جسر إلى الابد

تأليف (تأليف)
كتب غسان كنفاني "جسر إلى الأبد"، لإحدى الإذاعات العربية في عام 1965، وأرادها أن تذاع في حلقات. غير أنه لم ينشرها، كما أنها لم تذع. وهي المسرحية الثانية من ثلاث مسرحيات تضمها أعماله: "الباب"، 1964، "جسر إلى الأبد"، و"القبعة والنبي" التي كتبها عام 1967 ونشرت بعد استشهاده. ... مسرحية قصيرة مختلفة عن فكر غسان المناضل الذي اعتدنا عليه، مسرحية فلسفية عن الموت وعن الحياة وعن التعلق بالوهم والارتباط فيه. تدور أحداث المسرحية حول فارس الذي ترك والدته بعد وفاة والده ليسافر باحثًا عن فرصة عمل، تموت والدته في غيابه ويعود ليقع في فخ وهم أنه قتل والدته، أوهمه إياه شبح يسكن معه، وأنه سُيعاقب لتركه والدته بدنو أجله قريبًا. فيقع أيضًا ضحية قلق واضطراب وانتظار. الشخصية الأخرى رجاء التي يتعثر بها فارس وتعيد صلته بالحياة، وتخلصه من وهمه. الحب والخوف والموت والحياة والوهم والحقيقة مصطلحات مجتمعات في هذه المسرحية القصيرة العميقة بفلسفتها ورمزيتها.
عن الطبعة
4.2 23 تقييم
186 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 2 مراجعة
  • 4 اقتباس
  • 23 تقييم
  • 41 قرؤوه
  • 63 سيقرؤونه
  • 44 يقرؤونه
  • 7 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

في هذه المسرحية لن يحدثك غسان كنفاني عن القضية والأرض وفلسطين، بل سيحدثك عن الفلسفة.

عندما يتحول الموت لرديف للحياة، ويدفعنا العدم للبحث عن الموت ولو طرقنا باب الوهم، حينها سنعيش حياة يهددها الوهم وليس الموت، فنحن لسنا خائفين من الموت لأننا نحن الذين سعينا إليه، لكننا سنخاف من الوهم الزائف هذا الذي افتعلناه ونحن على يقين بأنه بعيد عن الصحة.

مسرحية إذاعية قصيرة لكنها لم تنشر ولم تذاع .. عميقة وترينا الجانب الآخر من غسان كنفاني غير الذي اعتدناه

1 يوافقون
اضف تعليق
4

أن تقرا لكنفاني في الـ 12 من العمر يعني أنك تخط هويتك الخاصة في القراءة ..

إن غسان الأديب لا يكتب الحروف فقط بل ينقشها نقشا ً مقاوما ً لأي زمن نسيان ..

المسرحية في كلمات مفتاحية ..

جروح البطل واندمالها سريعا ً .. السيارة المسرعة .. سفر البطل .. وأمه التي أنهكتها الغربة حتى الموت ..

من يألف هذيان غسان لا يبخل عليه حرفه مستقبلا ً ..

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة