هذا الدين

تأليف (تأليف)
يتناول الكتاب مجموعة أبحاث دينية تتناول الإسلام ومنهجه وسماحته
التصنيف
عن الطبعة
4.2 23 تقييم
95 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 5 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 23 تقييم
  • 28 قرؤوه
  • 30 سيقرؤونه
  • 3 يقرؤونه
  • 5 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
1

لغة فقط، لا فكر ولا فكرة.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

هذا الدين:

"والذين جاهدوا فينا لنهديهم سبلهم"

"ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض"

"قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابد ما عبدتم ولا أنتم عابدون ما أعبد لكم دينكم ولي دين"

هذا الكتاب على صغر حجمه إلا إنه أعطاني دفعة نور و إيمان و تأكيد على معاني متعلقة بفطرة الإنسان السوية التي يخاطبها هذا الدين

0 يوافقون
اضف تعليق
4

ملخص الكتاب :

يعرض الشهيد سيد قطب بإسلوب أدبي راقٍ عبقرية هذا الدين وعبقرية المنهج الإسلامي ، ويبين للقارئ لما هذا المنهج الإسلامي منهج فريد للبشر يتحقق بجهود البشر وطاقاتهم لا بعصا سحرية وكلما كان الجهد البشري في تحقيق هذا المنهج اكبر كلما تحقق هذا المنهج في حياة البشر بشكل أوضح ، ويظهر أيضا في الكتاب أن المنهج الإسلامي منهج متفرد لا يصح إسلامنا إلا بعد أقررانا بأن لله وحده الحق في وضع المناهج للبشر فالله وحده القادر على وضع منهج متكامل للبشر لا عيب فيه ولا نقص بعيد عن الهوى والضعف البشري ، ويظهر لنا أيضا كم هو منهج ميسر يعرف الفطرة البشرية فقد حرر الإنسان من قيود الذل ومن قيود العبودية ومن قيود النقياد وراء شهوة معينة ، ويعرض الكتاب كيفية تحقيق هذا المنهج في حياة البشر وكيف تحققه الجماعة المسلمة

ملاحظاتي على الكتاب :

- كتاب فكري رائع بإسلوب أدبي راقٍ -يجيب على الكثير من الأسئلة حول المنهج الإسلامي وكيفية تحقيقه - لا أنكر أني قرأته أكثر من مرة لأفهم معناه جيدا

0 يوافقون
اضف تعليق
1

الكتاب الثاني الذي قرأته لسيد قطب بالإضافة إلى روايته الهزيلة المسماة ( أشواك ) ،، ومع كل صفحة أندهش أكثر وأكثر ،، كيف يقال عن هذا الرجل أنه مفكر عظيم وداعية ؟!

بل إنني حتى لا أفهم لماذا أعدمه ( جمال عبد الناصر ) !!

الفكرة الأساسية في هذا الكتاب هي الدعوة لتطبيق الشريعة والحكم الإسلامي ،، ولكنها مجرد فكرة نظرية تعتمد على أن الإسلام دين عظيم وبه مزايا كثيرة وأن النظام الحالي به عيوب كثيرة ،، بدون أن يشرح لنا أولًا كيف سيطبق الشريعة ومن الذي من حقه أن يحكم باسم الإسلام ،، وما هي وسائله لتحقيق أهدافها ثانيًا .

هل قرأ أحدكم كتابات ( كارل ماركس ) ونبوءاته عن سقوط الرأسمالية ودعوته لما يعرف اليوم بالاشتراكية أو الشيوعية ؟! حسنًا ،، الاثنان يكتبان بنفس الأسلوب ،، مجرد تنظير في الفراغ

اقرأ معي كيف يجاوب سيد قطب عن سؤال يستفهم عن الضمانات التي تجعل الجماعة المسلمة تحقق محاسن نظام الحكم الإسلامي ،، الإجابة هي ،، ولا أدري كيف قالها : " والضمانة الحقيقية للمنهج الإسلامي كله كامنة في ضمير المسلم " صفحة : 20

هل هذه إجابة رجل يحمل دعوة حقيقية يسعى لتطبيقها ؟!!

ـــــــــــــــ

أغلب الكتاب استشهادات من عصور الإسلام الذهبية ليدلل على عظمة الإسلام ،، المشكلة أنه لا أحد ينكر عظمة الإسلام ،، ولكن وجود رصيد في ماضينا لا يكفي لصنع مستقبلنا ،، فبدون تخطيط وخطوات عملية محسوبة لن نضيف جديدًا على رصيد الماضي المضئ.

ـــــــــــــــ

يقسم سيد قطب الأرض إلى : (( أرض يسيطر عليها النظام الإسلامي وتحكمها الشريعة الإسلامية وهي "دار الإسلام" الأرض التي لا يسيطر عليها النظام الإسلامي ولا تحكمها الشريعة الإسلامية هي "دار الحرب" أيا كان سكانها. ))

صفحة : 88

أي أن مصر الآن "دار حرب" رغم أن أغلبية سكانها مسلمين ولكن لا يسيطر عليها النظام الإسلامي ولا تحكمها الشريعة !!

ثم يشرح لنا علاقات دار الإسلام بدار الحرب ضمن ثلاث تصنيفات أساسية وهم ( العهد والميثاق - الموادعة - الحرب ) ،، لا يختلف اثنان على فهم الحرب أو المعاهدة ،، ولكن سيد قطب لم يشرح لنا ما معنى الموادعة فاكتفى بهذا السطر ( وإما أن تكون هناك موادعة - بلا معاهدة مؤقتة - فهي الموادعة إلا أن ينبذ إلى أهل دار الحرب - عند خوف الخيانة - ويعلنوا بانقضاء فترة الموادعة ) صفحة : 88

أي أن الأمر متروك لاحساس أهل دار الاسلام !!!

ـــــــــــــــ

لو لم يُعدم سيد قطب لما صُنعت كل هذه الهالة المحيطة به ،، أفكاره بالأساس لم تكن لتعيش طويلًا

0 يوافقون
4 تعليقات
5

هذا الكتيب الصغير هو عندي من الروائع ...

أسلوب سيد قطب الأدبي الراقي ومنهجه في توصيل مفاهيم أساسية وهامة عن الإسلام بشكل مبسط وذكي

راائع حقًا .. أنصح به الجميع :)

4 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين