أن تكون عباس العبد

تأليف (تأليف)
"• «الإنجاز الأدبي الأكثر شهرة لجيل الألفية» الأهرام ويكلي • «لم أقرأ شيئًا بهذا التفرد منذ أعوام» بهاء جاهين، الأهرام • «رواية مبتكرة... صوت جديد مميز في الأدب العربي» بانيبال • «نفحة جديدة في الرواية.. جميلة موهوبة.. رواية مشحونة رغم كل شيء بالتطلع إلى الأمام: إلى عالم مبهم، متغير، قلق» أحمد الخميسي • «خطوة جريئة تقتحم العالم السري للشباب وتبتكر وسائل السخرية من الحكايات الكبرى.. يكتب عن لحظة معاصرة تمامًا، يعيشها جيل مصري جديد» حازم أبيض، الحياة. • «ما تصوره هذه الرواية المبدعة والمجنونة، هو انفصام المجتمع المصري الممزق بين التدين والتحرر» روبير سوليه، لو موند • «قد تكون هذه الرواية أول بصيص أمل لنهضة أدبية حقيقية» يوسف رخا، الديلي ستار عن المؤلف: أحمد العايدي روائي مصري، وسيناريست، وشاعر، ومحرر، وكاتب كومكس وقصص مصوَّرة. ولد في الدمام بالمملكة العربية السعودية في 24 ديسمبر 1974. حازت روايته الأولى «أن تكون عباس العبد»، الصادرة عام 2003، جائزة مؤسسة ساويرس للأدب المصري، المركز الثاني في فئة الرواية الجديدة عام 2006، وترجمت إلى 6 لغات. صدر ديوانه الشعري الأول «العشق السادي» في 2009."
عن الطبعة
3.3 146 تقييم
578 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 27 مراجعة
  • 4 اقتباس
  • 146 تقييم
  • 147 قرؤوه
  • 163 سيقرؤونه
  • 41 يقرؤونه
  • 48 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

أضعت وقت في قراءة ٥ صفحات و لم أرغب بقراءه المزيد لحد هنا و كفايه

0 يوافقون
اضف تعليق
1

سمعت عنها كثيرا

لكن ما شجعني على قراءتها هو أننى قابلت المؤلف بالصدفة

( مع إن مش شرط أقراها عشان شوفت المؤلف يعني )

مستغرب الناس اللى بتقول فيها ألفاظ

هي كلها إيحاءات بس

مفيهاش ولا لفظ !

بما إنها مقتبسة من نادي القتال

هقرأ نادي القتال قريبا ان شاء الله يمكن أستمتع

0 يوافقون
اضف تعليق
4

قويه ... ليست لاصحاب القلوب الضعيفه :) .

عقد نفسيه غير محدوده .

سخط على العالم مبرر وبشده .

ممتعه جدا .. لاتستطيع تركها بسهوله .. تنتهي في اقل من " قعده" .

قويه ... ليست لاصحاب القلوب الضعيفه :) .

تشعر ان الجميع اعداء .

تشعر ان الجميع يستحق الحرق .

1 يوافقون
اضف تعليق
0

كتابة الحرف

0 يوافقون
اضف تعليق
2

قرات اول 24 صفحه 3 مرات ..

فآخر صفحه فهمتها .. بس .. لاني بتابع شعر العايدي كنت متوقعه اعلي من كده ..

نجمتين علشان مكنتش شداني اكملها .. علشان مفيش ترابط .. علشان كنت متوقعه لغه اعمق من كده

الفكره حلوه .. لو اتعالجت تاني .. فالاخر حسيت ان يمكن دي المسوده و الروايه هتنزل قريب

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين