في الحب والحياة

تأليف (تأليف)
يدور حديث مصطفى محمود على هذه الصفحات حول الحب والحياة. الحب بأشكاله والحياة بعمقها. يعالج هذه الموضوعات بمنهجية موضوعية، وبعمق تحليلي ليضع من خلال ذلك إصبعه على الجرح الذي يسبب نزفاً في المجتمع العربي الذي ما زال يرزح تحت حكم المفاهيم الخاطئة، والموروثات المتهاكلة التي عفى عنها الزمن وذلك في نظرته إلى الحب والزواج. يحاول المؤلف تصحيح وتقويم نظرة الفرد لهذه العاطفة التي هي قوام الحياة، والتي هي أسمى من تُفْرق بوحول الرغبات.
عن الطبعة
  • نشر سنة 1999
  • 145 صفحة
  • ISBN 9770258032
  • دار المعارف - مصر
3.8 82 تقييم
349 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 13 مراجعة
  • 17 اقتباس
  • 82 تقييم
  • 139 قرؤوه
  • 67 سيقرؤونه
  • 15 يقرؤونه
  • 8 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أحبائي

الزميل الصديق الدكتور المبدع الكبير مصطفى محمود

عمل جيد

0 يوافقون
اضف تعليق
5

مصطفى محمود الكاتب الذي لم يخذلني يوما

نظرته الخاصة للحياة ما تزال تبهرني و تفاجئني

في الحب والحياة، يخبرك مصطفى محمود أن الحب الأول ليس الحب الأخير هذا إن كان حبا أصلا فالحب الأول غالبا ما يكون عذريا لطيفا و الثاني فجسديا شهوانيا أما الثالث فحبا يجمع بين جنباته العاطفة والعقل وأي حب يتصف بذلك حتى لوكان رقمه لديك "الحب العاشر" فهو الحب الأول والأخير

يخبرك مصطفى محمود أن الرحمة أكبر من الحب، فالرحمة مركبة تحمل في طياتها الود والسكينة والأمان والمشاركة وانعدام الأنانية

وكثير من الأفكار بالغة العمق والروعة

3 يوافقون
اضف تعليق
0

ا

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب جميل.. وأسلوب الكاتب جميل جداا

0 يوافقون
اضف تعليق
5

الدكتور مصطفى محمود بلا شكّ هو من عباقرة زماننا...وهذا الكتاب اللطيف السريع هو أحد دلائل عبقريّته الفلسفيّة.

الكتاب بسيط ولكنه عميق، سهل ممتنع، كونه مجموعة مقالات في الحبّ والحياة..تغوص في أعماق كليهما دون تردّد ودون تحفّظ..فهو يبدع في وصف المشاعر كما يبدع في الدخول والخروج من وإلى حالات النفس وتقلباتها بخفّة ولكن بعمق. ويعالج مجموعة من الأفكار والمشاعر العميقة التي يمرّ بها جميع النّاس ويجعل لها طعما آخر.

ينصح كلّ من يريد أن يقرأه أن يضع نفسه في مقام الدكتور في ثمانينيات القرن الماضي وظروف القرن ومحيطه قبل أن يقرأه كي لا يقع ضحيّة الحكم السطحي على السياقات والكلمات..كون الكتاب لا يتميّز بالدبلوماسيّة وهو عمل أدبي بامتياز وله أعماق أكبر من الكلمات التي يستعملها.

ببساطة، أظهر الدكتور مصطفى أنّ الحبّ والحياة هما ذات الشيء، وأن لا حياة دون حبّ ولا حبّ دون حياة.

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين