تحت شمس الضحى

تأليف (تأليف)
يشتغل إبراهيم نصر الله على أنموذجة بإخلاص وإيمان بأصالة وقيمة وضرورة ما ينتج. عمله مصيري في بعث فلسطين -التاريخ والجغرافيا والروح والأمل- في إبداعه لغة ومكاناً وزماناً وتشكيلاً، وهوي ستغرق عميقاً في عالم الكتابة ويسعى دوماً إلى تجديد أدواته باتجاه أسلوبية تعبيرية أرقى في الشعر والسدر الورائي، ويستعيد ثقافته السينمائية ليحظى بهذا التلاقي الخلاق بين فن الكتابة وفن السينما. يحظى إبراهيم نصر الله بقيمة إبداعية مهمة على صعيد الإنجاز الروائي، وله تجارب مميزة رصدها الكثير من النقاد العرب المعنيين بالسرد الروائي، ولا سيما تجربته الملحمية في (الملهاة الفلسطينية) التي ضمت روايات (طيور الحذر/ الطفل الممحاة/ زيتون الشوارع/ أعراس آمنة/ تحت شمس الضحى/ زمن الخيول البيضاء). لا يشعر القارئ وهو يقرأ روايات نصر الله إلا وهو جزء من حدث يتميز بطزاجته وكأنه يحدث للتو، على النحو الذي يفتتحه القارئ لأول مرة وينتمي إلى رؤيته وفضائه وكونه الروائي انتماءً يكاد يكون حاسماً، وهي تتمظهر عبر جماليات تشكيل نوعية خارجة من معطف التجربة وليست مفروضة عليها، إذ تبقى روح الشاعر حاضرة وراهنة في أعماق السرد الروائي من دون هيمنة الشعري على الروائي كما قد يحصل لمن يشتغل على الجنسين معاً.
4 61 تقييم
386 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 13 مراجعة
  • 21 اقتباس
  • 61 تقييم
  • 129 قرؤوه
  • 125 سيقرؤونه
  • 17 يقرؤونه
  • 10 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أحبائي

الزميل المبدع الكبير إبراهيم نصر الله

عمل جيد

0 يوافقون
اضف تعليق
0

و أنت تقرأ رواية تحت شمس الضحى تجد نفسك تسترجع أحداث الصفحات السابقة لكي تجمعها مع أحداث اللحظة الآنية و في تلك اللحظة التي تصل بها لتلك النقطة تكون الأحداث قد ترابطت و أحسست بشعورين الفرح بفهمك النص و الألم.

1 يوافقون
1 تعليقات
4

كتاب رائع من ناحية الأسلوب بالسرد. وخصوصاً طريقة تجسيد الشخصية الرئيسة و بطل المسرحية في عقلٍ واحد.

0 يوافقون
اضف تعليق
3

تحت شمس الضحى هي الجزء السابع من مشروع الملهاة الفلسطينية..

قراءتي الأولى لإبراهيم نصر الله، وقد كانت موفقة نوعاً ما.

أسلوب الكاتب الأدبي كان رشيقا ومميزاً للغاية، أما بالنسبة لأفكاره كانت مميزة وعميقة أيضاً.

كيف تبدو حياتك الواقعية إذا حولتها لنص مسرحي، أن تتحول لمسرحية يمكنك حضورها عشرات المرات لترى نفسك بطلاً يمجدك البعض فتفقد إنسانيتك، أو أن تسرق منك حياتك وتنسب إلى اسم شخص آخر..

عن الإنسان في مواجهة ذاته، عن الحب والحرب في فلسطين.. يبدو أنني سأكرر التجربة مرة ثانية

0 يوافقون
اضف تعليق
4

بمشهد فى غاية من الروعة والجمال يستهل ابراهيم نصرالله روايته وينهيها بذات المشهد ايضا

وكأنه يريد بهذين المشهدين ان يؤكد قدرة الفلسطينيين على الحب

وان الحرب لم تنل من هذا القلب الذى ينبض

ومابين المشهدين تكمن الرواية وتكمن اسئلتها

فمن هو البطل الحقيقى وماهى البطولة

وهل يكون الشخص بطلا بمفرده

هل يجب على البطل الحقيقى ان يموت حتى يعيش المزيف

وهل يمكن ان يكون الطفل بطلا ؟

نعم .. عندما يكون فلسطينيا

و بين نمر الذى تغاضى عن الاحتلال وكان كل همه دراسته والمستقبل

((كان الطفل غارقًا في البكاء، أسرع ياسين اليه ، وحين رآه نمر راح يردد

ضاع مستقبلي

هل حدث لأهلك شيء؟

لا.

وأمعن في البكاء أكثر.

ولكن ضاع مستقبلي.

اهدأ ما الذي حدث؟ سأله ياسين وهو يضمه بذراعه، ويراقب بحذر ليلة قصفٍ عشوائي لا يستطيع المرء أن يعرف فيها المكان الذي ستسقط فوقه القذيفة التالية. وللحظة بدا النمر غير معني بذلك الخطر الذي يُحدق بهما في ذلك العراء.

كتاب العربي احترق. وكتاب الحساب، شوف اللي باقي منه.) يحاول ياسين أن يخفف من حزن نمر فيقول "ولا يهمك" يجيب الطفل : شو ولا يهمني ضاع مستقبلي))

ونعمان الذى يحلم بالكبر حتى يسير قادرا على النضال واخذ الثأر

يظهر مدى بشاعة جرائم الاحتلال ليس فى تدمير الارض وحدها بل القضاء على كل ما يمت بصلة لمعنى الانسانية

صراع الحقيقة والوهم

الصراع الازلى والابدى لبنى الانسان والذى جسده كلا من ياسين الاسمر وسليم نصرى

ياسين الاسمر المناضل الذى تحتاجه الارض حتى تستقيم

وتريده فلسطين كى تعود

وسليم الذى يكتشف ان كتابته واخراجة وتمثيله لحياة بطل

ليس كافيا لان يكون هو الاخر بطلا

((لقد اتفقنا على كل شىء ولكنك هدمت كل شىء " هذه المسرحية يجب ان تنتهى

كانت الكلمات الخمس الاخيرة كافية لاسقاط سليم بالضربة القاضية ))

وهنا فهم سليم ان على احدهم ان يغاد المسرح

بل يغاد الحياة حتى يحيا الاخر

فى النهاية

وامام رواية بهذا الجمال لا استطيع ان اتحدث عنها واصفها بقدر ما اريد ان اشعركم بجمالها من خلال حديث الرواية

عن نفسها لا من خلال حديثى عنها

11 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين