الفضيلة أو بول وفرجيني

تأليف (تأليف) (ترجمة)
أما فيرجيني فلم تخف ولم تطش , بل لبثت في مكانها كما هي , وقد علمت أن الساعة آتية لا ريب فيها , فضمت قميصها إلى جسمها بيدٍ , ووضعت يدها الأخرى على قلبها , وسبحت بنظرها في الفضاء , فأصبح منظرها منظر ملك كريم يطير بجناحيه في جوَّ السماء. وما هو إلا أن أغمض الواقفون عيونهم جزعاً من هذا المنظر الهائل المخيف , ثم فتحوها فإذا البحر قد ابتلع كلَّ شيء, وإذا كلُّ شيء قد انقضى. " الفضيلة " إحدى كلاسيكيات الأدب , ذلك الإنتاج الأدبي الذي يعود بنا إلى إبداع العصور الماضية , ولكن في صورة حداثية سلسة ميسرة , لنبحر في الماضي بمجداف المستقبل. وإذ يصحبنا المنفلوطي في هذه الرحاب الأدبية , نلمس تعريبه للروايات الأجنبية حتى كأن أحداثها كانت على أرضنا نحن , يستلهم روح الرواية ثم يفرزها بروح عربية أصيلة تلمس روح القارئ ووجدانه.
التصنيف
عن الطبعة
4.1 72 تقييم
290 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 18 مراجعة
  • 5 اقتباس
  • 72 تقييم
  • 136 قرؤوه
  • 26 سيقرؤونه
  • 22 يقرؤونه
  • 9 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

من أروع الروايات التي قرأتها والسبب في ذلك الترجمة الأدبية والفنية للكاتب العظيم مصطفى لطفي المنفلوطي مهارة في إثراء قاموس القاريء بألفاظ مستمدة من المصحف الكريم والمجلدات القديمة للغة الجزلى أما القصة فهي خفيفة لطيفة سامية تشعرك وكأنك تسبح في عالم مثالي ميتافيزيقي رائع .

1 يوافقون
اضف تعليق
1

قرأت هذه الرواية وقلبي يتأرجح بين الحزن والفرح،فأسلوب المنفلوطي طالما أثار إعجابي برشاقة عباراته وعذوبة وصفه إلا أنه كان آخر كتاب أقرأه له .

رواية جميلة لكن أغلب ظني بها أن مازادها جمالا هو اسلوب المنفلوطي الفذ بعيدا عن كتابات الروائي الأصلية التي لم تخلو من الرتابة إن غضضنا البصر عن الترجمة،ورغم ذلك فهي رواية ممتازة لمن هم حديثو العهد بالقراءة.

1 يوافقون
اضف تعليق
5

تحفة فنية و نص متكامل

المنفلوطي أبدع في الترجمة

2 يوافقون
اضف تعليق
4

يركز في الرواية على حقيقة كون المال ليس منبع السعادة، وأن السعادة الحقيقية تنبع من النفس.

1 يوافقون
اضف تعليق
4

القصه جميله ببلاغه المنفلوطي وطريقه سرده

ملاحظه بسيطه :الروايه طويله قليلا 😌وفيها تطويل للاحداث ولاكن لاننكر انها جميله جداا❤️❤️

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين