رغم الفراق > مراجعات رواية رغم الفراق

مراجعات رواية رغم الفراق

ماذا كان رأي القرّاء برواية رغم الفراق؟ اقرأ مراجعات الرواية أو أضف مراجعتك الخاصة.

رغم الفراق - نور عبد المجيد
تحميل الكتاب

رغم الفراق

تأليف (تأليف) 4.1
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم



مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    أثناء قراءتي لهاته القصة المفعمة و المليئة ، غمرتني أحاسيس متنوعة جعلتني أشعر بكل كلمة و وقع كل من تلك الأحداث المعاشة أصداء القصة بأسرها.

    عايدة ..محور القصة بمعجمها ! عايدة تلك الفتاة الصغيرة البريئة البراقة التي كانت ضحية للفراق أحبتها ليجعل منها هذا الألم إمرأة ناجحة إستطاعت أن تخفت كل مآسيها بالقلم . فقدت عايدة والديها إثر حادثة سير كانت هي المنجية الوحيدة منها حيث تكفل بها عمها حتى ذلك اليوم الذي تغير فيه مجرى حياتها لتولد من جديد ببيت منعم و هدى " اللذان ربيانها قبل أن يلدا هاشم" الذي أحب عايدة رغم كل الموانع و التي بدورها كانت تحبه لكن هدى كانت غير موافقة على حب إبنها عايدة نظرا للظروفها الإجتماعية و رغم حبها لها كإبنة لها، حين إتصلت يوما بعم عايدة و تطلب منه بأن يزوجها فعلا حدث ذلك تزوجت عايدة بصالح" ذلك الرجل الدنيء الذي يعيش بلندن في حي فقير و في عيشة مزرية ..عايدة و مآسيها التي لا تنتهي سافرت عايدة مع زوجها إلى لندن هناك تبدأ قصة البؤس الذي سينتج عنه نجاح عارم ! خلاصة القول ، عايدة التي فارقت أهلها و عشقها لتلتقي بأناس كانو كذلك ضحايا فراق أحبتهم "طوني ، آدم ( ابن صالح التي تكفلت به عايدة و سندها الآخر مع القلم ) ، تنتهي قصة عايدة و الفراق بكتابتها لرواية أولى و ثانية تحت عنوان رغم الفراق "

    فعلا أثير ، و كلمات معبرة ، مبهرx) ]

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    إنها ليست رواية سأظلمها كثيراً إن سميتها رواية عادية تشمل بطل وبطلة وقصة حب تواجهها مشكلة يبحث لها المؤلف عن حل ليجمع الخيوط بنهايتها ...إنما هى ملحمة عشقية بكل عنفوانها رغم قلة المواقف ببن عشاقها والمسافات التى تبعد بين بطليهاالا أنها حملت طابعا خاصاً ...مميزاً يأسرك من اللحظة الأولى ....موجة عاصفة إجتاحتنى مرات عديدة أثناء قرائتها رغم أن المواقف التى أبكتنى لا تدعى أبداً البكاء ولكننى بكيت عندما مثلاً قال أدم الصغير أنة لا يريد أن يكون مسلماً وبدأت عايدة فى شرح الأمر لة وأن المسلمين هم من يسيئون لديانتهم وليس العكس , وحين إختفت هدى رغم بغضى لموقفها إلا أننى بكيت ذلك السد القاتم الذى أحاطت بة مستقبل أقرب الأشخاص لقلبها ...بكيت نجوى وتوهانها ...ثم فقدانها والفراق الذى شمل كل شخصيات الرواية فى النهاية لتخبرنا الكاتبة بكل تألق وثقة أن الفراق دوما ليس نهاية الأشياء كما نؤمن ولكنة من الممكن بالفعل أن يكون دوما بداية شىء جميل لم يخطر ببالنا يوماً....تستحق التميز فعلا هذة الكاتبة لأنها مؤمنة وواثقة من كل كلمة كتبتها وجعلتنا نتشبث بالأمل الذى يفوق كل شىء ...أستاذة نور عبد المجيد أوصلتى رسالتك للنفوس المنهكة بجدارة أنحنى لها إحتراماً شكراً لكِ

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    Ookaay ...

    ... سمعت عن هذه الرواية كثيراً قبل أن أقرأها

    لكن خاب ظني قليلاً إذ حسبتها أفضل من ذلك كفكرة وسرد

    مبدأياً .. القصة حزينة كثيراً كئيبة وسوداء كسواد الليل

    فإن لم تكن مستعد لهذه الجرعة من الكآبة .. فمن فضلك أجل قراءتها حتى تصيبك نوبة من نوبات إكتئابك المعتادة وصدقني لن تخيب هذه الرواية ظنك حينها

    ثانياً الأحداث أبعد ما تكون عن الواقع والمنطق

    يمكنك الإحساس بفرط المبالغة و التهويل في الأحداث التي تعرضت لها البطلة فجأة بعد حياتها الهادئة الجميلة المستقرة

    Too much for one person to handle

    الأمر أشبه قليلاً بأحدى أفلام الدراما المبالغ فيها

    لكككن ....

    من أجل النهاية

    ومن أجل النهاية فقط

    لم أشعر بالإستياء من القصة

    (أيضاً لفرط حبي لنور عبد المجيد وتفهمي أن تلك كانت أول رواية لها وأنها تكتب الآن أفضل من ذلك بكثير)

    ليس كل ما نتمناه ندركه

    أحياناً يكون للقدر كلمة أخرى فيما يحدث لنا

    ويكون المكتوب علينا هو ألم الفراق

    لم أكن أقبل بنهاية غير ذلك

    النهايات الوردية في قصص كهذه ممنوعة يا فندم 😅

    لا أعلم هل أنصح بقراءتها أو لا

    فقط أنصحك أن تقرأها أن كنت في"مود" مناسب لتحمل كل السابق ذكره في هذه المراجعة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    لسؤال الوحيد الذى يطاردنى طوال رحلتى القصيرة مع هذه السطور

    لمَ التعقيد ؟

    لم نقتل اجمل ما نملك من اجل الكبرياء ؟!

    لم نوقف نبضات القلب الحنون من اجل اوهام فى سراب ؟!

    لم ينتهى بنا الطريق الى سد عالى يمنعنا العبور؟

    انحن من نمنع انفسنا ام انها الاقدار تهئ لنا المنع هو الحل كى لا نحصل على ما نريد ؟!

    سطور اليمه عشتها بكل تفاصيلها الكسيره

    ولكن يعيبها من نظرى شيئا بسيطا احسسته كلما وصفت الكاتبه الهيئه

    انها عنصريه جدآ !

    كيف اصبح الجمال مقتصر وحده على بياض البشرة وليس سمرتها

    كيف اصبح الشكل هو محور الحكايه واصبح الجوهر معاونا له !

    ولكن فى المجمل احببتها

    احببت عايدة التى تشبهنى كثيرا فى اشياء عديده

    وكرهتها

    فى تحاملهم جميعا وفى اصدارهم احكام ممميته يعلمون كم هى مؤلمه ومع ذلك يصدرونها !

    آحسنتِ نور عبد المجيد :)

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    قرأت هذه الرواية الصيف الماضي وأعجبتني كثيرا حتي انني لم انم حتي الصباح لانهيها..لم أبك وانا اقرأ رواية في حياتي مثلما ابكتني هذه الرواية ..مفعمة بالمشاعر الانسانية ..والرومانسية المفرطة والفراق المؤلم لحب هاشم وعايدة ..والظلم اللي اتعرضت له عايدة ممن حولها..ولكنها عوضت عن كل ذلك ب آدم وتوني وزوجته

    لكنها في النهاية فكرتها مستهلكة "حدوتة فيلم عربي" كما قالت ايمان

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    افضل ما في الرواية ان عايدة لم تتزوج من هاشم او تعود له .. لان الفراق هو ما صنعها علي ما هى عليه في النهاية من كاتبة مشهورة ومحبوبة ومليئة بالحب والحنان الذى وصل لكل من قرا كلماتها فما وصلي من الرواية ان الفراق رغم انه مليئ بالحزن والضعف ونهاية لحياة ما لكن في نفس الوقت هو بداية لحياة اخرى لم نتوقع ان نعيشها او تحدث في يوم ما تجعلنا علي ما عليه اليوم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رغم الفرآق

    سأعيش , سأبتسم , سأحقق أحلامي , لن تقتصر حياتي على شخص مآ ..

    خُلقت لأحيا , بحب ورحمة وعطاء ومودة ..

    رواية اكثر من رائعة ..

    شكرًا نور

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    الرواية تتكلم عن عالم عربي قام بعملية استنساخ للطفله المصاب بالتوحد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    يؤلم قليلا حينما ظل الفراق بينها كثيرا و ابدا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كنا ورغم الفراق لا زلنا وسنظل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    اليوم رح ابلش اقرأها ...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    راجعت في ٨_٢_٢٠١٧

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون