محال > اقتباسات من رواية محال

اقتباسات من رواية محال

اقتباسات ومقتطفات من رواية محال أضافها القرّاء علي أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الرواية.

محال - يوسف زيدان
تحميل الكتاب

محال

تأليف (تأليف) 3.3
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • لا أراكم الله مكروهاً في عزيز لديكم. يعني يعيش الأعزاء عليكم إلى الأبد، وتموتوا قبلهم!

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • الحياة تحيرنا. تبهرنا بالبراق من ألوانها، كي نرتاد دروبها فرحًا وغفلة، ثم تفجؤنا في الحنايا الصوادم؟ أم تراها تحتال علينا؛ بأن تمنحنا أحيانًا ما يحاذي أحلامنا، وقد يفوق، فنسرف في الطمأنينة ونختال بين الخيالات؟ من يدري؟

    لعل الحياة لا تكترثُ بنا أصلاً؛ فنُلاحقها نحنُ بصنوفِ الحيل حتى يغمرنا التعلّق بالتمني، والتغلّب في الترقب، والـأمل في اهتبال. عسانا ننسى مع مرّ السنين أننا في خاتمة التطواف مسلوبون لا محالة!

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • لا أدري كيف تغيرت منذ رأيتك وصار كل ما فيك يجذبني إليك كأني قطعة منك كانت منزوعة!

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • أعط من يستحق ومن لا يستحق، يعطيك الله ما تستحق وما لا يستحق.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • نحن ياربّ لا تعلم ماتشاء. لكنك عليم بما ظهر من أمرنا وما يخفى عن الأنظار، فلا تُطِلْ يا رحيم عذابنا والانتظار.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • قرَّ في قلبه أنه وجودٌ جمد فيه الوجود، وآمن بأن الحياةَ مُحال.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • نُسميه ميدان محطة الرمل؛ لأن هذا الترام يأخذ الناس من هنا إلى الجزء الشرقي من الأسكندرية، الذي كان سابقًا منطقة رملية، وتمثال الرجل الواقف فوق النصب يشير إلي البحر هو سعد زغلول الذي قال قبل موته "مفيش فايدة"، وهذه المرأة النحاسية مجنحة الذراعين الجالسة تحته، تُمثل مصر، سألها عن سر تصوير المصريين لبلادهم دومًا على هيئة امرأة؟ فقالت: أصلها محتاجة راجل

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • ما العشق؟ هو عطية ربانية يهبها الله لمن يصطفيه من العباد، ويجتبيه، فيعطيه من أنواره مدَداً ودهْشات لمعانه على مرآة قلب العاشق المجلوّة البرّاقة. كأن المحبوب مكسوّاً بالبهاء الإلهي، فيهيمُ برؤياه. وأبدعُ ما في العشق ابتداؤه يرى به، وأحلى ما بالحب أولُه؛ الفوّاح بأنفاس المحبوب، المطلوب أبداً لإطفاء لهيب الهوى وإشعال روح المحب، أو لإتمام احتراقه.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • هي المهم، بل هي الأهم؛ لأنها الحلم الأجمل والأتم.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • الأمنيات فرحة الوحيد.. الوحيدة.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • للصبر حلاوة لا تقل عن حلاوة الفرح بالنوال، لكن أكثر الناس لا يعلمون.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • يا الله لماذا خلقت الإنسان في الأرض، وخلقت الحرب؟ لقد غابت عقولنا عن إدراك حكمتك. قالت الملائكة "أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء"، "قال إنى أعلم ما لا تعلمون" ما الذى تعلمه ولا نعلمه يا الله؟

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • تكون بين الناس خيوطٌ تربطهم، لكنهم لا يرونها إلا في وقتٍ مخصوص، وقد لا يرونها أبداً.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • الوهم أبهى من الحقيقة، وأحلى.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • يظل الظنّ يندفع فينا بظنًّ جديدٍ، حتى يأتينا اليقين بعد حين. أو لا يأتي، فنبقى متقلَّبين بين غَفَلات الظنون.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • أريد ألا أريد

    لا أمتليء ولا أستزيد

    أصوم عن الأكوان ولا يعود العيد

    فما مُراد ثَمّ، وما مُريد!

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • وأدرك أنه صار ميتاً مثل كثيرين من حوله يتحركون ولكن لا يعرفون أنهم فارقوا حياتهم.. لحظتها مَسَّ قلبه يقين الموت، فارتاح؛ لأن الفناء راحة، والحياة مِحَالٌ.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • إنَّ البوح يُحيي الحب والكتمانُ يُميته!

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
  • وتنهد بحرقة حين أدرك أن الحياة رحيل.

    مشاركة من المغربية
    0 يوافقون
اقتباس جديد
1 2 3
المؤلف
كل المؤلفون