اقتباس جديد

أبو معشر الفلكي

عدل معلومات المؤلف لتغيير تاريخ الميلاد أو البلد
أبو معشر جعفر بن محمد بن عمر البلخي (787 - 886)، والذي يعرف في الغرب باسم ألبوماسر (Albumaser)، هو فلكي ورياضياتي فارسي ولد في بلخ شرقي خراسان والتي تقع حالياً في أفغانستان. كان من أشهر علماء الفلك المسلمين. كثير من أعماله ترجمت إلى اللاتينية وكانت معروفة في أوروبا حيث كان يعرف هناك باسم ألبوماسر.قدم إلى بغداد طلباً للعلم فكان منزله في الجانب الغربي منها بباب خرسان ، على ما جاء في الفهرست وكان أولاً من أصحاب الحديث، فكان يضاغن الفيلسوف أبا يوسف يعقوب اسحق الكندي ,ويغري به العمة ، ويشنع عليه بعلوم الفلاسفة، قال ابن النديم : فدّس عليه الكندي من حسّن له النظر في علم الحساب والهندسة فدخل في ذلك، وعدل إلى علم أحكام النجوم، وانقطع شره عن الكندي. ويقال أنه تعلم النجزم بعد سبع وأربعين سنة من عمره، فضلا عن دراسة التاريخ العام وأخبار الفرس خاصة، حتى غدا " أعلم الناس بيسر الفرس وأخبار سائر الأمم " على حد قول ابن صاعد . وشأن علماء عصره قرن البلخي علم النجوم بصناعة التنجيم ، وكان بالتنجيم أميل حتى اشتهر به، قال فيه ابن النديم : "وكان فاضلا، حسن الإصابة. وقال ابن صاعد الأندلسي "عالم أهل الإسلام بأحكام النجوم،وصاحب التآليف الشريفة والمصنفات المفيدة في صناعة الأحكام وعلم التعديل"، ونقل من بعض المجاميع أن أبا معشر كان متصلا بخدمة بعض الملوك،وأن ذلك الملك طلب رجلا من أتباعه وأكابر دولته، ليعاقبه بسبب جريمة صدرت منه، فاستخفى، وعلم أن أبا معشر يدل عليه بالطرائق التي يستخرج بها الخبايا والأشياء الكامنة، فأراد أن يعمل شيئاً لا يهتدي إليه ويبعد عنه حدسه، فأخذ وعاءً وجعل فيه دماً ، وجعل في الدم هاون ذهبا، وقعد على الهاون اياما،وتطلب الملك ذلك الرجل ،وبالغ في التطلب ،فلما عجز عنه أحضر أبا معشر وقال له: "تعرفني موضعه بما جرت عادتك به" فعمل أبا معشر المسألة التي يستخرج بها الخبايا، وسكت زماناحائرا، فقال الملك له :" ما سبب سكوتك وحيرتك؟" قال: " أرى شيئا عجيبا"، فقال:" ماهو؟"، قال :" أرى الرجل المطلوب على جبل من ذهب ، والجبل في بحر من دم، ولا اعلم في العالم موضعا من البلاد على هذه الصفة"، فقال له" : أعد نظرك ،وغير المسألة، وجددأخذالطالع"، ففعل ثم قال :" ماأراه إلا ما ذكرت، وهذا شيء ما وقع لي مثله"، فما يأس الملك من القدرة عليه بهذه الطريقة ، نادى في البلد بالأمان للرجل، ولمن أخفاه، وأظهر من ذلك ما وثق به،فلمااطمأن الرجل ظهر وحضر بين يدي الملك، فسأله عن الموضع الذي كان فيه، فأخبره بما اعتمده، فأعجبه حسن احتياله في اسخفاء نفسه، ولطافة أبي معشر في استخراجه. واتصل أبو معشر بالموفق ، أخي المعتمد فاتخذهنجماله، وكان معه في محاصرته للزنج بالبصرة، ويبدو أنه سكن واسط في أواخر أيامه، وفيها مات في 28رمضان سنة 272هجري، قيل: كان موته بالصرع لأنه كان يعتريه صرع عند أوقات الامتلاءات القمرية، بناء على ما ذكر ابن العبري وكان مدمنا على الخمر مستهترا بمعاقرتها.
عدل معلومات المؤلّف
3.4 معدل التقييمات
34 مراجعة
تفاصيل إحصائية
  • 34 مراجعة
  • 14 اقتباس
  • 152 تقييم
  • 207 قرؤوا له
  • 298 سيقرؤون له
  • 300 يقرؤون له
  • 15 يتابعونه