هكذا علمتني الحياة

تأليف (تأليف)
يسجل الدكتور مصطفى السباعي في هذا الكتاب خواطره المستمدة من عمق الحياة.. من مشاكلها وهمومها.. دوّن هذه الخواطر التي مثلت خلاصة تجربته في هذه الحياة سجلها كما وردت غير مرتبة ولا مبوبة.. وهي كذلك كما خطرت في باله أو كما استلهمت من خلال بصره الذي يقع في كل الأحيان على أشياء تثير الخواطر.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2010
  • 240 صفحة
  • ISBN 9775146518
  • دار السلام
3.9 126 تقييم
609 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 15 مراجعة
  • 10 اقتباس
  • 126 تقييم
  • 153 قرؤوه
  • 178 سيقرؤونه
  • 61 يقرؤونه
  • 58 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

يقال أن الحياة مدرسة تعلمك دروسا ثمينة،لا تنساها أبدا..

نعم إن الحياة مدرسة تعلمك وتقويك،وتساعدك على مواصلة المسير..

هذا ما استنتجته بعد قراءتي لكتاب الدكتور مصطفى السباعي بعنوان هكذا علمتني الحياة..

بعد قراءتي لهذا الكتاب والسفر عبر صفحاته،أدركت فعلا أن الحياة مدرسة..

الكتاب وضع فيه الدكتور مصطفى السباعي مجموعة من الخواطر الإيمانية والدعوية والتربوية،مستعينا فيها بتجربته الشخصية في هذه الحياة..

حيث أن الدكتور مصطفى السباعي لم يقتبس من من أي كتاب أو مصد آخر،كل ما هو في الكتاب خلاصة رحلته في هذه الحياة..

بدأ الدكتور كتابة هذه الخواطر بعد أن أقعده المرض وجعله يلزم سرير المشفى،هناك في المشفى بدأ الدكتور مصطفى السباعي بوضع تجاربه في الحياة..

ولم يستخدم منهج محدد في كتابات هذه الخواطر،بل كان يكتب حسب الوضع الذي يعيشه سواء على مستوى حياته الشخصية أو الحياة العامة..

في الكتاب مجموعة من الإرشادات والنصائح التي نحتاجها جميعا في هذه الحياة،وكل ما هو مكتوب يعبر عن رأي الكاتب الشخصي وميولاته..

الكتاب قام بجمعه أصدقاء الدكتور بعد وفاته،وقسم الكتاب إلى قسمسن

القسم الأول:وضع فيه مجموعات الخواطر الإيمانية والإرشادات التربوية والنصائح الدنيوية مما عاشه وتعايش معه الكاتب من مرض إلى شفاء إلى فرحة إلى حزن،ذكرى وفاة مقرب،ذكرى ولادة ابنه،وضع الكاتب لكل تجربة مرة بها خلاصة أو درس أو عبرة،وأحيانا تكون على شكل أشعار..

في القسم الثاني..

وضعت مقالات نشرها الدكتور مصطفى السباعي على صحيفة المنار،بالإضافة إلى نص الكلمة التي ألقاها الدكتور مصطفى السباعي في احتفال الهيئة الوطنية.. في لبنان بالذكرى الثامنة لجامعة الدول العربية،والتي لقيت إستحسانا كبيرا في الأوساط العربية حيث وجه فيها نقدا لآليات العمل داخل الجامعة العربية..

الكتاب يحتوي على فوائد مهمة،نحتاجها في حياتنا..

رحم الله الدكتور مصطفى السباعي،وبارك في كل من ساهم في جمع هذا الكتاب ونشره..

7 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب جميل جدا .............جمع مجموعة من الخواطر التي سجلها الكتور مصطفى السباعي أثناء مرضه وتتنوع هذه الخواطر من مجال لاخر من مجالات الحياة المختلفة كما وتظهر تعمق الدكتور مصطفى في تحليل مواقفه المختفة ومشاكل الحياة وعمومها وكما تظهر نظرته إلى الحياة بطريقته الخاصة و تمتع الكتاب بأسلوب عرض مميزة ق لا توجد في مثلها من الكتاب فالكتاب لم يتم فهرسته بالموضوعات بل نشرت الخواطر فيه كما كان يسجلها الكاتب فكلما أتت في باله فكرة دونها دون ترتيب ولا تنظيم وهذه الطريقة تجعلك تنتقل بين موضوع لاخر مما يجعلك لا تمل من الكتاب ،وكما يظهر من خلال الكتاب تمتع الكاتب بالثروة اللغوية الشديدة فتجده يستخدم الكثير من الألفاظ المختلفة لنفس المعنى وهذا ما يجعل المعنى يصل إلى القارئ بطريقة أسهل.

1 يوافقون
اضف تعليق
0

Sofian

0 يوافقون
1 تعليقات
0

مكملتوش ,بس كان كويس ^ ^

0 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب رائع

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 2010
  • 240 صفحة
  • ISBN 9775146518
  • دار السلام