فَرَج > مراجعات رواية فَرَج

مراجعات رواية فَرَج

ماذا كان رأي القرّاء برواية فَرَج؟ اقرأ مراجعات الرواية أو أضف مراجعتك الخاصة.

فَرَج - رضوى عاشور
تحميل الكتاب

فَرَج

تأليف (تأليف) 3.8
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم



مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    0

    كتاب "فرج" للكاتبة رضوى عاشور، فيه سيرة حياة كائن بشري إسمه "ندى"،ندى التي تقول روايتها المكبلة بكدر السجون برضا و صبر ،فمفردة "سجن" كانت مألوفة لديها منذ صغرها،هي متعايشة مع هذا الكدر على مدار حياتها،و مع ذلك فهي لا تستبعد الأمل.

    ندى تلك الجميلة كقطرات ندى تتهافت بما تملكه من مواهب و مؤهلات و قدرات على أوراق الحياة،و كأن قطراتها قد حضرت مسبقا لتندي عالمها و عالم من حولها بالعطاء،و حقا إرتوت زهراتهم في الوقت الذي فترت فيه زهرتها ، و إن كانت زهرتها قد ظلت تنشر عبيرها البهي حتى في الرمقات الذابلة.

    من الفصول التي وصلني بهاء عبيرها بقوة "الفصل الرابع و العشرون – سهام" ،و هو من الفصول الأخيرة ،فندى تكلمنا فيه عن زهرة برية تدعى "سهام"،هذه الزهرة رأت بأن كل الكون أرضها و مع ذلك فلم تجد لها ملجأ، هي زهرة أرادت أن يقلل الناس خلافاتهم ليعثروا على جذورهم المشتركة، زهرة وضبت وريقاتها باكرا!

    و أيضا "فصل الختام – فرج" رائع في أسلوب الكاتبة التصويري، فلحظات نمو الفرج و دخوله لحيوات نزلاء الكدر مصورة بجودة عالية ، و التصوير شمل سماع دقات قلب "فرج" و دخولها قلوب النزلاء ، هذه الدقات ترفرف مع "فرج" و تتمنى له و لهم السلامة ، ففرفة الأمل بالفرج لا يمكن تكبيلها !

    رواية "فرج" تتضمن بعضا من الفرح و بعضا من الترح .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    كتابة خفبفة ليست مليئة بالسرد و لكن بيها تفاصيل كالومضات ....عندما تحكي عن ما يقرب 50 سنة و 3 اجيال من خلال فصول صغيرة و تحس انك لم تفوت تفصيلة من اي جيل و في نفس الوقت بشكل لا يثير الملل .....

    الرواية تظهر اشكال ضعف الانسان من انتحار الي انعزال اقرب الي التصوف الي حتي التطير وحتي الي الاستغناء عن الاحلام ....ولكن في النهاية تقول ان هناك دائما امل في البدء من جديد ...هناك فرج

    اقنبس من الرواية جملة (الحياة واسعة و ضيقة )..... نحن من نحدد و ليس علينا ان نصعبها علي انفسنا (وكل واحد يشيل طاجن سته فوق راسه )

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كعادتها رضوي عاشور .. مدهشة

    لها أسلوب خاص في التعبير الأدبي عن التفاصيل ..

    رواية عميقة ، وثرية أدبياً .. تحكي أفكار وأحلام تم وؤدها في المطلع ، أقتلها أصحابها أم قتلتهم ؟!

    رواية تحكي التمرد والانكسار في نفس الشخص !

    للحظة أستشعر خواء ونقصان الافكار هناك ، رغم الكفاح والاعتقال وحسن النية - حسن النية وحدها لاتكفي كما قالت الكاتبة - .. خصوصاً ذلك الشاذلي

    فكر تعلق بالماديات أشد التعلق .. هو ناقص ومهزوم !

    رواية لمست بداخلي شئ ما .. شئ كخوف سهام ، أو كبكاء ندي في الطرقات .. ربما

    رواية رائعة بكل معني الكلمة :)

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    بالرغم من أن الرواية تتناول موضوعات هامة وجادة, كسجون العالم العربي, أو الحراك السياسي في مصر على مر العقود السابقة, بالإضافة للإضاءات الفكرية والقومية والإنسانية .. إلا أنك لا تشعر بالملل أو الهم, بسبب لغة الرواية وأسلوبها السهل, المنساب كغدير الماء بإيقاع هادئ.

    الرواية أعجبتني, ورضوى عاشور هي بدون شك كاتبتي المفضلة ..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    فرج

    سيرة ندى عبد القادر التي عاشت تجربة ثلاثة أجيال من المساجين، أبيها الأستاذ الجامعي، ثم هي شخصيًا، ثم أخيها الذي لا يتجاوز عمر ابنها المفترض.

    مقدرة لغوية قادرة على جذب القارئ حتى نهاية الكتاب.. رضوى تقدم أدب راقي في حبكة و أسلوب رائعين.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رضوى عاشور دائما ساحره واسلوبها ممتع

    كانت مجرد روايه لكنها زودتنى بالكثير من المعلومات

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    sooooooooooooooooo nice

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    جواد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون