المؤلفون > سليم بركات > اقتباسات سليم بركات

اقتباسات سليم بركات

اقتباسات ومقتطفات من مؤلفات سليم بركات .استمتع بقراءتها أو أضف اقتباساتك المفضّلة.


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • هل عثرت عل النصف الاخر من حلمي ايها الهوداهوس سوسينو

    هكذا استهل سليم بركات رائعته الادبية ليغوص في اعماق تاريخٍ وحضارةٍ من صنع مخيلته ويقوم باسقاطات تاريخية على الواقع

    كالعادة يتلاعب سليم باللغة ويبدع في الوصف

    كتاب يستحق كل التقدير

    مشاركة من Mazlom Arnasi ، من كتاب

    كهوف هايدراهوداهوس

  • أمضى عمي، أبو رابو، جد أولادي، ثماني سنين جالسا بوجهه إلى النافذة، قبل وفاته، وهو يردد: سيأتي الأعداء من هنا. سألوه: لماذا سيأتون من النافذة، وليس من الباب؟، فكان رده: الأعداء يأتون من النافذة. حاولوا إقناعه أن العمارة عالية، ومجيء الأعداء من الباب أكثر يسرا وسهولة، فأصر: لا معنى للأبواب. لا معنى للعمارات العالية. الأعداء يأتون، أبدا، من النوافذ.

    مشاركة من ألما م. ، من كتاب

    هياج الإوز

  • الانتقام بياضُ دقيقة، وليكن بعدها الوَقتُ بلا لون.

    مشاركة من ألما م. ، من كتاب

    هياج الإوز

  • "أعرف لماذا يقولون إن الشيطان يهرب بعائلته كلها من شهر رمضان. لو بقي لغرق هو، وأبناؤه، وزوجاته، وبناته، في سيل من القطر. سيتفتت من تجشؤ المتخمين لحما وشحما وزبدة وقشدة، مضاف إليها آخر اكتشافات ساعات السحور: الآيس كريم"

    مشاركة من ألما م. ، من كتاب

    هياج الإوز

  • "شهر الاحتيال على الله. شهر الاحتيال على الطعام باسم الله. منذ الإفطار، في المغيب، وحتى الفجر، تذبح الصحون أخواتها الصحون بالأطايب"

    مشاركة من ألما م. ، من كتاب

    هياج الإوز

  • مايحترق لايُسْتساغُ دخانهُ عادةً: الرمادُ عقابٌ من منطق النار على جراءته أن يكون خيالَ النار، وصداقتَه اللامُحْتَملَة. دخانُ مايحترقُ هو لوعةُ ما يحترق، إلا البخور: دخانُه جلالُ ابتكاره الرمادَ ذاكرةً لرائحة الجلال في الغامض الجليل.

    مشاركة من ألما م. ، من كتاب

    هياج الإوز

  • الكردُ سموا أوروبا باسمها حين كان واضحاً أن اليونانيين لايعرفون أين تقع بلادهم، بالتحديد. الأكرادُ تعلَّقوا بأرض اليونان الطائرة في الهواء فأنزلوها لتستقر على ماء المتوسط. الكردُ هم آباء أثينا.

    مشاركة من ألما م. ، من كتاب

    هياج الإوز

  • الوقت، مثلنا، يشيخ فيضيق. أرواحنا تغدو ضيِّقة إلى درجة لاتُرى. الأرواح لاتُرتدى في شيخوخة الأجساد. سيأتي وقتٌ نواجه الأمكنة بلا وقت. نحن والأمكنة وجهاً لوجه بلا وقت. الأمكنة فتيَّة، وتزداد اتساعاً. نحن نشيخ وننكمش حتى لايعود من متَّسع لشيء في أجسادنا. لانموت نحن: يموت الوقتُ غماً من حقده على المكان.

    مشاركة من ألما م. ، من كتاب

    هياج الإوز

1