طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد > اقتباسات من كتاب طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد

اقتباسات من كتاب طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد

اقتباسات ومقتطفات من كتاب طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد أضافها القرّاء علي أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الكتاب.

طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد - عبد الرحمن الكواكبي
تحميل الكتاب مجّانًا

طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد

تأليف (تأليف) 4.1
تحميل الكتاب مجّانًا
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • الدين يقين وعمل , لا علم وحفظ في الأذهان !

    مشاركة من kareman mohammad
  • الاستبداد لو كان رجلاً وأراد أن يحتسب وينتسب لقال: "أنا الشر وأبي الظلم وأمي الإساءة، وأخي الغدر وأختي المسكنة، وعمي الضر وخالي الذل، وابني الفقر وبنتي البطالة، وعشيرتي الجهالة ووطني الخراب، أما ديني وشرفي وحياتي فالمال المال المال".

    مشاركة من 7amod97
  • أضر شيء على الإنسان هو الجهل، وأضر آثار الجهل هو الخوف

    مشاركة من Khaled Elaraby
  • الدين بذر جيد لا شبهة فيه، فإذا صادف مغرسا طيبا نبت ونما، وإذا صادف أرضا قاحلة مات وفات.

    مشاركة من د.صديق الحكيم
  • وأشد مراتب الاستبداد التي يتعوذ بها من الشيطان هي حكومة الفرد المطلق ، الوارث للعرش القائد للجيش الحائز على سلطة دينية .

    مشاركة من قصي
  • من اقبح انواع الاستبداد استبداد الجهل على العلم واستبداد النفس على العقل ويسمى استبداد المرء على نفسه

    مشاركة من كريمان نبيل
  • وإذا سأل سائل: لماذا يبتلي الله عباده بالمستبدين؟ فأبلغ جواب مسكت هو: إن الله عادل مطلق لا يظلم أحدا, فلا يولي المستبد إلا على المستبدين. لو نظر السائل نظرة الحكيم المدقق لوجد كل فرد من أسراء الاستبداد مستبدا في نفسه, لو قدر لجعل زوجته وعائلته وعشيرته وقومه والبشر كلهم وحتى وربه الذي خلقه تابعين لرأيه وأمره.

    مشاركة من عبدالله الودعان
  • والعوام, كما يقال, عقولهم في عيونهم, يكاد لا يتجاوز فعلهم المحسوس المشاهد, حتى يصحَّ أن يقال فيهم: لولا رجاؤهم بالله وخوفهم منه فيما يتعلق بحياتهم الدنيا لما صلوا ولا صاموا, ولولا أملهم العاجل لما رجحوا قراءة الدلائل والأوراد على قراءة القرآن, ولا رجحوا اليمين بالأولياء المقربين كما يعتقدون على اليمين بالله

    مشاركة من عبدالله الودعان
  • و إذا سأل سائل لماذا يبتلي الله عباده بالمستبدين ؟فإن ابلغ جواب مُسكت هو : إن الله عادل مطلق لا يظلم احداً، فلا يُوَلّي المستبد إلا على المستبدين. و لو نظر السائل نظرة الحكيم المدقق لوجد كل فرد أُسراء الاستبداد مستبد في نفسه و لو قدر لجعل زوجته و قومه و عشيرته و البشر كلهم بل و حتى ربه الذي خلقه ، تابعين لرأيه و أمره، فالمستبدين يتولاهم مستبد و الأحرار يتولاهم الأحرار و هذا صريح معنى(كما تكونوا يولَّ عليكم)

    مشاركة من somaia_lens
  • ليس من غرض المستبد ان تتنور الرعية بالعلم .

    مشاركة من عمــــــــران
  • الاستبداد لا يقاوم بالشدة، إنما يقاوم باللين والتدرج.

    مشاركة من د.صديق الحكيم
  • المستبد في لحظة جلوسه على عرشه ووضع تاجه الموروث على رأسه يرى نفسه كان إنساناً فصار إلهاً

    مشاركة من د.صديق الحكيم
  • يجب قبل مقاومة الاستبداد تهيئة ماذا يُستبدل به الاستبداد !

    مشاركة من kareman mohammad
  • لقد تمحص عندي أن أصل الداء هو: الاستبداد السياسي.. ودواؤه هو: الشورى الدستورية

    مشاركة من فريق أبجد
  • كتاب رائع جدا ويستحق القراءة لاكثر من مره

    مشاركة من Yazan Qudah
  • الظالم سيف الله ينتقم به ثم ينتقم منه

    مشاركة من Salma Ebied
  • إن خوف المستبد من نقمة رعيته أكثر من خوفهم من بأسه ؛ لأن خوفه ينشأ من علمه بما يستحقه منهم،و خوفهم ناشئ عن جهل ؛ و خوفه عن عجز حقيقي فيه،و خوفهم عن توهم التخاذل فقط؛و خوفه على فقد حياته و سلطانه ، و خوفهم على لقيمات من النبات و على وطن يألفون غيره في أيام؛و خوفه على كل شئ تحت سماء ملكه،و خوفهم على حياة تعيسة فقط .

    مشاركة من هاجر
  • المستبد يتحكم بشؤون الناس بإرادته لا بإرادتهم، و يحكمهم بهواه لا بشريعتهم، و يعلم من نفسه أنه الغاصب المتعدي فيضع كعب رجله على أفواه الملايين من الناس يسدها عن النطق بالحق والتداعي لمطالبته.

  • يقولون: الإستبداد يُلين الطباع ويلطفها والحق أن ذلك يحصل فيه عن فقد الشهامة لا عن فقد الشراسة، ويقولون أنه يعلم الطاعة والإنقياد والحق أن هذا فيه عن خوف وجبن لا عن إرادة وإختيار

    ويقولون أنه يربي النفوس على احترام الكبير وتوقيره والحق أنه مع الكراهة والبغض لا عن ميل وحب، ويقولون أنه يقلل الفسق والفجور والحق فيه أنه عن فقر وعجز لا عن عفة أو دين

    ويقولون أنه يقلل الجرائم والحق أنه يخفيها فيقل تعديدها لا عددها.

    مشاركة من ضياء عزت
  • لقد تمحص عندي أن أصل الداء هو الاستبداد السياسي، ودواؤه هو الشوري الدستورية.

    مشاركة من د.صديق الحكيم
1 2
المؤلف
كل المؤلفون