الذي كنت أبحث عنه ..وأذكر أني قرأته مرتين دون أن يترك داخلي أي انطباع .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    رواية سيئة جداً للأسف

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • 0

    رجل_ جاء_وذهب

    # أصدقاء_ الكتاب_ 2019

    # قراءة _في _كتاب

    # مؤشر _ التحدي: 8/50

    الكتاب: رجل جاء وذهب

    الكاتب: غازي القصيبي

    عدد صفحاته: 95

    نوعه: رواية

    في مدخل الكتاب علّق الكاتب بأن هذه الرواية قد تقود القارئ لفهم أسهل للرواية لو قرأها بعد رواية حكاية حب إلا أنني قرأتها قبل الحكاية، حيث صور الكاتب في روايته فكرة أننا عندما نحب شيئا فإن الحياة تنتزعه منا الحب والآمان والراحة.

    والقصيبي عندما يكتب يجعل الصورة ناطقة، والمشهد حاضرا، والخيال عفويا أمام القارئ..

    خمس وتسعون صفحة من الإثارة والدهشة والحب والخيانة، والحياة والموت، والإيمان والكفر بإسلوب نادر، وتسلسل باهر، أحسن صياغة الحبكة والأحداث، وصناعة الشخصيات وتجسيدها تجسيداً رائعاً..

    "نحن نصنع في رواياتنا، ما لا نستطيع أن نصنعه في حياتنا"

    من الكتاب:

    * حزمتَ حقائبك ومنحتني البحر اللازوردي ولوحتَ لي ولوحتُ لك وحين عدتُ غرفتُ في بحر من الدماء••

    * ولكن..إذا بقيت..

    فسوف أصنع لك يوماً

    لا يشبهه يوم قبله

    ولن يشبهه يومٌ بعده

    سوف نبحر على الشمس

    ونمتطي المطر

    ونتكلم مع الشجر

    ونمجد الريح

    وعندها .. إذا مضيت

    فسوف أتفهم

    ولكن دع لي قليلا من الحبّ..

    أطبق علىه يديّ

    *

    الرأي:

    الكتاب آخاذ في السرد.. وتفصيل التفاصيل واستقراء الأفكار، والتعمق في الخيال المتأصل خلف أفكاره ومعانيه وصوره..مع التحفظ بعض الشيء على ما ورد.. كما تخلل الرواية بعض المقاطع الشعرية الموسيقية الآسرة كفواصل أنيقة بين أحداث الرواية، كما أسرتني رمزية غلاف الرواية والدمج الخلاب حيث أشار الكاتب إن صورة الغلاف مأخوذة من كتاب المستحيل الأزرق لصالح عبدالله..

    - [x] طاهرة علي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    لرواية “حكاية حب” والتي تحكي نفس القصة تمامًا ، فبعد أن كنا نقرأ اعترافات “يعقوب العريان” في رواية “حكاية حب” وكيف أنه أحب “روضة” المتزوجة وانصاع لأوامرها و كبريائها و الشك الذي اعتراه من كون “زينب” ابنة “روضة” هي ابنته ، يجيء الدور الآن على “روضة” في رواية “رجل جاء وذهب” لتوضح بعض الغموض الذي كانت تفتعله أمام “يعقوب” و سبب عدم رغبتها بالإعتراف بحبه رغم أنها تحبه حبًا جمًا..

    يعني “حكاية حب” كانت على لسان: “يعقوب العريّان”.

    و “رجل جاء .. وذهب” على لسان: “روضة”.

    - التقيّم:

    2/5 .

    لو قريّت الكتاب الأول بدون ما تقرأ الثاني ما فيه مشكلة!

    مجرد ألغاز بتنحل لك في الكتاب الثاني :”

    القصتيّن الحب فيهم شيء جميل وجدًا!

    لكن الشيء المرفوض بالحالتين هو: “الخيانة الزوجيّة!” وهذا الشي اللي خلا الحب

    بين طرفين؛ أحدهم خاين!

    الطرف الخائن قوي جدًا ومتسلّط لكن أبدًا مو عذر على الخيانة (:

    ما حبيّت روضة أبدًا هنا وفي الحقيقة أنصدمت منها!

    كيف إن الخيانة عندها شي سهل وبسيط جدًا!

    للأسف مجرد حروف مطبوعة .

    - نسخة إلكترونية:

    http://www.4shared.com/office/nhVuedIB/__-____.html

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    حينما يكتب روايتين حكاية حب بنظرة الرجل ورجل جاء وذهب لتحكي نفس القصة ولكن بنظرة المرأة فهذا قمة الإبداع الذي ينشده روائي !

    يمتطي غازي القصيبي صهوة الخيال ويرحل بعيداً خلف الكلمات والمعاني والخيالات معرياً الواقع إلى حد ما ومتحداً بالنفس الإنسانية ومتعمقاً فيها !

    وكما أخذه يعقوب العريان إلى تفاصيل قصة حبه أخذته "روضة" حبيبة مستر عريان إلى عالمها مجتازاً أخاديدها الأنثوية ومتسلقاً أفكارها الأسطورة وسارحاً في ساحات أحلامها المخيفة ..

    آفاق تتفتح للقصيبي مع هذا الرجل الذي جاء وذهب ليبدع فكراً وليصبح نثراً ولينظم شعراً في مناخات عطاءات إنسانية وجدانية حيناً يربك القارئ في استقراءها ليتركه مع رواية متفلتة من أسارير التركيبة الروائية الروتينية منطلقة في مسار إبداع أدبي متميز ..

    هذه الرواية هي الجزء الثاني من رواية "حكاية حب" لذلك أنصح بقراءة حكاية حب قبل هذه .. وستصنع الفرق والمتعة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    حكاية حب بلسان البطلة

    الزوجة الخائنة التي كرهناها في اعماقنا تروي لنا ظروف حياتها

    الى ان تصل الى رجل جاء بكل احلامها

    وذهب بحياتها

    رجل جاء وذهب اعادتني الى احاسيس حكاية حب وتفاصيلها الجميلة

    وككل قصة يكتبها غازي انبش عن ذاته او بعضا منها التي يتعمد اخفائها هنا وهناك..

    او هكذا أشعر.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    لنبؤة الحلم لعنة ,خبرتها "روضة " بمعاناة الفقد المتكرر المرير,..استراتيجية الكاتب في السرد كانت تأخذ منحى المنولوج وهذا ما أشعرنا بأن روضة تبوح لنا بسر علاقتها مع "يعقوب"

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كالعادة يتحفنا غازي القصيبي كما عهدناه لكن رجل جاء وذهب هي شيء مختلف تماماً فالسرد فيها عميق جدا وممتع.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    من اجمل الروايات التي قرأة تجعل القارء ينغمس و يتعايش مع احداتها و حوارتها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب اكثر من رائع استمتعت به وعشت القصة ...بكل كلمة... ولحظة..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • 0

    أغبى كتاب قرأته على الإطلاق

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    الكتاب الذي أضاع لي وقتي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    .جةجضصق

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين