في سبيل التاج

تأليف (تأليف)
سيَظلُّ حب الوطن من أسمى المعاني والقيم، والذي من أجله يُضحي الإنسان بكل غالٍ ونفيس. تدور أحداث الرواية حول ثورة «البلقان» ورفضهم الحكم العثماني في القرن الرابع عشر؛ فأعدت الدولة العثمانية جيوشها لكَبْح جِمَاح الثورة. وبينما يستعد الجيش البلقاني للدفاع عن استقلال شعبه يحاول والد «قسطنطين» خيانة وطنه من أجل زوجته وتعطشه للسلطة، ويدخل الابن والأب في نقاش يصور الصراع بين حب الوطن وحب الأسرة، غير أن «قسطنطين» لم يتردد طويلًا وانتصر لحب وطنه وقتل والده، ثم تأتي التضحية الأخيرة فيُضحي بنفسه، ويُساق إلى الإعدام دون أن يبوح بالسر؛ مفضلًا شرف أسرته عن شرفه الشخصي.
التصنيف
عن الطبعة
4.1 118 تقييم
1239 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 24 مراجعة
  • 14 اقتباس
  • 118 تقييم
  • 271 قرؤوه
  • 452 سيقرؤونه
  • 245 يقرؤونه
  • 21 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أحبائي

كاتبنا الكبير المنفلوطي

0 يوافقون
اضف تعليق
0

واحدة من اهم الروايات التى نشرت وقتها فى وقت اتهم المنفلوطى بعدم المشاركة بقلمه فى حركة الكفاح الوطني فى مصر

الا انه حال نشر تلك الرواية اتضح للكافة خطأ هذا الرأي و التى اختارها الكاتب من الأدب العالمي للترجمة و قام بإدخال تعديلات عليها بالحذف و الإضافة كاشفا عن براعة فى اعادة صياغتها مصورا الصراع فى نفس البطل ما بين حبه وواجبه تجاه وطنه و حبه لوالده و الذى ينتهى بانتصار حب الوطن على ماعداه ليستمر صراع داخل بطل الرواية مع احساسه بارتكابه الذنب تجاه والده

0 يوافقون
اضف تعليق
4

الرواية جميلة جدا ومليئة بالكلام الرائع وطريقة الكتابة سلسة وجميلة والنهاية بائسة ولكن أعجبتني.

0 يوافقون
اضف تعليق
0

رواية مشوقة

1 يوافقون
اضف تعليق
0

روايه ادبيه من وحي القريحه الخياليه

فما علمنا للجيوش الاسلاميه همجية

ممجه كالتي وصفها قسطنطين لأباه

وما كان دأب الفاتحين الإسلاميون ولا عقيدتهم

واري ان المترجم استرعاه حب وبر الوالدين علي

مادونه من الاساءة للإسلام ودعاته الفاتحين

ولاغرو ان يكتب هكذا روايه كاتب فرنسي

اما ان تترجم مع التقديم لها بهذا الاطراء وغض الطرف

عما حوته من هذا التزيف لجيوش الفتح الإسلامي

فهذا مالا يقبله عربي مسلم

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين