مغامرة في الصحراء

تأليف (تأليف)
هي حقا مغامرة في الصحراء يعيشها ويحكيها الدكتور مصطفى محمود .. هى رحلة ذهابة إلى الأراض الليبية وبالاخص "عذامس" تلك الجنة ذات ال 48 درجة مئوية في الظل تمتلئ بالاشجار وقد بنى اهلها مبانيهم فوق الانهار فكانت جنة تجرى من تحتها الانهار .. عن أهلها من "الطوارق" وعاداتهم التى هى مزيج من الاسلام والوثنية وبقايا التاريخ القديم يتحدث فنجد فيهم غرائب الأمور وأعجبها مثل مكانة المرأة المقدمسة التى هى بقايا عادات قديمة كانت تحكم المرأة على المجتمع وتنسب المولود إلى امه وليس ابيه وتبيح تعدد أزواجها وحكمها عليهم .. كما نجد حرية الممارسة الجنسية قبل الزواج هذا بالرغم من دخول الاسلام على يد عقبه بن نافع ، وغيره من الأشياء العجيبة التى تعرفها ونحياها في هذا الكتاب الحافل بالمغامرات والمعلومات فلا تدعوها تفلت من ايديكم.
عن الطبعة
  • نشر سنة 1994
  • 103 صفحة
  • دار المعارف - مصر
3.4 18 تقييم
77 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 5 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 18 تقييم
  • 24 قرؤوه
  • 23 سيقرؤونه
  • 3 يقرؤونه
  • 3 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

كتاب خفيف به العديد من المعلومات الجغرافية التاريخية عن الطوارق والبربر وواحة غدامس

تمنيت بشدة لو سافرت للؤلؤة الصحراء (غدامس) في أقرب فرصة

لم يعجبني القواميس الموجودة بالكتاب

كما شعررت ببعض الملل أثناء سرد عادات الطوارق والبربر و تقاليدهم

0 يوافقون
اضف تعليق
4

يعرفنا الكاتب بالمجتمع الغدامسي الدي يتكون من الطوارق واهم عاداتهم وتقاليدهم التي هي خليط من الاسلام والوثنية

0 يوافقون
اضف تعليق
0

الكتاب صغير الحجم ، لاتتجاوز عدد صفحاته ال110 ، مكتوبة بلغة مكثفة ومركزة حول بعض الجوانب ، لاتخلة لغته من مسحة صوفية تأملية تحركها الصحراء بغموضها وحكاياتها وبتواريخها الاسطورية .

لم يوفق المؤلف فى تناول تاريخ الواحة الساحرة بطريقة سلسة تساعد القارىء فى الحصول على معلومات موثوقة و كافية حول تاريخها وسكانها ومايتعلق بهم ، إذ اكتفى بنقل فقرات غير مترابطة ومتعارضة مع بعضها البعض ، واعتمد فى بعضها على مشاهدات الرحالة الأجانب ممن يحملون نظرة غير محايدة أو دقيقة حول سكان الصحراء فى الفترة التى سبقت الاستعمار الغربى ، أيضا لم يتوسع فى تناول انطباعاته وزياراته لبعض المواقع واكتفى بذكر القليل ، بالمجمل هو كتاب مسلى ، ومناسب الاطلاع عليه لتعرف آراء الزوار من العرب والأجانب حول المدينة الصحراوية غدامس ، جاء اختيارى له كنوع من التغيير فى نوعية المواضيع ، بالاضافة لميلى القوى تجاه كتب الرحلات .

التكملة فى الرابط:http://almuheet.blogspot.com/2016/01/1969.html

1 يوافقون
اضف تعليق
2

أتوقع من رحّال أراد أن يُخلد رحلته بكتاب أن يصف مشاهداته

مع دمجها إن شاء بحاضرٍ أو ماضي ثم يستقي منها حكمة يفيدنا بها .

أما أن يكتفي بلمحة في بداية كتابه وآخره عن رحلته ثم يُكدّس كتابه بمعلومات انتقاها من الكتب؛

فهذا يُحطم ما أنتظره من كتاب في أدبِ الرحلات .

إذ كمّ المعلومات المتاح لنا أصبح لا حصر له، وبطرقِ ما أيسرها ..

فما الفرق إذاً بين قراءتي لكتاب تاريخ _ أعرف مصادره_

وبين قراءتي لكتاب رحّال أنتظر منه وصف أحداث يعاصرها ؟

وما كان هذا الكتاب برأيي سوى سرد معلوماتيّ ؛

فلا هو كتاب تاريخ _معتبر من مؤرخ_ ولا هو كتاب رحّال .

1 يوافقون
اضف تعليق
5

الأب الروحي مصطفى محمود

ارتحل ليتفكر و ليتأمل

و نقل لنا تجربة روحية رائعة

رأيي فيه متحيز دائما

فلأجله عشقت القراءة

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين