في حضرة الغياب

تأليف (تأليف)
في حضرة الغياب سطراً سطراً أنثرك أمامي بكفاءة لم أوتها إلا في المطالع/وكما أوصيتني، أقف الآن باسمك كي أشكر مشيعيك إلى هذا السفر الأخير، وأدعوهم إلى اختصار الوداع والانصراف إلى عشاء احتفالي يليق بذكراك/ فلتأذن لي بأن أراك وقد خرجت مني وخرجت منك، سالماً كالنثر المصفى على حجر يخضر أو يصفر في غيابك. ولتأذن لي بأن ألمك، واسمك، كما يلم السابلة ما نسي قاطفو الزيتون من حبات خبأها الحصى. ولنذهبن معاً أنا وأنت في مسارين: أنت، إلى حياة ثانية، وعدتك بها اللغة، في قاريء قد ينجو من سقوط نيزك على الأرض. وأنا، إلى موعد أرجأته أكثر من مرة، مع موت وعدته بكأس نبيذ أحمر في إحدى القصائد.فليس على الشاعر من حرج إن كذب.وهو لا يكذب إلا في الحب .
التصنيف
عن الطبعة
4 2150 تقييم
8461 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 25 مراجعة
  • 67 اقتباس
  • 2150 تقييم
  • 1509 قرؤوه
  • 2984 سيقرؤونه
  • 1044 يقرؤونه
  • 648 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

هربت الكلمات خجلا من التقييم ..تبا لو كنت قلما و نلت شرف الكتابة من يديك سيد محمود💔💔

0 يوافقون
اضف تعليق
4

النائم لا يكبر في النوم، ولا يخاف ولا يسمع أنباء تعصر العلقم في القلب. لكنك تسأل نفسك قبل النوم: ماذا فعلتُ اليوم؟ وتنوس بين ألم النقد ونقد الألم.. وتدريجياً تصفو وتغفو في حضنك الذي يلمّك من أقاصي الأرض، ويضمك كأنك أمُّك. النوم بهجة النسيان العليا. وإذا حلمت، فلأنَّ الذاكرة تذكرتْ ما نسيتْ من الغامض.”

1 يوافقون
اضف تعليق
0

في حضره الغياب يغيب كل شيء الا انت

1 يوافقون
1 تعليقات
5

عبقري جدا

أكتوبر 2017

0 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب واضح انه جيد وسوف اقوم باشتريه وشكرا لكم

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين