سقوط الإمام

تأليف (تأليف)
"لم أكن أعرف شيئاً عن الحب. قلبي يخفق بالحنين لذراعين يضمّان جسمي دون ألم. وعيناي تنظران إليها وتلمعان بالنور. في درجي رسائل بخطّ يدي أكتبها ولا أرسلها لأحد. في أعماقي خوف عميق من الحب. وخوف أشدّ من الله. في الصباح وأنا أصلّي أسمع صوت الله غاضباً. يلعنني ويهدّدني بالعقاب. أستغفره وأسجد حتى يلامس الأرض رأسي. أكرّر الركوع والسجود والتوبة لكن صوته يظلّ غاضباً." «من يسقط الإمام، من يسقط التسلط والعسف والاستبداد والظلم الأسود والقهر والقتل السادي..؟ ثم من يكون الإمام؟ هل هو الرجل، الذكر، الأب، الزوج، الزعيم، الحاكم؟»؛ ومن أجوائها: «ليلة العيد بعيداً عن عيون الإمام يهبطون إلى النهر ويشربون إلى حد فقدان الوعي، ثم ينهضون وقد عاد إليهم الوعي يندمون، يطلبون المغفرة، يعفو عنهم الإمام ليلة العيد الكبير. تفتح أبواب السجون والمعتقلات». يخرج منها الموتى والإشعاع والمرجومات والمقطعي الأيدي والأرجل من خلاف. ويأتي دورها لتخرج إلى الحرية لكن عيون الإمام تلمحها، تجري هاربة في الظلمة ومن خلفها كلها. تكاد تفلت قبل طلوع الفجر لكن الطعنة تصيبها في ظهرها. قبل أن تسقط نتساءل لماذا تتركون الجاني وتذبحون الضحية؟! وتتلاشى الأصوات ويصبح عقلها بلون الظلام... ------------- نوال السعداوي كاتبة مصرية معروفة عالمياً ومدافعة عن حقوق الإنسان وحقوق المرأة بشكل خاص. تخرّجت من كلّية الطب - جامعة القاهرة. عملت في العام 1955 كطبيبة امتياز بالقصر العيني، ثم فُصلت بسبب آرائها وكتاباتها. قدّمت للمكتبة العربية أكثر من 40 كتاباً تمّت ترجمتها إلى 30 لغة.
التصنيف
عن الطبعة
3.4 34 تقييم
598 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 3 مراجعة
  • 15 اقتباس
  • 34 تقييم
  • 39 قرؤوه
  • 92 سيقرؤونه
  • 397 يقرؤونه
  • 12 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

بعيدا عن اي شيئ نوال السعداوي روائية رائعة اكثر ماعجبني هو الوصف والبعد المعتمد في القصص و الحكيات و المفاهيم ما يجعل تفيكرك يشتغل وانت تقرأ برافو نوال

0 يوافقون
اضف تعليق
0

اريد قراءته

5 يوافقون
اضف تعليق
1

اسخف ما قرأت

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين