كتاب حول العالم في 200 يوم > مراجعات من حول العالم في 200 يوم

حول العالم في 200 يوم - أنيس منصور
أبلغوني عند توفره
حول العالم في 200 يوم
تأليف (تأليف)
أبلغوني عند توفره
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم



مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 5

    أحب أن أنوه إلى أن هذا الكتاب قد تم إصدار الطبعة الأولى منه في عام 1962.. أي قبل أن يولد معظمنا بسنوات طويلة...

    ولذلك فإن ما يتحدث عنه أنيس منصور حدث في منتصف القرن الماضي .. قبل ظهور التكنولوجيا وقبل انتشار حتى بعض المظاهر الحضارية التي قد نعدها في أيامنا هذه من التراث...

    أنيس منصور كاتب معروف وغني عن التعريف والتقديم....وإذا قرأت الطبعة الثالثة والعشرين التي قرأتها أنا فستجد أن أول خمسين صفحة منه هي عبارة عن مقدمات للكتاب.. مقدمة الطبعة الثالثة والعشرين.. ثم مقدمة الطبعة التاسعة بقلم محمود تيمور... ثم مقدمة الطبعة الثالثة بقلم طه حسين.. وأخيرا مقدمتي الطبعتين الثانية والأولى لأنيس منصور نفسه..... ومن الضروري جدا أن تقرأ هذه المقدمات جميعها...أعجبتني جدا مقدمة محمود تيمور للكتاب.. فقد برع فعلا في وصف شخصية أنيس منصور بدقة ...

    يقول محمود تيمور في مقدمته أنه ظل يؤجل قراءة هذا الكتاب من تخوفه من حجمه الكبير (600 صفحة).. وقال إنه فتحه يوما من منتصفه تقريبا وقرأ فقرة....ومن شدة ما جذبه الكتاب فقد بقي يقرأ الكتاب ولم ينتبه إلا وقد وصل إلى نهايته في جلسة واحدة وهو لم يقرأ نصفه الأول بعد... فعاد وقرأ الكتاب من بدايته...

    الكتاب إذا ليس بحاجة إلى مدح أو إلى تسويق.. فسمعته تسبقه وسمعة كاتبه تكفي لتعرف مستوى الكتاب...

    سبق وأن مدحت أسلوب أنيس منصور ... ولكني لا أجد بدا من مدحه مجددا في ضوء كتابه هذا....

    أنيس منصور كاتب رائع باختصار... يجذبك بأسلوبه السهل والجزل في الوقت ذاته... ويحملك معه في أسفاره حول العالم وكأنك تصحبه فيها...ترى ما يراه وتحس ما يحسه وحتى إنك تكاد تشتم ما يشتمه من شدة براعته في الوصف ودقته في التعبير...

    قد تكون سيئة الكتاب الوحيدة هو أننا نقرأه الآن بعد مضي أكثر من خمسين سنة على كتابته... خلالها تغير الكثير على الدول التي زارها منصور وعلى العادات ووسائل النقل وأدوات التكنولوجيا وعلى البشر أيضا... فعلى سبيل المثال: لم تكن "مانيللا" هي عاصمة الفلبين عندما زارها أنيس منصور .. بل كانت مدينة "كيزون"....حيث تغيرت إلى مانيللا عام 1976..

    بالإضافة إلى ذلك.. فقد أصبحت تلك الدول التي زارها أنيس منصور معروفة لدى الجميع .. ويستطيع أي واحد أن يعرف كل ما يريده عنها من معلومات وأن ويتجول فيها ويزورها "زيارة إلكترونية" ويشاهد مئات الفيديوهات المصورة عنها وعن عادات شعوبها...

    ولكن بالرغم من ذلك فقراءة هذا الكتاب لا تعني السفر فقط.. بل تعني أيضا صحبة أنيس منصور في هذه الرحلات الشيقة...

    مأخذي على هذه الأسفار والكتاب بشكل عام هو أن أنيس منصور قد حرص على ارتياد جميع أمكان الترفيه ومحطات التسلية في جميع البلدان التي زارها.. وهو مليء بالمعلومات عن النوادي الليلية والبارات والمراقص .. طبعا بالإضافة إلى الفنادق والمقاهي والسينيمات..

    وسواء كان قد قصدها للكتابة عنها أو للترفيه عن نفسه فعلا فقد كان حريا به ألا يجعل للترفيه ذلك الحظ الكبير في كتابه هذا..

    أنيس منصور من الكتاب الرائعين جدا.. تقرأ له فلا تمل أبدا... تنتهي من كتابه فتتمنى لو أنه لم ينته...وتشتاق إلى قراءة كتبه الأخرى.. فقد حباه الله ملكة الوصف الدقيق وجمال التعبير وسلاسة الألفاظ وقربها من القلب وبعدها عن الرتابة والتكرار...

    وقد لاحظت أن معظم الكتاب المشهورين – مثل أنيس منصور – كانوا قد حفظا القرآن الكريم في صغرهم في "الكتّاب" .. مثل طه حسين ومثل أدونيس وغيرهم كثيرون... فقد أنار الله بصيرتهم وأطلق قريحتهم الكتابية ببركة حفظ كتابه الكريم...

    لطالما أمتعنا أنيس منصور بكتبه وأفكاره ونظرته الفريدة للأشياء المختلفة... وقد توفي أنيس منصور قبل عامين وأفضى إلى ما قدم.. ولا يمكنني إلا أن أطلب له الرحمة والمغفرة....

    حول العالم في 200 يوم...كتاب رائع ستندم أنك لم تقرأه قبلا..

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    أدب الرحلات كما يجب أن يكون ... كتاب ساحر .. لم أرد له أن ينتهى أبدا ... :)

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    مجرد قراءة عنوان الكتاب أسعدني وبث في روحي الشوق والعجلة لأبدأ به ..

    و سريعاً ما خاب ظني !!

    لم أجد فيه ما أتمنى قرائته في كتب الرحلات ..

    ربما لأنه كتاب قديماً ..

    يتكلم بشكل عام عن الأشياء المهمة .. أما بشأن الأمور التافهة لم تغب عن باله أدق أتفاصيلها !!

    أنتظرت أن يعطي لأديان البلدان زوايا أكثر.. وللمعالم السياحية الهامة ذكراً أكثر ( فهو لم يهتم إلا بوصف الأغاني والرقص والفتيات في كل بلد !!! ) ..

    ذكره مواضيع سخيفة لا حاجة لوجودها ..

    الإطالة في وصف بلد ما .. و الاختصار في بلد آخر

    ورغم كل ذلك لا أنكر جمال الوصف ..

    و والطرافة والطريقة المضحكة التي يتكلم بها ..

    وعدم نسيانه ذكر مواقفه وتجاربه مع سكان البلاد ..

    و إعطاء تاريخ البلدان القديم جزء لا بأس به في كلامه ..

    تجربة جميلة استمتعت بها :) ..

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    قال العقاد ذات مرة : "لقد طفت العالم و أنا في مكاني " ، ... هذا الكتاب بالذات يمكن أن يقوم بهذا الفعل ، يأخذكـ حول العالم في بلاد شرق آسيا و جزر أمريكا و غيرها ، كتاب رائع جــداً ... #شـكراً_أنيس منصور

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب اكتر من رائع واسلوبه جميل وسلس

    استمتعت بكل لحظة فيه

    وعشت كل لحظة ..سفر .تعب ..حزن

    .سعادة

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    كتاب رائع عشت معه جميع لحظاته وضحكت في كثير من مواقفه اسلوب جميل وسلس

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    يرد رائع يجعلك تريد انا تحزم حقائبك و تسافر بالفعل

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    والمسافر كما يقول المثل الإنغليزي: يجب أن يكون له عينا صقر ليرى كل شيء، وأن تكون له أذنا حمار ليسمع كل شيء، وأن يكون له فم خنزير ليأكل أي شيء، وأن يكون له ظهر جمل ليتحمل أي شيء، وأن تكون له ساقا معزة لا تتعبان من المشي.. وأن يكون له -وهذا هو الأهم- حقيبتان: إحداهما امتلأت بالمال والثانية امتلأت بالصبر!

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    كنت اسافر وانا اقرءه

    صعدت الى قمم الجبال و سبحت فى المياه و قابلت شخصيات و ركبت كل وسائل المواصلات ثم فوجئت انى لازلت فى بيتى

    ما اروع اسلوب الكتابه مع جمال الرحلات ووفرة المعلومات

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    هحاول أشتري نسخة قديمة من الكتاب عشان أعرف أحضر الأرواح بطريقة السلة وأحضر روح أنيس منصور و أخليه يكتبلي إهداءات بخط ايده :D :D :D

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    1 تعليقات
  • 0

    كتاب رائع :)

    طول عمري نفسي الف العالم ، والكتاب شجعني أكتر :))

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    لا أدري لماذا .. لكني تجرعت هذا الكتاب على مدى اسبوعين تقريبا !!

    أعجبني بعضه بشدة ..

    أعيب فيه عدة امور ثانوية .. كالتشتت مثلا .. فيبدو لي ان الكاتب قد قدمه كمنشورات ..

    فتجد الكثير من التكرار ..

    لكن لا بأس به :)

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    أنيس منصور موسوعة متنقلة، وفي هذا الكتاب يعرض لنا منصور بعض الدول التي زارها، والعادات والتقاليد.. إلخ، كتاب أدب رحلات طبيعي وعقلاني جدًا. مفيهوش شطحات فكرية زي كتب أنيس منصور عادةً

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    الكتاب بحق جميل وهو يعتبر من الكتب المميزه عن الرحلات .. ولكن عندى ملاحظه عليه

    انه كتب من سنوات طويله .. تغيرت فيها معالم بلدان وعادات وتقاليد كثيره

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    من أفضل كتب الرحلات التي قرأتها، أذكر أني وفرت من مصروفي في المرحلة الثانوية حتى أشتريه وكان ثمنه كبيراً عليَّ آنذاك، وحين قرأته لم أندم على شرائه بل قرأته بعدها أكثر من مرة، ودفعني هذا الكتاب البديع إلى قراءة أكثر من ثمانين كتاباً لأنيس منصور، لكن حصل لي شيء غريب بعد أن قرأت هذا العدد الكبير من الكتب للرجل إذ بدأت أستريب في هذا الكتاب "حول العالم في 200 يوم" بل إني بت أجزم الآن أنه لم يزر البلاد التي زعم زيارتها، وأنه كتب معظم كتابه وهو جالس على مكتبه؛ وعليه فهذا الكتاب يمكن له أن يكون كتاب رحلات خيالي أو كتاب قصص مشوقة، أما أن يكون واقعياً وصادقاً فهذا أبعد شيء عنه، لكن ما السبب الذي جعلني أقطع بهذا الرأي الغريب في هذا الكتاب؟ إنه أنيس منصور نفسه ففي كتبه الأخرى اعترف بأنه ألف أسماء كاتبات وكتاب وصار ينشر لهم في الصحافة، واخترع أسماء محررات ومحررين بل إنه اضطر إلى اختلاق حادثة موت إحدى محرراته المختلقات بعد أن اكتسبت شهرة كبيرة في الصحافة المصرية، وكان أنيس يعترف بتدبير مقالب وأكاذيب على المصريين والأجانب فيما يكتبه، وإذا كان هذا حاله بلسان حاله، فهل آمن عليه أن لا يؤلف هذا الكتاب باختلاق أحداثه وتلفيق زياراته، هل تقوى صحيفة مصرية على أن تدفع تكلفة تطواف صحفي لجميع بلاد العالم ينزل فنادقها ويزور معالمها وينتقل بين مدنها لمجرد أن يكتب حلقة أسبوعية تنشر في إحدى جرائد أخبار اليوم! ثم إن أنيس منصور اتجه بعد هذا الكتاب إلى الكتابة عن الأرواح والأشباح والذين عادوا من الموت أو هبطوا من السماء وغيرها من الاهتمامات التي يمكن له أن يزعم فيها ما يشاء دون أن يقوى أحد على تكذيب ما يدعيه باعتبارها غيبيات لا يقوى العلم على دحظها فكان هذا هو المجال الوحيد ليمارس أنيس هوايته في الاختلاق بعد أن فشل في الفلسفة، والأدب، وسبق لأنيس أن أعتذر لكثرة كتابته بأنه رجل لا ينام في الليل سوى ثلاث ساعات ويقضي الليل كله ساهراً وليس أمامه إلا أن يكتب ويكتب.. وينشر ما يكتبه تارة في مجلة وأخرى في جريدة، والخلاصة أن هذا الكتاب شيق جداً وأن كتابات أنيس منصور عامة شيقة لكنها تمتع ولا تنفع، وبعضها لا يمتع ولا ينفع، وإن كان له من كتب جيدة جديرة بالقراءة فهي: في صالون العقاد كانت لنا أيام، الخالدون المئة، عبدالناصر المفترى عليه أو المفتري علينا، أعجب الرحلات في التاريخ، حول العالم في 200 يوم، أما بقية كتبه فأهيلوا عليها التراب، ويا ضيعة الساعات والأيام التي قضيتها في القراءة له، إذ لا شيء أقسى على القارئ من أن يكتشف أن المؤلف خدعه وكذب عليه وفعل هذا وهو مستمتع بما يفعله بقرائه بل ويستلقي على قفا مخيلته من شدة الضحك.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    للاسف انتهت رحلتى مع هذا الكتاب والتي استمرت لمدة 20 يوم

    نعم فلقد حاولت قدر الامكان ان ابطأ في قراءة هذا الكتاب لكي استمتع بكل لحظة قضيتها مع انيس منصور

    تفاصيله الدقيقة جعلتنى اعيش معة كل لحظة في رحلته حول العالم

    رغم ان الكتاب قديم الا انى استفدت منه واتعلمت حاجات جديدة عن شعوب كتير :)

    نصيحة اذا كنت تريد ان تلف العالم وانت في مكانك فاقرأ هذا الكتاب :)

    حقا لا استطيع ان اعبر عن مدي اعجابي باسلوب الكاتب وروعة الكتاب

    يستحق ال 5 نجوم وبجدااارة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    شخصيا اجد حبا لا منتهي للسفر والتعرف على عادات الشعوب .. وهذا ما فعل انيس فقد اخذنا معه لزيارة اماكن نتمنى زيارتها .. اسلوب جميل بالكتابة .. تمنيت لو انه كتب المزيد .. رحم الله انيسا فقد كان نعم الانيس

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    كتاب ساحر ورحلات رائعهــ ^ لكن أسلوب الكاتب لم يعجبنى حقيقة لكونه مزيجاً من الفصحى والعامية وأيضا لإطالته الغير مفيدة أحياناً.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1

    كتاب عادي فيه أفكار علمانية كما عهدنا من أنيس منصور (كمثال لا الحصر يقول ان الزنا ظاهرة طبيعية لن نستطيع منعها)...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    من اجمل ماتقرئه روعه الوصف للاماكن وطريقه الكاتب الى بتحسسك انه فعلا واخدك معاه او صاحبك وبيحكيلك وصاحب خفيف الدم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
1 2 3 4 5 6 ... 14
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين