المؤلفون > محمد حسين هيكل > اقتباسات محمد حسين هيكل

اقتباسات محمد حسين هيكل

اقتباسات ومقتطفات من مؤلفات محمد حسين هيكل .استمتع بقراءتها أو أضف اقتباساتك المفضّلة.

محمد حسين هيكل

1888 توفي سنة 1956 مصر


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • وبعدُ فهل في الحياة حقيقة ثابتة؟ أم أن ما في الحياة كله حقائق وإن كانت لا ثبات لها؟ أترى الحقيقة هي النور أم الظلام؟ وهي السعادة أم الشقاء؟ وهي الرجاء أم اليأس؟ وهي الحياة أم الموت؟

  • ازددت على الزمن شعورًا بأن القراءة تُتِم الزينة، صحيح أنها ليست الزينة المادية التي تلفت النظر إلى أشخاصنا حين مسيرنا في الأسواق ودخولنا على صديقات والدتي، بل هي الزينة المعنوية التي تزيد نظراتنا ذكاء وجاذبيتنا فعلًا في النفوس، لذلك أكببت على الكتب والمجلات التي كنت أستعيرها

    مشاركة من Alaa Hosny ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • لم أشعُر أنني مختارة في يوم من الأيام وإنما فرضت الحياة نفسها علي.

    مشاركة من qp ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • يبتسم ثم يقول: الزمن يا فتاتي كفيل بإنضاج رأيك في كل ما تقرئين.

    مشاركة من Enje Swedan ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • إنها تحب الحياة، ولا تريد مع ذلك أن تسلم للحياة أمرها، بل تريد أن تصوغ الحياة كما تشاء هي، فإذا صدمها الواقع لم تذعن لصدمته، بل حاولت أن تواجهه في كبرياء المعتز بنفسه، المؤمن بقوته، لتبلغ آخر الأمر إلى الإسلام للحياة ومقاديرها، وللطبيعة وحكمها.

    مشاركة من Çilekler r ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • "حياة المجتمع تزداد تعقيدًا كلما ازداد المجتمع ارتقاء."

    مشاركة من Saja Ibrahim ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • اتممت القراءه لم ارد ان اطرح رايئ قبل ان اقرئها كامله

    من جهة انها روايه لن استطع ان احكم بانني استفدت شي مفيد ولا احكم بانني لم استفيد فهيا بنهاية المطاف قصة بشري يُخَطئ ويصيب وما اجمل التوبه بعد الذنب ؛

    اما من ناحية البلاغه ف سرد القصة شي جميل متتع وتبين لنا كم نالت من العلم و القراءه و البلاغه

    مشاركة من اشجان ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • ألا تعسًا لهذه الحياة! لا نمسك منها إلا بخيال سريع التنقل سريع الزوال، وما أشهاها مع ذلك، وما ألذها، وما أطيب ما نسيغه من حلو متاعها! أتراها تكون كذلك لو أن الأحياء كُتِب لهم البقاء كما كُتِب على المعابد والنيل والشمس والقمر؟

    مشاركة من هيام احمد ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • كان أبواي يسبقاني إلى رغباتي، وكنت أجد من حنانهما وعطفهما وبرهما ما يسبغ على الحياة خير ألوانها، وما يجعلني أشعر كأنني في جنة الخلد...

    مشاركة من A...🌟 ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • ما هذه المرأة؟ ومن هي؟ إنها فريدة في طرازها، بل هي نسيج وحدها، إنها تحب الحياة، ولا تريد مع ذلك أن تسلم للحياة أمرها، بل تريد أن تصوغ الحياة كما تشاء هي، فإذا صدمها الواقع لم تذعن لصدمته، بل حاولت أن تواجهه في كبرياء المعتز بنفسه، المؤمن بقوته، لتبلغ آخر الأمر إلى الإسلام للحياة ومقاديرها، وللطبيعة وحكمها...

    مشاركة من A...🌟 ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • https://fbs.com/landing/bonus100/?gclid=Cj0KCQiAyKrxBRDHARIsAKCzn8wu9fxBov4lXhknataVQLANOVfnQW_6VCi_ewnB0Klz3xS59bmjXQcaAixMEALw_wcB

    مشاركة من Ross Oman ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • هكذا الحياة ، مجموعة من المتناقضات يسعد بها قوم ويشقى اخرون : صحة ومرض،فقر وغنى،شقاء وسعادة.

    وهذه المتناقضات تتناولنا دراكآ؛

    فنسعد ثم نشقى ونشقى ثم نسعد حتى يدركنا الاجل المحتوم.

    مشاركة من Tabark Karim ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • "وأثمرت أمومتي طفلة أنساني بكاؤها ساعة مولدها ما تجشمت في حملها تسع أشهر من مشقة، وشُغلت بهذه الطفلة عن كل شيء آخر، حتى عن أبيها الذي كان يحبها من أجلي كما أخذت أحبه من أجلها".

    مشاركة من Basel Alhouedi ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • ليس شرطا بان تكون حاذبية المرأة بجمالها وانما اقوى جاذبية تكون بذكائها وفطنتها وحدسها وهذا بفضل انكبابها على القراءة والتعرف على ثقافات الشعوب سواء كانت العربيه او الاجنبيه ...اعجبتني القصة وان كنت متحاملة على صاحية القصة لغرورها الا انني كنت معجبة بذاكائها وبالاعذار التي كانت تتعذرها ليكون الحق في صفها ..

    مشاركة من Noura Alhammadi ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • الزمن كفيل بإنضاج رأيك في كل ما تقرئين♥️.

    مشاركة من مايسة ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • أيقنت أن في بعض النفوس الإنسانية عنصرًا يسمو على الحقد ساعة عسرة الصديق

    .

    .

    وأن للصداقة قدسية لا يكفر بها إلا الجاحدون🍃

    مشاركة من Bushra Haddad🍃 ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • تبحث عن صمت ...فقل هكذا خلقت

    مشاركة من Abomubeen ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • اشعر بأنها رائعه :(😍

    مشاركة من _themeem ، من كتاب

    هكذا خُلقت

  • كم احزنني مصير زوجها الاول وتذكرت مقوله سيدنا عمر اكثر ما يفسد المراه الدلال لقد كرهت شخصيتها بعد انفصالها واصبحت اقرأ الروايه علي مضض وتسقنت بان الدنيا غير عادله

  • إنني سعيدة سعيدة سعيدة، سعيدة بما لا تعبر عنه الألفاظ، بل لا تعبر عنه الموسيقى، وكأني أتقلب من عالم الناس في نعيم جنة الخلد

    مشاركة من اغادي خالد ، من كتاب

    هكذا خُلقت