نزيف الروح

تأليف (تأليف)
عندما يقبل بنا الزمان نحيا بالجسد ونشيخ بالروح، وعندما يدبر بنا الزمان نحيا بالروح ونشيخ بالجسد، في الساعة التي نطمئن فيها للنصر، تأتي الهزيمة/أرواح الأفاضل حية حتى لو صار أصحابها في عداد الأموات وأرواح الأراذل ميتة حتى لو كان أصحابها على قيد الحياة/ لا ينبغي أن نثق في إنسان لم نر في عينيه طفولة/ إذا أقبل عليك الخلق يريدون أن يخدموك فاعلم أنك امتلكت مالاً، أو سلطاناً، أو سراً/ بالخالق نذهب إلى الحرية، بالمخلوق نذهب إلى الملكية/ أكثر الحقائق سحراً، حقيقة نحدسها ولا ندركها. "تلك هي عبارات إبراهيم الكوني حقيقة نحدسها فعرفها لا نستطيع التعبير عنها، إلا أنه بلغته التي تمتلك نواحي السهل الممتنع، يمتع العقل والروح بتلك المعاني، وبتلك العبارات التي تختزن فلسفة يعبر عنها بما قل ودل من الكلمات.
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2002
  • 142 صفحة
  • شركة الملتقى للطباعة والنشر
3 5 تقييم
17 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 3 مراجعة
  • 3 اقتباس
  • 5 تقييم
  • 4 قرؤوه
  • 1 سيقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

كنت أوفّر الكتاب لذات مكافأة.. لذا خاب أملي..

عبارات فلسفية جيّدة، معظمها مصطنع.. كأنه كتبه في ليلة واحدة، ولم يزره إبداعه "المعهود"، انتظرت عباراتٍ مدهشة.. ولكن ماذا وجدت؟!.. زخرفا من القول.. تكررتِ الأفكار، وتعددت الأساليب.. وهذا شيء غير مبهر إطلاقا؛ كتابة الومضة يجب أن تكون مبهرة.. مدهشة.. آسرة..مختزلةً آلالافَ المشاعر.. ولم تكن هذه الصفات متوفرة في "نزيف الروح" إلا في ومضات معدودة، يعجبني الكوني، وإعجابي به لم "يتلوث" بنزيف الروح..

اقرأوه قد يعجبكم.

0 يوافقون
اضف تعليق
4

مقُولات وحكم شُمُولِّية موجزة تمُس القلب، أعجبني جُلّها بإستِثْناء تلك اللتي تتَحدث عن المَرأة واللتي لاَ تَتَلائم مع قناعاتي،

ومع ذلك أحترِم قناعَاتَة اللتي تبدُو من نَـتَاج تجرِبة حياتِيّه شُعُورِية ثَرِية.

أسلوب رائِع , ولُغة ثرَية، تناول المواضيع بِحَذاقة ،و لُغة مُحنّكة .

وكالعادة الكوني متفّرِد بأسلُوبه ولَفظه ووصفه.

0 يوافقون
اضف تعليق
4

هي مجموعة من الومضات الفلسفية وخلاصة تجارب الكوني .. أعجبني البعض منها وفاجئني البعض الأخر ، وهنالك بعض الومضات التي لم افهمها أو أستسيغها .

بعضٌ مما راق لي :

• عندما يقبل بنا الزمان نحي بالجسد ، ونشيخ بالروح . وعندما يدبر بنا الزمان نحي بالروح ، ونشيخ بالجسد.

• أرواح الأفاضل حية حتى لو صار أصحابها في عداد الأموات ، وأرواح الأراذل ميتة حتى لو صار أصحابها على قيد الحياة.

• لا ينبغي أن نثق في إنسان لم نَرَ في عينيه طفولة.

• هل من حقنا أن نثق بالعدالة الأرضية إذا كنا أعلم الناس بكم الأبرياء الذين أدانت ، وبكم الآثمين الذين برأت؟

• زند العبقرية لا يقدح إن لم يتلق صفعةً من كف القدر.

• نهين أهل النبالة عندما نقدم لهم هدية. يهيننا أهل السفالة عندما لا نقدم لهم هدية.

• نحن بالجسد أوهن من بعوضة ، نحن بالروح أقوى من مارد الجان.

• عندما يعم الرخاء ، علينا أن ننتظر حلول الشقاء ، وعندما يعم الشقاء ، علينا أن ننتظر حلول الرخاء.

• أن نستمع أعسر من أن نقول.

• كيف يستطيع أن يُفهِمَ الناس من لم يستطع أن يَفَهَم نفسه.

• ليس حكمةً أن نرفع قدر أولئك الذين حطت الأقدار من قدرهم.

• ترأف بنا الأقدار عندما تشاء لنا آمالاً أخرى غير الآمال التي شئناها لأنفسنا.

• مصير اختارته لنا الأقدار ، دائما أنبل من مصير اخترناه لأنفسنا.

• كما تستهملنا الأقدار عندما تريد الاقتصاص منا جزاء أفعالنا علينا أن نستهمل الأقدار عندما ننتظر منها مجازاتنا لقاء أفعالنا.

• الحكمة كالموت ، لا تجتمع مع الحياة تحت سقف واحد : بالشباب ننال الحياة ولكننا نفقد حكمة الحياة. بالشيخوخة ننال حكمة الحياة ، ولكننا نفقد الحياة.

• تستطيع المرأة أن تضلل من تشاء ولكنها لا تستطيع أن تضلل من تحب.

• نستجدي ميتةً صغرى نسميها نوماً ، ونرتعد خوفاً من نومة كبرى نسميها موتاً.

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين