عبقرية الصديق

تأليف (تأليف)
اعتنى الكثير من المؤرخين بترجمة سيرة الصحابي الجليل «أبو بكر الصديق» فلم يعد هناك الكثير مما يقال عنها، وقد أدرك العقاد هذا الأمر فجاء كتابه عن الصديق مختلفًا؛ فقدم دراسة نفسية تحليلية لشخصية الصديق ليتعرف على صفاته وسماته الشخصية ويستنبط بواعث سلوكه، فيسوق العقاد الأخبار والحوادث التاريخية لا ليعرضها هي نفسها بل ليضع يده على مفاتيح شخصية الخليفة الأول من خلال تعاطيه مع الأحداث وتعامله مع الناس. كما يقترب من بيئته وحياته قبل الإسلام وبعده وظروف إسلامه، ثم يعقد المقارنة بينه وبين «عمر بن الخطاب» ليظهر الفروقات بين شخصياتهما وطباعهما، كما يقدم جوانب من إدارته لشئون الخلافة في الدولة الإسلامية الوليدة وكيف تصرف تجاه الأزمات التي كادت أن تعصف بها.
عن الطبعة
3.8 95 تقييم
1221 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 15 مراجعة
  • 16 اقتباس
  • 95 تقييم
  • 183 قرؤوه
  • 440 سيقرؤونه
  • 387 يقرؤونه
  • 23 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

بعد أن أعجبتني عبقرية محمد قررت قراءة هذا الكتاب للترتيب التاريخي، لكن إكتشفت أن العقاد ألف عبقرية عمر أولاً وأعتقد أنه العقاد ألف هذا الكتاب لشعوره بالحياء من تأليفه عبقرية عمر أولاً، (فلم لا أدخل في نفسية العقاد كما دخل نفسية سيدنا أبو بكر :P) فجاء الكتاب مملا في معظمه، فعنوانه عبقرية الصديق نعم ولكن باقي العنوان هو "بالمقارنة بعبقرية عمر"، فرضي الله عنهما وجهان لعملة واحدة اسمها العبقرية، لكنه أسهب في الوصف والتحليل والحذلقة -كعادته البغيضة- حتى شعرت بالملل، وكان لا بد من قراءة عبقرية عمر أولاً لأنه إقتبس هنا الكثير مما ألفه فيها، فإلى عبقرية عمر

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

111224699

00=====. 999999”9q13

0 يوافقون
اضف تعليق
4

أسلوب العقاد مميز وفصيح لكن يعيبه كثرة الإسهاب والكتاب ركز أكثر على جانب الخلافة وحروب الردة من حياة أبي بكر

عندما قرأته استعصى علي الأسلوب ربما لأني لست قارئاً نهماً فلم تسعفني مفرداتي لكن الأسلوب كان رائع ربما سأقرأه ثانيةً

ليس بالكتاب الذي تؤخذ منه الأحداث ولم يكن هذا هدف العقاد منه وقد أوضح هذا في المقدمة

0 يوافقون
اضف تعليق
4

جميل

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين