هموم داعية

تأليف (تأليف)
يبدأ الكاتب هذا العمل بمقولة مؤثرة تقول: «لا أدرى لماذا يخالطنى شعور بأننى أعيش فى القرن السابع أيام سقوط بغداد ووفاة الدولة العباسية، أو بعد ذلك بقرنين أيام سقوط غرناطة واختفاء الإسلام من الأندلس؟!» بهذه الكلمات يعرض الكاتب لهموم الداعية الكبير خاصة فى مجال الثقافة الإسلامية التى تحتاج إلى تنقية شاملة، وأن الدعاة فى حاجة لإعادة غربلة الموروث الثقافى الذى يحتضن البدع والخرافات وما وفد به الاستعمار الثقافى للحضارة المنتصرة .. إنها محاولة لرصد أخطائنا لتنقية أفكارنا حتى تنمو الدعوة على أسس الإسلام الحنيف.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2008
  • 155 صفحة
  • ISBN 9771423444
  • دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع
4.2 23 تقييم
113 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 4 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 23 تقييم
  • 25 قرؤوه
  • 40 سيقرؤونه
  • 8 يقرؤونه
  • 12 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

مر وقت طويل منذ أن منحت كتابا النجمات الخمس

فقد صفعني هذا الكتاب

نعم فلم أدرك كم المؤامرات التى تحاك ضدنا كمسلمين وضد ديننا الحنيف

والمصيبة أن من بنى جلدتنا ومن يتكلمون بألسنتنا يتورطون في تلك المؤامرات عن قصد أو غير قصد

بعض النقاط الرئيسية في الكتاب:

*الإنشغال بتوافه الأمور في الفقه والسنة وإقامة معارك طاحنة عليها وإغفال الأصول

مثل الشاب الذي إلتحق بكلية الطب كي لا يرتدي قميصا وبنطلونا كالفرنجة وفي النهاية ترك دراسة الطب !

*التمسك بالعروبة في قضية فلسطين بينما يتمسك اليهود بدينهم وإتخاذه ذريعة لوجودهم

وكأن التمسك بالإسلام عار وتخلف

بل وإذكاء روح التعصب والنعرات القومية والقبلية فهذا إيراني شيعى وهذا مغربي سنى وهذا سوري درزي

*طغيان حكام المسلمين وخنوع الشعوب الإسلامية وإستسلامها

وحكى ذكرياته عن حرب أكتوبر ودور الدعاة في تحفيز الجنود وحثهم على القتال وإسترداد الأرض المغتصبه

ولولا إذكاء الروح الإسلامية في نفوس الجنود ما إنتصرنا

*النظرة الصحيحة لوضع المرأة المسلمة

لإهاجم الدعاة المهوسوون جنسيا والذي يحرمون السفور ويقولون بأن صوت المرأة عورة

ويندد بالإزدواجية بقوله "إذا أنحرف الشاب تسوهل معه أما إذا انحرفت المرأة فجزاؤها القتل"

كانت تجربتي الأولى مع الغزالي ولا ينبغي أن تكون الأخيرة

أنصح به بشدة

0 يوافقون
اضف تعليق
0

من أطرف القصص التى واجهتها مع هذا الكتاب هو تحذير شيخ سلفى من قراءتى لمثل تلك الكتب ، ونصحنى بقراءه كتاب لمؤلف سعودى إسمه كتب حذر منها العلماء وكان كتاب هموم داعية ضمن تلك القائمة التى حذر منها العلماء .. هذا الكتاب من الأهمية أن يقرأة كل من يريد أن يفهم عقلية هؤلاء المتطرفين

2 يوافقون
اضف تعليق
4

إن العالم الإسلامي اليوم بحاجة إلى الرواد، ا لذين يجمعون إلى الفقه وحسن الدراية التجربة الميدانية، ليضعوا أيدينا على مواطن الداء، ويحددوا بلسماً للمشكلات الأساسية ويرتبوا الاهتمامات.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

يتضح في الكتاب بعد النظر والثقافة الموسوعية التي كان يتمتع بها الشيخ الجليل رحمه الله

يستعرض فيه مواقف واجهته خلال سنوات كثيرة من عمره كداعية

ويستعرض بعض الأشخاص الذين احتك بهم وكيف أن أمتنا لا يمكن أن تنتصر بأصحاب الفهم المنغلق والأفق الضيق

ويحذر من خطر الاهتمام بالفروع في الدين علي حساب الأولويات والأصول

ثم يضرب الأمثلة عن كيفية استغلال الكيان الصهيوني للعلم أثناء بنائهم لدولتهم

وكيف أن العرب والمسلمين تخلفوا عن ذلك وأصبحوا في حالة من السخف العقلي على حد تعبيره

كتاب أنصح بقراءته لكل من يريد أن يحظى برؤية شاملة عن أوضاع هذه الأمة

5 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 2008
  • 155 صفحة
  • ISBN 9771423444
  • دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع