على مرفأ الأيام - أحلام مستغانمي
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

على مرفأ الأيام

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

على مرفأ الايام تتبعثر الاحلام تسود الاوهام وتكثر الآلام على ذلك المرفأ ذكريات سافرت مع عباب البحر تتجول ما بين المحيطات لتصطدم بهذا وذاك ليرجعها الحنين الى المرفأ ويأخذها الشوق برحلة جديدة
عن الطبعة
  • 111 صفحة
  • كتاب إلكتروني

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

أبلغوني عند توفره
3.4 141 تقييم
752 مشاركة

اقتباسات من كتاب على مرفأ الأيام

قال لي يوما صديق

قد تأكدت أخيرا دون ريبة

أن ما من شاعر يولد إلا

يوم مأساة غرام .. أو بعد خيبة

وتوقفت أمام القول حيرى

أصحيحا صار عمري اليوم .. عام !

مشاركة من فريق أبجد
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب على مرفأ الأيام

    148

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 3

    شو الي عملتيه فيَ !؟ بس تعلمت انه اذا طرق الحب باب قلبي ، لن افتح له بسرعه، سأتمهل، فإن هناك دائماً أطفال يلعبون يطرقون الباب بسرعه ويهربون !؟

    Facebook Twitter Link .
    9 يوافقون
    5 تعليقات
  • 3

    علقت لها صوره على جدار قلبي ولكنها لم تتمسك به فسقتط مع دقات قلبي القويه فأنا احب بشده

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    لأني رفضت الدروب القصيرة

    و أعلنت رغم الجميع التحدي

    وأني سأمضي

    لأعماق بحر بدون قرار

    لعلني يوما

    أحطم عاجية الشهريار

    أحرر من قبضتيه الجواري

    لعلي يا موطني رغم قهرك

    أعود بلؤلؤة من بحاري

    لأني صرخت أريد الحياة

    لأني وقفت أمام الغزاة

    قراصنة البحر ثارت علي

    تحاصر كل سبيل إلي

    تمزق كل شراع لدي

    لأني جهلت دروب النفاق

    وأهملت عند ابتداء الطريق

    سبيل التجارة باسم القيم

    وكنت اناشيد أعلى القمم

    يحاصرني كل يوم قزم

    لأغدو شراعا بدون هوية

    لأن الكواليس تغتال صوتي

    وأني انادي بدون صدى

    لأني...

    ولكنني رغم كل اغترابي

    سأبقى على مهرة من عذابي

    وأزرع في العمر ضوء الشباب

    وعند بداية كل احتراق

    أموت أنا ويظل الحريق

    هذا ما أعجبني في الكتاب قصيدة تحدي

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • 2

    ديوان شعري بسيط جداً

    يبدو أنه كان باكورة أعمال أحلام

    أعتقد أن أحلام كروائية أفضل منها كشاعرة

    لا أدري لماذا ذكرني هذا الديوان وبالأخص قصيدة مسيرة الأقزام بالشاعرة العراقية سعاد الصباح

    والتي لا أعرف لها سوى قصيدة واحدة تدعى يقولون مع أنه شتان بين القصدتين حيث لا مجال للمقارنة

    ويبدو أنن سأدرج هنا بعضاً منها بدل أن أدرج مقتطفات لأحلام

    أو ربما سأدرج القصيدة كاملة:

    يقولــــــون ؛

    ان الكتابة اثــــم عظيـــم ...

    فلا تكتبـــى .

    وانّ الصلاة أمام الحروف ... حرام

    فلا تقربـــى .

    وانّ مداد القصائــــــد سمّ ...

    فايّاك أن تشربى .

    وها أنـــــذا

    قد شـــربت كثيرا

    فلم أتسمّم بحبر الدواة على مكتبى

    وها أنـــــذا ...

    قد كتبت كثيــــرا

    وأضرمت فى كل نجم حريقا كبيرا

    فما غضب الله يوما علىّ

    ولا أســتاء منىّ النبىّ .....

    يقولــــــون ؛

    انّ الكلام امتياز الرجــال ...

    فلا تنطقى !!

    وانّ التغزّل فنّ الرجــــال ...

    فلا تعشقى !!

    وانّ الكتابة بحر عميق المياه

    فلا تغرقى ...

    وها أنذا قد عشقت كثيرا ...

    وها أنذا قد سبحت كثيرا ...

    وقاومت كلّ البحار ولم أغـرق ...

    يقولـــــون :

    انى كسرت بشعرى جدار الفضيله

    وان الرجال هم الشعراء

    فكيف ستولد شاعرة فى القبيله ؟؟

    وأضحك من كل هذا الهراء

    وأسخر ممن يريدون فى عصر حرب الكواكب ..

    وأد النســاء ...

    وأسأل نفسى ؛

    لماذا يكون غناء الذكور حلالا

    ويصبح صوت النساء رذيـــــله ؟

    لماذا ؟

    يقيمون هذا الجدار الخرافىّ

    بين الحقول وبين الشــــجر

    وبين الغيوم وبين المطر

    ومابين أنثى الغزال ، وبين الذكر ؟

    ومن قال ؛ للشعر جنس ؟

    وللنثر جنس ؟

    وللفكر جنس ؟

    ومن قال ان الطبيعة

    ترفض صوت الطيـــور الجميله ؟

    يقولـــــون ؛

    انّى كســـرت رخامة قبرى ...

    وهذا صحيــــح .

    وانّى ذبحت خفافيش عصرى ...

    وهذا صحيــــح .

    وانّى اقتلعت جذور النفاق بشعرى

    وحطّمت عصر الصفيح

    فان جرّحونى ...

    فأجمل مافى الوجود غزال جريح

    وان صلّبونى . فشكرا لهم

    لقد جعلونى بصفّ المســـيح ...

    يقولـــون ؛

    ان الأنوثة ضعـــف

    وخير النساء هى المرأة الراضيه

    وانّ التحرّر رأس الخطايا

    وأحلى النساء هى المرأة الجاريه

    يقولـــون ؛

    ان الأديبات نوع غريب

    من العشب ... ترفضه الباديه

    وانّ التى تكتب الشعر ...

    ليســت سوى غانيــــه !!

    وأضحك من كلّ ما قيل عنّى

    وأرفض أفكار عصر التنك

    ومنطق عصر التنك

    وأبقى أغنّى على قمّتى العاليه

    وأعرف أنّ الرعود ستمضى ...

    وأنّ الزوابع تمضى ...

    وأن الخفافيش تمضى ...

    وأعرف أنّهم زائلــــــــون

    وأنّـــــى أنا الباقيـــــــــه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    على مرفأ الايام كانت جالسه وكانت تعلم اني لم اذكرها لشخص ولكنها لم تكن تعلم اني اتذكرها طوال الوقت وأتخيلها في كل شخص . وكانت تعلم انني لم اخط لها كلمه في كتاباتي ولكنها لم تكن تعلم اني وشمتها على جدار قلبي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    أفتشّ عن فارس ليس يأتي

    ...

    من يومها

    تخلّت الأميرة الصغيرة

    عن كُلّ كبرياء

    لفارس علّمها الحياة كامرأة

    ...

    قد تأكدت أخيراً دون ريبة

    أن ما من شاعر يولد إلا

    يوم مأساة غرام ,, بعد خيبة

    ...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    لم أستطع قراءة الكتاب فكيف لي أن قومه ما هكذا تأكل الكتف متابع واحد بخدمات جدية و صادة خير من آلاف القراء بدون جدوى

    عيب عليكم ....؟؟؟؟؟؟

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    لأني رفضت الدروب القصيرة

    وأعلنت رغم الجميع التحدّي

    وأنّي سأمضي

    لأعماق بحر بدون قرار

    لعلني يوماً

    أحطّم عاجية الشهريار

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    على مرفأ الايام هنالك الكثير . كما الحبيبه تنتظر هناك جنود الحروب وتجار الحبوب كما الصعاليق ايضاً هناك

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    هي لم تطرق باب قلبي بعد ولكن استعداداً لها رسمت على جدارية قلبي اغنية العيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    أُمي ، وهاجرت ولم اترك لها سوى قميصاً متسخ وسروالاً مبلل وقطعتاً من قلبي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب قمة الروووووووووووووعة درر

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    :)

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون