شارك Facebook Twitter Link

لا تحزن

تأليف (تأليف)
عيدُ على خيرِ حالٍ عدْتَ يا عيدُ فنحنُ في مسمعِ الدنيا أناشيدُ على شفاهِ فمِ العلياءِ بسمتُنا ومن غمامِ سمانا يُورقُ العُودُ من ليلةِ الغارِ فارقْنا مآتِـمَنا منْ وقعِ «لا تحزنْ» انسابتْ تغاريدُ وكيفَ نحزنُ والكونُ انتشى طرباً من هدي (اقرأ) توحيدٌ وتجديدُ وكيفَ نأسى وفي أرواحِنا ألَقٌ من رحمةِ اللهِ منها تُعشبُ البِيدُ نحنُ الحياةُ فهل تقسو الحياةُ بنا من وحيِنا سالَ بالأنهارِ جُلمودُ ونحنُ قصةُ حبٍّ صاغَها مثلاً محمدٌ وتلاهُ السادةُ الصِّيدُ بلالُ أَطلقها، سلمانُ صدَّقها عمَّارُ عانَقها والبيضُ والسودُ فاخلعْ رداءَ المآسي وابتهجْ فرَحاً في موكبِ اللهِ تقديسٌ وتحميدُ الفجرُ يَضحكُ والشمسُ اكتستْ حُللاً منَ البهاءِ وهذا البدرُ مولودُ وللنجومِ ابتسامٌ ساحرٌ سطعتْ في الليلِ أعلامُهُ والنُّورُ ممدودُ أما ترى الزّهرَ حيّانا بِطلعتِهِ يفتُّر عنْ بسمةٍ في حسنِها العيدُ كُنْ كالضُّحى مُشرقاً أوْ كالسَّنا ألَقاً فالبرقُ قبلَ نزولِ الغيثِ محمودُ الطيرُ غنّى ومالَ الغصنُ مُنتشِياً والنَّهرُ صفّقَ والوادي زغاريدُ فودِّعِ الهمَّ فالدنيا مُوَلّيةٌ وبشِّرِ النفْسَ فالبشرى مواعيدُ
4.1 5020 تقييم
29959 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 182 مراجعة
  • 362 اقتباس
  • 5020 تقييم
  • 7719 قرؤوه
  • 10007 سيقرؤونه
  • 4048 يقرؤونه
  • 1837 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

كتاب لا تحزن لمؤلفه عائض القرني كتاب مفيد تحاكم إلى المنطق السليم و العقل الصحيح، و النقل المعصوم فيه آيات و أبيات و صور وعبر و فوائد و شوارد و أمثال و قصص سكبت في سياق ألمعي، فكانت دواءً للقلب المفجوع و الروح المنهكة، و النفس الحزينة البائسة.هذا الكتاب يقول بفصاحة اللفظ و سلاسة النقد و طيب الكلام أبشر و و اسعد و تفاءل و اهدأ، و عش الحياة كما هي طيبة رضية بهيجة.

4 يوافقون
اضف تعليق
1

Good

2 يوافقون
اضف تعليق
5

بارك الله في أناملك دكتور عائض القرني دخلت الكتاب شخصا وخرجت شخصا آخر

1 يوافقون
اضف تعليق
0

جميل

1 يوافقون
اضف تعليق
3

عندما تبدأ بقراءة هذا الكتاب ستكتشف أنه كتاب عادي جدًا وأنه نوع من التنمية البشرية تخصص مواساة من ناحية دينية، ومن رأيي أن سبب شهرته تلك هو عدد الحزانى في الوطن العربي..

ويمكن تلخيص الأمر في أن الثقة بالله هي رسالة الدكتور عائض القرني في هذا الكناب.

5 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين