الرجال من المريخ والنساء من الزهرة

تأليف (تأليف)
يأتي هذا الكتاب ليسدّ حاجة ماسة لدى الرجال والنساء لتأسيس فهم صائب عن الطبيعة المختلفة للرجال والنساء، كما أنه يعطي صورة عن نمط حياة غالبية مجتمعات الأرض، وذلك في ظل الاتجاه العالمي وسهولة انتقال التأثيرات من مجتمع إلى آخر، والتي تتسم بالكثير من التوترات والإحباطات المتكررة. جاء الكتاب نتيجة خبرات علاجية عميقة ودراسات ميدانية وتحليل لبيانات جمعت من عينات ونماذج كثيرة. نقل الكاتب تلك الصور من موقعه كمتخصص في هذا المجال الاجتماعي، بلغة سهلة جعلت موضوعه المتخصص ذاك مقروءاً من قبل جميع القراء على اختلاف مستويات تحصيلهم العلمي حتى أنه جعل من كتابه رحلة من الاستبصارات والاستكشافات المكتوبة بطريقة ممتعة لا يستطيع القارئ الوقوف عن متابعتها. يتحدث المؤلف حول طبيعة الفروق بين الرجال والنساء ليطرح آراءه في طريقة تحسين الاتصال والعلاقات بين الأفراد والأزواج.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2007
  • 402 صفحة
  • مكتبة جرير
3.7 400 تقييم
2982 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 68 مراجعة
  • 46 اقتباس
  • 400 تقييم
  • 731 قرؤوه
  • 1056 سيقرؤونه
  • 349 يقرؤونه
  • 186 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

كتاب رائع لفهم طبيعة الطرف الأخر

0 يوافقون
اضف تعليق
5

يشرح الفرق بين الرجال والنساء في التفكير واللغة بطريقة ممتعة للتفاصيل أةتر قناتي في يوتيوب عالمي الأخضر

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب رائع قادني إلى فهم الكثير من الفروق في التفكير بين الجنسين و غيرها الكثير .. خصوصا و أني أعشق علم النفس .. أنصح به و بشدة

0 يوافقون
اضف تعليق
5

من أروع الكتب التي قرأتها، أنصح كل مقبل على الزواج قرأته.

0 يوافقون
اضف تعليق
4

و أخيرا أنهيتُ هذا الكتاب و كدت أن أنتهيَ معه أيضا، إنه يصنّف في فئة المُمِّل المفيد، بمعنى الشّر الذي لا بد منه.

الرجال من المريخ و النّساء من الزهرة، لكاتبه جون غراي هو الدليل العملي لفهم كل جنس للآخر، المبني، على أساس الإختلافات و الفروقات في التركيبة الشاعرية و العقلية لكل من الرجل و المرأة.

يبيّن ذلك جون غراي عن طريق اعتبار أن الرجال أساسا هم سكان مرّيخيون و النساء هنّ زهريّات، و على هذا الأساس يتقرّر أنهما يتكلمان لغتين مختلفتين، و كل اختلاف في اللغة يؤدي إلى اختلاف في التعبير و كذلك في التّلقّي.

يُعرّج الكاتب في فصوله، على الكثير من النقاط، فأمّا أهمّها -والّتي علقت في ذهني- هي كالتّالي:

- الإختلاف في الإحتياجات بين الرجل و المرأة، الرّجل يحتاج إلى الثقة أما المرأة فهي تحتاج إلى الدعم و الإنصات

- الإختلاف في أسلوب العطاء، تحتسب المرأة النقاط دون مراعاة لحجم ما قُدّم لها، و يعطي الرّجل نقاطا بالسّالب عندما تخطئ المرأة في تقديره

- يلجأ الرّجل إلى كهفه بُغية حلّ المشكلات و تلجأ المرأة للحديث و الشّكوى

- للمرأة دورة تتميّز بموجتين، واحدة صاعدة و الأخرى منخفضة

- إختلاف المعاني الخاصة بنفس اللّفظ بينهما

في الحقيقة لقد افتتنت بالكتاب مع صفحاته الأولى، فقد وجدت فيه الكثير من الأجوبة على تساؤلاتي الخاصة، لكن و على بُعد عشرين صفحة من نهايته، قرأت بعض المراجعات عنه على موقع "أبجد"، و البعض منها لم يكن مشجّعا أبدا، خاصة تلك النابعة من تجارب خاصة، ممّا أدّى إلى التشويش عليّ ( و لهذا أكره قراءة مراجعات الكتب غالبا )، لكنه مع ذلك جعلني أجزم بأنه من الواجب علينا التّمتع بثقافة جيّدة في مجال علم النفس، لأنّ هذا ممّا يساعدنا على فهم ذواتنا أكثر و التواصل معها أيضا، و بنفس الفائدة التواصل البنّاء مع الآخرين.

سأنصح به كلّ من يهتمّ بالتّمتّع بعلاقات صحّية، ترقى به إلى الأفضل، و لنفس السّبب قرّرت محاولة تطبيق بعض النّصائح التي علقت بذهني، و من شأنها مساعدتي لأكون أفضل

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين