فقه السيرة - محمد الغزالي
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

فقه السيرة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

لم يتسنى لأحد من البشر أن يحيط بجوانب شخصية الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، كما لم يستطع أحد منهم أن يدرك عظمة المصطفى الذي جعله الحق سبحانه وتعالى رحمة للناس جميعاً وهادياً إلى نور الحق واليقين. وقد بذل الكثير من علماء الأمة وسعهم فألفوا وكتبوا في سيرة "المصطفى" صلى الله عليه وسلم وكلهم معترف بتقصيره في هذا الجانب ومقر بعجزه. غير أن مؤلف هذا الكتاب قد أقدم على الكتابة في سيرة الرسول الكريم وأمامه غاية تتجاوز المعنى المحدود من رواية السيرة والاتعاظ هبا والاعتبار بنهج صاحبها فمعرفة الأمور القليلة عن السيرة متساوي عند مؤلف هذا الكتاب الجهل بها. فهو لا يريد أن تتحول الحقيقة الكبيرة إلى أسطورة خارقة لأن حياة محمد بالنسبة للمسلم يجب أن تكون مصدر الأسرة الحسنة التي يقتفيها ومنبع الشريعة العظيمة التي يدين بها، لذا فهو يحرص على إعطاء القارئ صورة صادقة عن سيرة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ويجتهد في إبراز الحكم والتفاسير لما وقع من حوادث مستفيداً في كل ذلك من السير التي كتبها القدامى والمحدثون حيث يمزج بين منهجي كل منهما، حيث يجمع من تفاصيل السيرة موضوعاً متماسكاً، ويوزع النصوص والمرويات الأخرى بحيث تتسق مع وحدة الموضوع وتعين على إتقان صورته و إكمال حقيقته هادفاً من وراء عمله إلى تنمية الإيمان وتزكية الخلق.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2008
  • 415 صفحة
  • دار الدعوة للطباعة والنشر

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

أبلغوني عند توفره
4.1 16 تقييم
69 مشاركة

اقتباسات من كتاب فقه السيرة

إن المسلمين الآن يعرفون عن السيرة قشوراً خفيفة، لا تحرك القلوب ولا تستثير الهمم، وهم يعظمون النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته عن تقليد موروث ومعرفة قليلة، ويكتفون من هذا التعظيم بإجلال اللسان، أو بما قلّت مؤنته من عمل

مشاركة من د.صديق الحكيم
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب فقه السيرة

    16

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    هذا هو السر في أن الوثنية التي لا تعرف االله تزعم أنها بأصنامها تتقرب إليه وتبغي مرضاته...!!

    جزء من الحق، في أجزاء من الباطل، في سياق يصرف الناس آخر الأمر عن االله، ويبعدهم عن ساحته..!!

    وأعظم نكبة أصابت الأديان إثر عدوان الوثنيات عليها، ما أصاب شريعة عيسى بن مريم عليه السلام من تبدل مروِّع، رد

    نهارها ليلا، وسلامها وَيْلاً، وجعل الوحدة شرآة، وانتكس بالإِنسان، فعلق همته بالقرابين، وفكره بالألغاز المعمَّاة.

    إن خرافة الثالوث والفداء تجددت حياتها بعدما أفلحت الوثنية الأولى في إقحامها إقحاماً على النصرانية الجديدة، وبذلك

    انتصرت الوثنية مرتين: الأولى في تدعيم نفسها، والأخرى في تضليل غيرها.

    💫💫💫💫💫💫💫��💫💫

    "إن االله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم، عربهم وعجمهم؛ إلا بقايا من أهل

    الكتاب".

    وهذه البقايا هي التي ظلت مستعصية على الشرك برغم طوفان الكفر الذي طمَّ البقاع والتلاع

    ✨✨✨✨✨✨✨

    أتيتَ والناس فوضى لا تمر بهم إلا على صنم قد هام في صنم

    فعاهل الروم يطغى في رعيته وعاهل الفرس من آِبْر أصم عَمي

    💫💫💫💫💫

    لم يكن محمد عليه الصلاة والسلام إماما لقبيل من الناس صلحوا بصلاحه، فلما انتهى ذهبوا معه في خبر آان، بل آان قوة من

    قوى الخير، لها في عالم المعاني ما لاآتشاف البخار والكهرباء في عالم المادة. وإن بعثته لتمثل مرحلة من مراحل التطور في

    الوجود الإنساني، آان البشر قبلها في وصاية رعاتهم أشبه بطفل محجور عليه، ثم شبّ الطفل عن الطوق ورشح لاحتمال

    الأعباء وحده. وجاء الخطاب الإلهي إليه -عن طريق محمد (صلَّى االله عليه وسلم) يشرح له آيف يعيش في الأرض، وآيف

    يعود إلى السماء. فإذا بقي محمد (صلَّى االله عليه وسلم) أو ذهب فلن ينقص ذلك من جوهر رسالته. إن رسالته تفتيح الأعين

    والآذان، وتجلية البصائر والأذهان، وذلك مودع في تراثه الضخم من آتاب وسنة.

    ***************************************************

    {قُلْ إِنْ آُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمْ اللَّهُ توَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ}.

    ثم إن نبي الإسلام لم ينصب نفسه "بابا" يهب المغفرة للبشر ويمنح البرآات، إنه لم يفعل ذلك يوماً ما، لأنه لم يشتغل بالدجل

    قط.!!

    إنه يقول لك تعال معي؛ أو اذهب مع غيرك من الناس لنقف جميعاً في ساحة رب العالمين نناجيه "اهدنا الصراط المستقيم.

    صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين".

    فإذا رضي عنك هذا النبي -دعا االله لك.. وإذا رضيت أنت عنه ووقر في نفسك جلال عمله وآبير فضله فادع االله آذلك له! فإنك

    تشارك بذلك الملائكة الذين يعرفون قدره ويستزيدون أجره (إن االله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه

    وسلموا تسليماً).

    وليس عمل محمد عليه الصلاة والسلام أن يجرك بحبل إلى الجنة، وإنما عمله أن يقذف في ضميرك البصر الذي ترى به

    الحق. ووسيلته إلى ذلك آتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه مُيَسر للذآر، محفوظ من الزيغ. وذاك سرّ الخلود في

    رسالته.

    فلننظر آيف عالج الرسول عليه الصلاة والسلام البيئة التي ظهر فيها على ضوء هذه الطبيعة المفروضة في رسالته، ولننظر

    قبل ذلك إلى أحوال هذه البيئة نفسها.

    روى ابن عبد البر عن الضحاك بن مزاحم "ياتي على

    الناس زمان يعلق فيه المصحف حتى يعشش عليه العنكبوت، لا ينتفع بما فيه، وتكون أعمال الناس بالروايات والأحاديث"

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    أستاذنا العلامة الداعية الكبير الإمام محمد الغزالي

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون